Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

نصائح للتعامل مع الحمى عند الأطفال



مع انتشار العديد من الفيروسات المختلفة قد يبدأ الآباء فى القلق بمجرد أن يروا أول علامة على سيلان الأنف أو التهاب الحلق لدى أطفالهم، وحسب ما ذكره موقع healthmatters قالت الدكتورة كارين أكير، أخصائية أمراض الأطفال المعدية وأخصائية الأوبئة فى مستشفى NewYork-Presbyterian Komansky للأطفال تعتبر الحمى من أكثر الأسباب شيوعًا التى تجعل الآباء يتصلون بطبيب الأطفال.


 


والحمى التى تعرف على أنها درجة حرارة الجسم المرتفعة هى استجابة طبيعية للجسم لمحاربة المرض، وهذا يعنى أن الجهاز المناعى يقوم بعمله، وفى معظم الظروف لا داعى للقلق.


 


ويمكن أن تستمر الحمى الناتجة عن الفيروس العادى من 24 ساعة إلى أربعة أيام فى بعض الأحيان، ويمكن أن تستمر الحمى لفترة أطول حتى أكثر من أسبوع  وليس بالضرورة أن تكون سببًا للقلق، طالما أن الطفل لا يعانى من أعراض أخرى، مثل الجفاف أو ضيق التنفس أو الخمول الشديد أو التهيج، لكن إذا كان طفلك يعانى من حمى طويلة لمدة سبعة أيام أو أكثر، فمن الجيد إحضار طفلك إلى طبيب الأطفال لتقييمه.


 


إذا كان الطفل يعانى من أعراض مثل ضيق التنفس والتنفس السريع وسوء تناول السوائل عن طريق الفم، والحمى فمن المهم أن ترى طبيب أطفال.


 


وغالبًا ما تبدو هذه الفيروسات متشابهة، وعلى الرغم من وجود بعض الاختلافات العامة، فإن الطريقة الوحيدة للتأكد من ذلك هي إحضار طفلك إلى طبيب الأطفال لإجراء الاختبار، وعادةً ما يصاحب الأنفلونزا ارتفاع في درجة الحرارة وآلام في الجسم وإرهاق وأعراض تنفسية علوية، بما في ذلك السعال.


 


وعادةً ما يتسبب الفيروس المخلوى التنفسى فى سيلان الأنف والسعال، لكن يمكن أن يصاب الأطفال بالحمى، ويكون تنفس 20% إلى 30% من الأطفال أسرع بسبب عدوى الممرات الهوائية السفلية (المعروفة باسم التهاب القصيبات).


 


وبالنسبة للرضع الذين تقل أعمارهم عن 6 أسابيع، فإن الحمى تتطلب دائمًا زيارة قسم الطوارئ، لأن الأطفال الصغار أكثر عرضة للإصابة بالعدوى.


 


إذا كان طفلك غير قادر على الشرب أو يعانى من الجفاف (أقل من خمس حفاضات مبللة فى 24 ساعة)، أو يعانى من صعوبة فى التنفس، يوصى بالذهاب إلى قسم الطوارئ.




كيف يمكن للوالدين معالجة الحمى فى المنزل؟


يتعلق علاج الحمى بمعالجة الأعراض أكثر من محاولة خفض درجة الحرارة.


 


إذا كان الطفل يعانى من الحمى ولا يزال يلعب ويشرب السوائل ويأكل ويتجول، فلا داعى للعلاج بالأدوية.


 


ومع ذلك، فمن الطبيعى أن يشعر الأطفال بعدم الارتياح عند الإصابة بالحمى وتشمل الأعراض النموذجية الشعور بألم أو قشعريرة أو صداع، ويمكن لمخفضات الحمى التى تصرف دون وصفة طبية أن تقلل درجة حرارة الطفل وتساعده على الشعور بالتحسن.


 


لست بحاجة إلى إعطاء طفلك حمامًا باردًا (إلا إذا كان ذلك يجعل طفلك يشعر بالتحسن).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى