Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

“اتحاد لقاحات ماربورج”: 28 لقاحا مرشحة للفيروس رغم صعوبة إجراء التجارب




كشفت صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، ان منظمة الصحة العالمية، عقدت اجتماعا “عاجلا” مع فريق اتحاد لقاحات فيروس ماربورج  (MARVAC)للتعامل مع تفشي المرض.


وقالت المجموعة، إن الأمر قد يستغرق شهورًا حتى تصبح اللقاحات والعلاجات الفعالة متاحة، حيث سيحتاج المصنعون إلى جمع المواد وإجراء التجارب، لكن الخبراء أكدوا، إنه لا يوجد حاليًا أي لقاحات أوعلاجات معتمدة لعلاج الفيروس.


ومع ذلك، تنصح منظمة الصحة العالمية، بأن الرعاية الداعمة مثل معالجة الجفاف والأدوية لتخفيف أعراض معينة يمكن أن تحسن فرص البقاء على قيد الحياة.


حدد فريق اتحاد لقاحات فيروس ماربورج  MARVAC أمس 28 لقاحًا تجريبيًا مرشحًا يمكن أن يكون فعالًا ضد الفيروس، تم تطوير معظمها لمكافحة الإيبولا، تم تسليط الضوء على 5 على وجه الخصوص على أنها لقاحات سيتم استكشافها.


قال ثلاثة من مطوري اللقاحات – Janssen Pharmaceuticals و Public Health Vaccine Institute و Sabin Vaccine Institute – إنهم جميعًا غير ربحيين، و قد يكونون قادرين على إتاحة الجرعات للاختبار في حالة التفشي الحالي، لقد خضعت لقاحات يانسن وسابين بالفعل للمرحلة الأولى من التجارب السريرية.


وقالت الصحيفة، إنه مع ذلك، لا يتوفر أي من اللقاحات بكميات كبيرة ،تم العثور مؤخرًا على لقاحات الصحة العامة للحماية من الفيروس في القرود، ووافقت عليها هيئة الأغذية والأدوية الأمريكية” FDA” للاختبار البشري، لا يُعرف الكثير عن العلاجات الأخرى المحتملة التي يمكن أن تساعد في درء العدوى


لكن الدكتور مايكل هيد، زميل باحث أول في الصحة العالمية بجامعة ساوثهامبتون، هذه أولى حالات ماربورج المؤكدة في غينيا الاستوائية.


وأشار، إلى أن منظمة الصحة العالمية، لديها قائمة من مسببات الأمراض التي لديها إمكانية حدوث جائحة، مع وجود كل من ماربورج والايبولا في تلك القائمة، مضيفا، إنه في حين أن التهديدات المباشرة هي في الغالب للمجتمعات التي تم العثور فيها على الفاشيات، فإننا بحاجة إلى الاستثمار في اللقاحات والأدوية والتشخيصات لهذه الأمراض شديدة الخطورة.


على سبيل المثال، كان هناك تفشي لحمى لاسا، أيضًا على قائمة أولويات منظمة الصحة العالمية، في المملكة المتحدة العام الماضي، تم السيطرة عليه بسرعة، ولكن كما أظهر كورونا، فإننا نقلل من خطر الأمراض المعدية على مسؤوليتنا.


وأضاف، إنه لا يوجد جدول زمني فوري للوقت الذي قد نرى فيه لقاح ماربورج، هناك العديد من المرشحين الواعدين، ولكن أفضل تخميني هو أننا ربما مرت بضع سنوات على رؤية المنتج النهائي متاحًا على نطاق واسع في البيئات عالية المخاطر.


أثار الخبراء أيضًا مخاوف من أن  الأمر قد يستغرق عدة تفشي لحالات كافية لتحليل فعالية الفيروس بشكل صحيح.


قال البروفيسور جيمي ويتوورث، أستاذ الصحة العامة الدولية في كلية لندن للصحة والطب الاستوائي ، عادةً ما يتطور تفشي فيروس ماربورج بسرعة كبيرة، وتصاب حالات قليلة فقط، وينتهى تفشي المرض بسرعة بمجرد اتخاذ تدابير السيطرة، في المكان المناسب.


إذا اتبعت الفاشية الحالية هذا النمط، فسيكون من الصعب للغاية اختبار فعالية اللقاحات المرشحة ، مضيفا، إنه من المحتمل أن ينتهي التفشي قبل إجراء التجربة.


وأضاف، إنه من المحتمل أن ينتهي التفشي قبل إجراء تجربة ويمكن اختبار اللقاحات، وإذا لم ينته تمامًا، فمن المحتمل أن يتلاشى، لذا فمن المحتمل أن عددًا صغيرًا فقط من جهات الاتصال يمكن أن يكون تم تطعيمه قبل انتهاء تفشي المرض، لذلك من المحتمل أن يحتاج أي لقاح إلى اختباره على مدى عدة فاشيات قبل أن نحصل على إجابة محددة حول ما إذا كان يعمل أم لا.


وقالت الصحيفة، إن ماربورج هو جزء من عائلة فيروسات Filoviridae ، مما يجعلها من أقرباء الإيبولا، إنه أكثر فتكًا ويعمل بشكل أسرع من قريبه المعروف.


يُعتقد أنه انتقل إلى البشر من خفافيش الفاكهة الأفريقية، حيث تعرض أول الأشخاص المصابين للحيوانات في المناجم والكهوف، على عكس كورونا، فإنه لا ينتشر عن طريق الهواء ولكن من خلال السوائل مثل الدم أو البول أو اللعاب، مثل الإيبولا، حتى الجثث يمكن أن تنقل الفيروس إلى الأشخاص المعرضين لسوائلها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى