Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

كيف تؤثر اضطرابات الجهاز الهضمي على صحة العين؟



تسلط الدراسات الحديثة الضوء على دور ميكروبيوم الأمعاء في أمراض العيون، بما في ذلك الضمور البقعي المرتبط بالعمر  واعتلال الشبكية السكري، وأوضح التقرير المنشور عبر موقع timesofindia إن الحفاظ على توازن ميكروبيوم رير الأمعاء والنظر في البروبيوتيك والبريبايوتكس وتعديلات النظام الغذائي قد يفيد صحة العين.


 


وأشار التقرير إلي أن جسم  الإنسان عبارة عن شبكة معقدة، حيث تبدو الأجزاء المتباينة مترابطة، وبدأت الدراسات الحديثة في كشف العلاقة المعقدة بين صحة الجهاز الهضمي والرؤية، مما يشير إلى أن أمعاءنا قد تلعب دورًا حاسمًا في ظهور أمراض العيون وتطورها. يؤكد هذا الارتباط على أهمية اتباع نهج شامل للصحة، حيث يمكن أن يكون الحفاظ على ميكروبيوم الأمعاء المتوازن مفيدًا لصحة العين.


 


وكشفت إحدى الدراسات الرائدة في هذا المجال في مجلة “طب العيون”،  أن الأفراد الذين يعانون من الضمور البقعي المرتبط بالعمر (AMD) لديهم ميكروبات أمعائية مختلفة مقارنة بأولئك الذين لا يعانون من هذه الحالة، تعد AMD أحد الأسباب الرئيسية لفقدان البصر، وتشير الدراسة إلى أن تكوين ميكروبيوم الأمعاء يمكن أن يؤثر على الالتهاب والإجهاد التأكسدي في العين.


 


وفي سياق اعتلال الشبكية السكري، وهي حالة تؤثر على الأفراد المصابين بالسكري، يصبح الارتباط أكثر وضوحا. ومن المعروف أن مرض السكري يتأثر بصحة ميكروبيوم الأمعاء، ومع تقدمه، يمكن أن يؤدي إلى ضعف البصر. تشير الأبحاث إلى أن الأمعاء الصحية يمكن أن تساعد في إدارة مرض السكري، وبالتالي قد تقلل من خطر اعتلال الشبكية السكري.


 


وبعيدًا عن المرض، يبدو أن صحة العين اليومية مرتبطة بصحة الأمعاء أيضًا. يتم امتصاص الفيتامينات والمواد المغذية المهمة للحفاظ على الرؤية، مثل فيتامين أ، والزنك، واللوتين، في الأمعاء. إذا كانت الأمعاء غير صحية، فمن المحتمل أن تضعف امتصاص هذه العناصر الغذائية الحيوية، مما يؤثر بشكل غير مباشر على صحة العين.


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى