Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

5 عوامل تزيد من مستويات الكوليسترول غير الصحية



الكوليسترول مادة ضرورية لبناء الخلايا السليمة فى الجسم، وهناك نوعان من الكوليسترول: كوليسترول البروتين الدهنى منخفض الكثافة وكوليسترول البروتين الدهنى عالى الكثافة، وفى هذا التقرير نتعرف على 5 عوامل تزيد من مستويات الكوليسترول غير الصحية، بحسب موقع “تايمز أوف إنديا”.


 


يشكل الكوليسترول الضار معظم الكوليسترول فى الجسم، فى حين أن الكوليسترول “الجيد” يمتص الكوليسترول فى الدم ويعيده إلى الكبد، كما توضح المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC). 


 


فى حين أن المستويات المرتفعة من كوليسترول البروتين الدهنى منخفض الكثافة (LDL) تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية فإن كوليسترول البروتين الدهنى عالى الكثافة (HDL) يمكن أن يقلل من مخاطر الإصابة بالمثل، ومع ذلك من المهم أن تحافظ على مستويات الكوليسترول الضار تحت السيطرة، إليك الأشياء التي يجب أن تنتبه لها.


 


 


تناول نظاما غذائيا غنيا بالدهون المشبعة المتحولة


وفقًا لخدمات الصحة الوطنية فى المملكة المتحدة NHS، فإن السبب الرئيسى وراء ارتفاع الكوليسترول هو تناول الأطعمة الدهنية، وعدم ممارسة الرياضة بشكل كافٍ وزيادة الوزن والتدخين.


 


ويمكن أن يؤدى اتباع نظام غذائى غنى بالدهون المشبعة والدهون المتحولة والسكريات المكررة إلى رفع مستويات كوليسترول البروتين الدهنى منخفض الكثافة بشكل كبير، مع زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب.


 


وهناك بعض الأدوية التى يمكن أن تزيد أيضًا من مستويات الكوليسترول الضار، وتشمل هذه الأدوية مثل مدرات البول الثيازيدية، والإستروجين والبروجسترون، ومضادات الذهان غير التقليدية، وحاصرات بيتا، وبعض أدوية فيروس نقص المناعة البشرية.


 


كما أن العادات غير الصحية تزيد من مستويات الكوليسترول “الضار”، فعندما يتعلق الأمر بتنظيم مستويات الكوليسترول لديك، يجب أن تحد من بعض العادات غير الصحية. 


 


ووفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، يجب على الشخص الإقلاع عن التدخين، وزيادة الأنشطة البدنية المنتظمة، وكذلك الحفاظ على وزن صحى.


 




احذر من هذه الحالات الطبية ابقهم تحت السيطرة


بصرف النظر عن عوامل نمط الحياة مثل التدخين والنظام الغذائى غير الصحى وقلة ممارسة الرياضة، يمكن أن تساهم حالة أساسية مثل ارتفاع ضغط الدم أو مرض السكرى أيضًا فى ارتفاع مستويات الكوليسترول فى الدم، وتشمل الحالات الطبية الأخرى التى يمكن أن تزيد من المضاعفات السمنة وأمراض الكلى وقصور الغدة الدرقية.


 


ووفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، يمكن أن يؤدى وجود ارتفاع الكوليسترول فى العائلات لارتفاعه، فبعض الأشخاص لديهم حالة وراثية تسمى FH. تسبب هذه الحالة مستويات عالية جدًا من البروتين الدهني منخفض الكثافة LDL، أو “الضار” تبدأ في سن مبكرة، والتى إذا تُركت دون علاج ، تستمر في التدهور مع تقدم العمر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى