غذاء وصحة

وسائل الوقاية من خطر سرطان الثدى.. منها الرياضة والطعام الصحى




ممارسة الرياضة وتناول الطعام الجيد ليسا مجرد ضربة ثنائية لصحة أفضل، ولكن هذا الثنائي القوي يقلل أيضًا من خطر الإصابة بسرطان الثدي  أو إذا تم تشخيص إصابتك به ، فإن ممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي صحي يمكن أن يزيد من احتمالات التغلب على المرض.


 


وحسب ما ذكره موقع clevelandclinic توصي أخصائية أورام الثدي الجراحية  ستيفاني فالينتي بخمسة أشياء يمكنك القيام بها لتعزيز صحة الثدى وهى:


 


1. الحفاظ على وزن صحي


العلاقة بين السمنة وسرطان الثدي ليست مفهومة تمامًا ، لكننا نعلم أنه من المهم الحفاظ على وزن صحي لتقليل المخاطر.


 


يعتبر إنتاج هرمون الاستروجين في الأنسجة الدهنية بعد انقطاع الطمث عاملاً رئيسياً بالنسبة لأولئك اللائى يعانين من السمنة، تتعرض أنسجة سرطان الثدي الحساسة للإستروجين لهرمون الاستروجين أكثر من تلك التي تتمتع بوزن صحي هذا يمكن أن يحفز نمو وتطور سرطان الثدي.


 


تميل النساء ذوات  مؤشر كتلة الجسم (BMI)  الذي يبلغ 30 أو أعلى (لديهن سمنة) إلى الإصابة بمرض أكثر تقدمًا في وقت تشخيص سرطان الثدي لديهن من النساء اللواتي يكون مؤشر كتلة الجسم لديهن أقل من 25 وهؤلاء الأفراد أيضًا أكثر عرضة لانتشار المرض وأكثر عرضة للوفاة من سرطان الثدي، الناجين من سرطان الثدي والذين يعانون من السمنة أكثر عرضة لخطر عودة المرض.


 


2. ممارسة النشاط  كإجراء وقائي

 


النساء الناشطات بدنيًا أقل عرضة للإصابة بسرطان الثدي بنسبة 25٪ مقارنة بالنساء اللائي يمارسن نشاطًا بدنيًا. تظهر الأبحاث أن  التمارين المنتظمة  يمكن أن تساعد في الوقاية من سرطان الثدي عن طريق تعزيز وظيفة المناعة ، ودرء السمنة وخفض مستويات هرمون الاستروجين والأنسولين.


 


إلى جانب مساعدتك في الحفاظ على وزنك ،  يمكن أن تحسن التمارين أيضًا كتلة العظام ، وهي مشكلة بالغة الأهمية للناجين من سرطان الثدي الذين خضعوا للعلاج الكيميائي وعلاج الغدد الصماء ترتبط هذه الأدوية بخفض كثافة المعادن في العظام ، مما يزيد من خطر الإصابة  بهشاشة العظام وكسور العظام  .


سواء كنت تحاولين الوقاية من سرطان الثدي ، أو تحاربين سرطان الثدي ، أو نجوت من سرطان الثدي ، يمكن أن  تساعدك التمارين الرياضية على ذلك. 


 


3. حافظ على رطوبتك واتبع نظامًا غذائيًا صحيًا ومتوازنًا


املأ طبقك بما لا يقل عن خمس إلى ثماني حصص من الفاكهة والخضروات كل يوم. بالإضافة إلى ذلك ، يعتبر البروكلي والكرنب واللفت والبطيخ والحبوب الكاملة  من  الأطعمة المقاومة للسرطان  من المهم زيادة تناول أحماض أوميغا 3 الدهنية الموجودة في الجوز والأسماك وفول الصويا وبذور اليقطين. ابتعد عن السكريات والدهون المكررة لأنها تشتهر ليس فقط بتثبيط الوزن على محيط الخصر لديك ، ولكن مع زيادة الوزن تزداد مخاطر الإصابة بسرطان الثدي أيضًا.


 


تعرف على كيفية قراءة ملصقات الطعام أثناء تواجدك في محل البقالة. ضع في اعتبارك عدد السعرات الحرارية الموجودة في العنصر المعلب أو الطعام المعبأ وانظر دائمًا إلى حجم الحصة بهذه الطريقة ، ستتمكن من الحد من تناول أي أطعمة ضارة لك.


 


يعتقد أن التغذية الجيدة يمكن أن تساعد في الحماية من مجموعة من السرطانات ، بما في ذلك سرطان الثدي ، ويمكن أن تبطئ أو تمنع تطور المرض أو تكراره.


 


إن وضع خطة وجبات صحية وممارسة الرياضة بشكل متكرر يمكن أن يساعد في وضعك على المسار الصحيح للحفاظ على وزن صحي تحدث إلى طبيبك أو اختصاصي التغذية لمساعدتك على البدء في القدم اليمنى.


 


 


4. تناولي الفيتامينات وخاصة فيتامين د


قد تكون النساء ذوات المستويات المنخفضة من  فيتامين (د)  أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي ، والناجين من سرطان الثدي مع انخفاض مستويات فيتامين (د) قد يكون لديهم خطر أكبر لتكرار المرض تشير الأبحاث أيضًا  إلى أن ارتفاع مستويات فيتامين (د) يرتبط بتحسين معدلات النجاة من سرطان الثدي.


 


أفضل مصدر لفيتامين د هو من الشمس ، لذا فإن النساء اللواتي لا يتعرضن كثيرًا لأشعة الشمس يمكن أن يعانين من نقص فيتامين د. تقليل خطر الإصابة بسرطان الجلد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى