Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

مش بس كورونا.. مسحة الأنف تعد إنذارًا مبكرًا للفيروسات الناشئة



كشف باحثون في جامعة ييل عن أن اختبار وجود جزئي واحد من جهاز المناعة على مسحات الأنف يمكن أن يساعد في الكشف عن الفيروسات الخفية التي لم يتم تحديدها في الاختبارات الخاصة بالدم، وذلك حسبمًا نشر في مجلة The Lancet Microbe.


 


وقالت  الأستاذة المساعدة في الطب المخبري وعلم الأحياء المناعي وكبيرة مؤلفي الدراسة، الدكتورة إيلين فوكسمان، إن العثور على فيروس جديد خطير يشبه البحث عن إبرة في كومة قش، ولقد وجدنا طريقة لتقليل حجم البحث بشكل كبير.”


 

ولذا يبحث مسئولو الصحة العامة عن مصادر قليلة لعلامات التحذير من الأمراض الناشئة، وإنهم يدرسون الفيروسات الناشئة في الحيوانات التي قد تنقل العدوى إلى البشر، ولكن تحديد أي من مئات أو آلاف المتغيرات الفيروسية الجديدة يمثل خطرًا حقيقيًا هو أمر صعب، ويبحثون  عن تفشي أمراض الجهاز التنفسي غير المبررة، وهو ما تم اكتشافه في الصين في أواخر عام 2019، عن فيروس كورونا، وهو الفيروس المسبب لـ COVID-19.


 


وبمرور الوقت الذي يحدث فيه تفشي لفيروس جديد، قد يكون الوقت قد فات لاحتواء انتشاره، وبالنسبة للدراسة الجديدة، قامت فوكسمان وفريقها بإعادة النظر في الملاحظة التي تم إجراؤها في مختبرها في عام 2017، والتي اعتقدوا أنها قد توفر طريقة جديدة لرصد مسببات الأمراض غير المتوقعة.


 


وعادة ما يتم أخذ مسحات الأنف من المرضى الذين يشتبه في إصابتهم بعدوى في الجهاز التنفسي ويتم اختبارها للكشف عن توقيعات محددة من 10 إلى 15 فيروسًا معروفًا.


 


ومعظم الاختبارات تأتي سلبية، ولكن كما لاحظ فريق فوكسمان في عام 2017، في حالات قليلة، فإن مسحات أولئك الذين ثبتت إصابتهم بالفيروسات المشتبه بها عادة، لا تزال تظهر علامات على تنشيط الدفاعات المضادة للفيروسات، ما يشير إلى وجود فيروس.


 


وكانت العلامة المنذرة عبارة عن مستوى عالي من بروتين واحد مضاد للفيروسات تصنعه الخلايا التي تبطن الممرات الأنفية، وبناءً على هذه النتيجة، طبق الباحثون طرقًا شاملة للتسلسل الجيني على عينات قديمة تحتوى على البروتين، وفي عينة واحدة، وجدوا فيروس إنفلونزا غير متوقع يسمى الأنفلونزا C.


 


واستخدم الباحثون أيضًا نفس الاستراتيجية لإعادة اختبار العينات القديمة للبحث عن الحالات المفقودة من كورونا، خلال الأسبوعين الأولين من مارس 2020. وبينما ظهرت حالات الفيروس في ولاية نيويورك في نفس الوقت تقريبًا، ولم يكن الاختبار متاحًا بسهولة. 


 


وحتى أسابيع لاحقة، فالمئات من عينات مسحات الأنف التي تم جمعها من المرضى في مستشفى ييل-نيو هافن خلال تلك الفترة كانت سلبية للفيروسات القياسية، وعند اختبارها للعلامة الحيوية لجهاز المناعة ، لم تظهر الغالبية العظمى من تلك العينات أي أثر لنشاط نظام الدفاع المضاد للفيروسات، ولكن القليل منهم فعل ذلك، ومن بين هؤلاء، وجد الفريق أربع حالات لـ كورونا لم يتم تشخيصها في ذلك الوقت.


 


وتكشف النتائج أن اختبار البروتين المضاد للفيروسات الذي يصنعه الجسم ، حتى لو كانت اختبارات فيروسات الجهاز التنفسي المعروفة سلبية، يمكن أن يساعد في تحديد مسحات الأنف التي من المرجح أن تحتوي على فيروسات غير متوقعة.


 


على وجه التحديد، يمكن أن يسمح فحص المرقم الحيوي للباحثين بتضييق نطاق البحث عن مسببات الأمراض غير المتوقعة، ما يجعل من الممكن إجراء مراقبة للفيروسات غير المتوقعة باستخدام المسحات التي تم جمعها أثناء رعاية المرضى الروتينية. 


 


ويمكن تحليل العينات التي وجدت أنها تمتلك المرقم الحيوي باستخدام طرق اختبار جينية أكثر تعقيدًا لتحديد مسببات الأمراض غير المتوقعة أو الناشئة المنتشرة في مجتمع المرضى وبدء الاستجابة من مجتمع الرعاية الصحية.


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى