غذاء وصحة

7 أسباب مفاجئة لتقلبات السكر في الدم.. منها ظاهرة إفرازات الكورتيزول فجرا



يسعى غالبية مرضى  مرض السكري من النوع 2 للتعايش  مع الحالة لعدة سنوات ، عن طريق الحفاظ على  مستويات السكر في الدم، ومدى أهمية أن تظل تحت السيطرة، ويعد التحكم السليم في نسبة السكر في الدم أمرًا أساسيًا لدرء  مضاعفات مرض السكري المحتملة ، مثل أمراض الكلى وتلف الأعصاب ومشاكل الرؤية والسكتة الدماغية وأمراض القلب ، وفقا لما نشره موقع everydayhealth.


 

هناك 7 أسباب مفاجئة لتقلبات السكر في الدم وهى:


 

1 – يزيد الجفاف من نسبة السكر في الدم


يمكن أن يؤدي نقص السوائل إلى ارتفاع السكر في الدم ، حيث يصبح السكر في الدورة الدموية أكثر تركيزًا ، و ارتفاع نسبة السكر في الدم يمكن أن يتسبب في زيادة التبول ، مما يؤدي إلى مزيد من الجفاف.


 

2 – المحليات الصناعية قد تغير استجابة سكر الدم


كثير من مرضى السكري يتناولون مشروبات الحمية كبديل للصودا العادية أو العصير لأنهم يفترضون أن المشروبات الخالية من السكر لن ترفع نسبة السكر في الدم. لكن الدراسة  أشارت إلى أن المحليات الصناعية قد لا تكون محايدة تمامًا على الإطلاق ، وقد تساهم في اختلال توازن الجلوكوز.


 


 

3 – تتدخل بعض الأدوية في السيطرة على مرض السكري


يمكن للأدوية الموصوفة والأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية التي تتناولها لعلاج المشكلات الصحية إلى جانب مرض السكري أن تعاني من ارتفاع مستويات السكر في الدم. يقول ماكديرموت إن أحد الأمثلة على ذلك هو المنشطات (المستخدمة لعلاج الأمراض الالتهابية واضطرابات المناعة الذاتية والربو ) ، والتي يمكن أن تسبب ارتفاع نسبة السكر في الدم بشكل كبير. حبوب منع الحمل ، وبعض  مضادات الاكتئاب ومضادات الذهان ، ومحفزات بيتا 2 ، وبعض العلاجات الهرمونية قد تسبب أيضًا قراءات أعلى من المعتاد 


 

4 – احترس من “ظاهرة إفرازات 

الكورتيزول فجرا” 


ليس من غير المألوف أن تستيقظ على قراءة مرتفعة لسكر الدم ، حتى لو كان رقمك في المنطقة الخضراء عندما ذهبت إلى الفراش. قد تكون تعاني من “ظاهرة الفجر” ، والتي تحدث عندما يستعد الجسم للاستيقاظ بإفراز الكورتيزول والهرمونات الأخرى  ، بين الساعة 2 و 8 صباحًا 


 


تجعل هذه الهرمونات الجسم أقل حساسية للأنسولين ، ويمكن أن تساهم في  ارتفاع السكر في الدم في الصباح عند مرضى السكري . بدلاً من ذلك ، يمكنك أن تبدأ اليوم بمستوى منخفض من الجلوكوز ، على سبيل المثال ، إذا كنت تتناول الكثير من الأنسولين أو الأدوية في الليل أو لا تأكل ما يكفي في المساء ، كما يقول ماكديرموت. وتشير إلى أن تناول وجبة خفيفة صغيرة غنية بالبروتين ومنخفضة الكربوهيدرات في وقت النوم يمكن أن يساعد في بعض الأحيان عن طريق تقصير الصيام (دون زيادة نسبة السكر في الدم ليلاً).


 


5 – يمكن أن تؤثر دورات الحيض عند النساء على نسبة السكر في الدم


كما لو أن التشنج  والانتفاخ وتقلب المزاج لم يكن سيئًا بدرجة كافية ، فإن التغيرات الهرمونية خلال مرحلة ما قبل الحيض لدى المرأة يمكن أن تتسبب في زيادة نسبة السكر في الدم ، وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض .


 


 

6 – النوم غير الكافي يمكن أن يفرز نسبة السكر في الدم


 


الليالي المضطربة تؤذي أكثر من مزاجك وطاقتك – قد تسبب أيضًا مشكلة لسكر الدم. خلصت مراجعة  نُشرت في عام 2015  إلى أن قلة النوم قد تعيق التحكم في الجلوكوز وحساسية الأنسولين لدى الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2.


 


 

7 – الطقس القاسي يمكن أن يعيق إدارة مرض السكري


سواء كان الجو حارًا أو شديد البرودة في الخارج ، يمكن أن تتداخل درجات الحرارة القصوى مع  السيطرة على مرض السكري . هذا لأن الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2 يختلفون في طريقة استجابة أجسامهم للحرارة ، كما يقول بونسنيور. قد يرى البعض ارتفاع نسبة السكر في الدم في الأيام الحارة جدًا لأن الظروف غير السارة تضع ضغطًا إضافيًا على نظامهم. وتقول إن الآخرين ، وخاصة أولئك الذين يتناولون الأنسولين ، قد يواجهون تأثيرًا معاكسًا.


العلاج :


و يمكن أن يساعدك تناول الطعام بشكل صحيح وممارسة التمارين الرياضية بانتظام والأدوية المناسبة (إذا لزم الأمر) وفحوصات سكر الدم المنتظمة في الحفاظ على مستوياتك ضمن النطاق الصحي. 


 


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى