Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

“FDA” تعارض منظمة الصحة بشأن علاقة الأسبرتام بالسرطان: وافقت عليه قبل ذلك




في تعارض مع منظمة الصحة العالمية “WHO”،  بشان علاقة الاسبرتام والاصابة بالسرطان، يضع المستهلكين في حيرة من أمرهم، أصدرت هيئة الأغذية والأدوية الأمريكية “FDA“، التي وافقت على الأسبارتام منذ عقود انتقادًا غير عادي لنتائج لمنظمة الصحة العالمية، وأكدت موقفها الراسخ بأن المُحلي آمن.


وفي بيان لها نشرته “نيويورك تايمز” الأمريكية، قالت هيئة الأغذية والأدوية الأمريكية، إنها “لا تتفق مع استنتاج منظمة الصحة العالمية بأن الدراسات تدعم تصنيف الأسبارتام على أنه مادة مسرطنة محتملة للبشر“.


وأضافت أيضًا أن “الأسبارتام الذي يتم توصيفه من قبل منظمة الصحة العالمية W.H.O. بأنه قد يكون مادة مسرطنة للإنسان” لا يعني أن الأسبارتام مرتبط بالفعل بالسرطان“.


وسوف يثير بيان الهيئة الامريكية ضد المنظمة الدولية المزيد من الجدل في أوروبا، ومن المرجح أن تؤدي تصريحات الوكالات العالمية المتنازعة إلى إثارة الارتباك بين المستهلكين.


وأدت المخاوف بشأن ارتفاع المعدلات العالمية للسمنة ومرض السكري بالإضافة إلى تغيير تفضيلات المستهلكين إلى زيادة في الأطعمة والمشروبات الخالية من السكر ومنخفضة السكر. حيث يعد الأسبارتام، أحد المحليات الستة المعتمدة من قبل المنظمين الأميركيين ويوجد آلاف من المنتجات الخالية من السكر، والصودا الخاصة بالحمية، والشاي، ومشروبات الطاقة وحتى الزبادي، كما أنها تستخدم لتحلية العديد من المنتجات الصيدلانية.


ووفقا لما ذكرته صحيفة نيويورك تايمز، كانت جهتان مرتبطتان بمنظمة الصحة العالمية قد أعلنتا، أن محلي الأسبارتام “مادة مسرطنة محتملة”، لكنه يظل آمناً عند استهلاكه عند المستويات المتفق عليها بالفعل، ويأتي الإعلان بناء على قراري لجنتين مختلفتين تابعتين لمنظمة الصحة العالمية، كانت إحداهما تنظر في وجود أدلة على أن المادة تشكل خطراً محتملاً، والأخرى تقيم مقدار الخطر الفعلي الذي تشكله هذه المادة على الحياة.


وحاول فرانشيسكو برانكا، رئيس قسم التغذية في منظمة الصحة العالمية، خلال مؤتمر صحفى قبيل الإعلان، مساعدة المستهلكين على فهم الإعلانين اللذين قد يبدوان متضاربين، لاسيما لأولئك الذين يبحثون عن المحليات الاصطناعية لتجنب السكر.


وأكد برانكا: “إذا كان المستهلكون بصدد اتخاذ قرار بشأن تناول الكولا بالمحليات أو تناول الكولا بالسكر، أعتقد أنه يجب وضع خيار ثالث في الاعتبار، وهو شرب الماء بدلاً من ذلك“.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى