Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

هل تعاني من ميكروبات الأمعاء؟.. تعرف على نصائح لصحة أفضل



قد يساعد التأمل العميق المنتظم الذي يمارس لعدة سنوات على تنظيم ميكروبيوم الأمعاء وربما يقلل من مخاطر اعتلال الصحة الجسدية والعقلية، وفقًا لدراسة مقارنة صغيرة نُشرت في مجلة الطب النفسي العام.


 

فاختلفت الميكروبات المعوية الموجودة في مجموعة من الأشخاص وتم ربطها بانخفاض مخاطر القلق والاكتئاب وأمراض القلب والأوعية الدموية.


 


وتظهر الأبحاث أن ميكروبيوم الأمعاء يمكن أن يؤثر على الحالة المزاجية والسلوك من خلال محور الأمعاء والدماغ،  وهذا يشمل الاستجابة المناعية للجسم، والإشارات الهرمونية، والاستجابة للضغط، والعصب المبهم  فالمكون الرئيسي للجهاز العصبي السمبتاوي، الذي يشرف على مجموعة من وظائف الجسم الحاسمة.


 


وتكمن أهمية تصميم المجموعة والعينة في أن هؤلاء الرهبان التبتيين ذوي التفكير العميق يمكن أن يكونوا ممثلين لبعض التأملات الأعمق، وعلى الرغم من أن عدد العينات صغير، إلا أنها نادرة بسبب موقعها الجغرافي.


 


ويتزايد استخدام التأمل للمساعدة في علاج اضطرابات الصحة العقلية، مثل الاكتئاب والقلق وتعاطي المخدرات والإجهاد الناتج عن الصدمات واضطرابات الأكل وكذلك الألم المزمن، ولكن ليس من الواضح ما إذا كان يمكن أيضًا أن يكون قادرًا على تغيير تكوين ميكروبيوم الأمعاء، كما يقول الباحثون.

 


فظهرت تحليل عينة الدم أن مستويات العوامل المرتبطة بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، بما في ذلك الكوليسترول الكلي والبروتين الشحمي، كانت أقل بشكل ملحوظ لدى الرهبان عنها في جيرانهم العلمانيين من خلال تحليلهم الوظيفي مع ميكروبات الأمعاء.


 


وعلى الرغم من أنها دراسة مقارنة، إلا أنها قائمة على الملاحظة وكان عدد المشاركين صغيرًا، وجميعهم من الذكور، ويعيشون على ارتفاعات عالية، ما يجعل من الصعب استخلاص أي استنتاجات مؤكدة أو قابلة للتعميم، ولا يمكن الاستدلال على الآثار الصحية المحتملة إلا من خلال الأبحاث المنشورة مسبقًا.


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى