Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

نبات البلسان الأسود يقلل خطر الإصابة بنزلات الأنفلونزا



تناول الفاكهة بكل أنواعها له العديد من الفوائد الصحية التى يحتاج إليها الجسم، لذا فإن تواجد الفواكهة ضمن برنامج نظامك الغذائى أمر ضرورى، وذلك لما تحتويه الفاكهة من عناصر غذائية غنية بالفيتامينات والبروتينات والمعادن، حيث تساهم فى الحفاظ على الصحة العامة وتساعد فى تقليل مخاطر الإصابة ببعض الأمراض.


 


وكشفت نتائج معظم الأبحاث الحديثة أن تناول الفاكهة يمكن أن يساعد فى تسريع الشفاء من الأنفلونزا خلال أربعة أيام، وذلك لما نشره موقع إكسبريس البريطانى.


 


كما أوضحت الأبحاث أنه لصعوبة تجنب الإصابة بنزلات البرد والأنفلونزا فى موسم الشتاء، نتيجة برودة الطقس من ناحية، ومن ناحية أخرى الوقت المتزايد الذى نقضيه داخل المنزل الذى يساعد فى انتشار العدوى، لذا يجب استخدام بعض العلاجات الطبيعية التى تساهم فى تقليل خطر الإصابة ببعض الأمراض الموسمية.


 


ووجدت أكثر من دراسة أن نبات البلسان الأسود علاج طبيعى لتقليل خطر نزلات البرد والإصابة بفيروس الأنفلونزا، وعرف هذا النبات بعدة أسماء هى “الخمان أو البلسان أو البيلسان”، ولا ينبغى أن يؤكل هذا النبات بدون طهيه لأنه يسبب الغثيان والقىء والإسهال.


 


وفى ذات السياق أوضح الدكتور أندرو بيترو، أخصائى التغذية أنه تم استخدام البلسان الأسود (Sambucus nigra) كعلاج تقليدى وطبيعى لمحاربة نزلات البرد فى أجزاء كثيرة من العالم بسبب خصائصه الداعمة للمناعة ومضادات الأكسدة.


 


وتضمنت الفوائد العالية لنبات البلسان احتواءه على مضادات الأكسدة ومستويات الفلافونويد العالية، وخاصة الأنثوسيانين، المسئولة عن اللون الداكن للبلسان.


 


وأضافت أنه غالبا ما يتم الحصول على الخصائص المميزة لنبات البلسان الأسود عند تناوله كمكمل غذائى، وقد ثبت أنه يقلل الالتهابات الفيروسية وله فوائد صحية مناعية.


 


وأضافت بعض الأبحاث أن أعراض الأنفلونزا يمكن تخفيفها خلال أربعة أيام عن طريق تناول شراب البلسان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى