Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

الأفوكادو والتخسيس.. علاقة مهمة يجب أن تعلمها وتستفيد منها




الأفوكادو أحد أنواع الفاكهة التي تتميز باحتوائها على عنصر مهم تفتقر إليه أغلب الفاكهة والخضراوات، وهى أنها تحتوى على دهون صحية بنسبة عالية جدًا، فالدهون النافعة في مقابل الدهون غير النافعة، تفوز على الدوام، وذلك لأن الوجبة الغذائية اليومية وفقًا للهرم الغذائى يجب أن تحتوى على كم من الدهون الصحية يساعد على تعزيز سريان الدم، وكذا على تحسين عمل الجسم وأجهزته، فضلاً عن أهميتها في تعزيز صحة الجسم بشكل عام، هذا ما أكده تقرير نشر في موقع هيلث المعنى بالصحة العامة.


وأضاف تقرير آخر نشر في موقع healthshots  الطبي المعنى بالصحة العامة، أن الأفوكادو يعتبر في مجمله طعام فائق الفائدة وفائق الجودة، يعزز من فائدة أية وجبة يدخل فيها، فهى فاكهة غنية بالسعرات الحرارية الصحية والمتزنة، والتي تساعد على الشعور بالشبع لفترة طويلة، كما تعزز من الشعور بالامتلاء، وتقلل الشعور بالجوع لذلك يمكن إدخالها في أي نظام غذائى يحد من الوزن ويعزز من إنقاص الوزن وتقليل مناطق السمنة الموضعية


تابع التقرير ناصحًا بإدخال الأفوكادو في الأطعمة المختلفة، سواء في الأطباق السكرية، أو الأطباق  الأخرى، لمذاقه الجيد، وإمكانية تخفيفه وتخليص الجسم من خلاله من دهون البطن والأرداف والأفخاذ.


ويساعد الأفوكادو كذلك على عملية الهضم ويحسنها، كما يعزز من فاعلية الإخراج والتخلص من السموم في الجسم المتراكمة، لذا ينصح بإدخال الأفوكادو الصحى فى النظام الذغائى للشعور براحة فى الأمعاء فضلاً عن الحصول على فوائد مذهلة للجسم والشعور بالنشاط والطاقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى