Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

دراسة: الأشخاص السابق إصابتهم بكورونا وحصلوا على اللقاح بعد فترة تزيد لديهم المناعة




أظهرت دراسة جديدة أن جسم الإنسان يستجمع قوته مع مزيد من الوقت بين التطعيم وعدوى كورونا، وفقًا لدراسة جامعة أوريجون للصحة والعلوم (OHSU) ومقرها الولايات المتحدة، فإنها تشير إلى أن الأشخاص الذين سبق وأصيبوا بـ كورونا قد استفادوا من التطعيم، حتى لو أخروه.


في الدراسة المنشورة على موقع ” timesnownews “، قاس الباحثون الاستجابة المناعية في عينات الدم للأشخاص الذين اكتسبوا مناعة هجينة إما عن طريق التطعيم قبل الإصابة بالعدوى أو عن طريق التطعيم بعد الإصابة بـ كورونا.


قاس الباحثون الاستجابة المناعية في 96 موظفًا يتمتعون بصحة جيدة بشكل عام ووجدوا أنها كانت أقوى بشكل موحد كلما طالت الفترة الزمنية بين التطعيم والعدوى، كانت أطول فترة قياس 404 أيام.


 وقالت الدراسة إنه يجب ألا تكون المباعدة بين المعززات أكثر من عام ، على الأقل بين الأشخاص الأصحاء، يبدو أن الفترات الأطول بين العدوى الطبيعية والتطعيم تعزز الاستجابة المناعية للأشخاص الأصحاء”.


علاوة على ذلك ، تشير النتائج التي توصلوا إليها إلى أن حجم الاستجابة المناعية الهجينة وقوتها واتساعها زاد مع طول الفترة الزمنية بين التعرض للفيروس – سواء من خلال التطعيم أو العدوى الطبيعية.


علاوة على ذلك، وجد الباحثون أن تطوير المناعة الهجينة لا يختلف إذا تم تطعيم شخص ما بعد الإصابة بـ كورونا أو بعد الإصابة بالمرض بعد التطعيم. طورت كلتا المجموعتين استجابة مناعية قوية بنفس القدر.


في هذه الدراسة، يقترح العلماء أن ما يسمى بخلايا الذاكرة ، التي تنتج أجسامًا مضادة لتحييد الفيروسات ومتغيراتها ، تدوم طويلاً، وفقًا للمؤلفين حتى أولئك الذين تأخروا في التطعيم بسبب فيروس كورونا سيستفيدون من التطعيم.


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى