Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

مخاطر تأثير العقاقير المنشطة لأداء الرياضيين




يشعر أي رياضي بالرغبة العارمة بالفوز، وتكون لديه أحلام كبيرة فبعضهم يرغب في الانضمام إلى صفوف المحترفين، والبعض الآخر يسعى إلى تحقيق ميدالية لبلاده، الأمر الذي يدفع بعض الرياضيين إلى أخذ أدوية تمكنهم من تحقيق الأفضلية ويُطلَق على هذه الأدوية العقاقير المحسنة للأداء ويعرف ذلك بتعاطي محسنات الأداء.


 


وحسب ما ذكره موقع mayoclinic هذا الأمر ينطوي على مخاطر كثيرة اعرف المزيد عن تأثير العقاقير المحسنة للأداء على الصحة.


 

الستيرويدات البنائية هي الأدوية التي يتناولها الرياضيون لتعزيز قوتهم وعضلاتهم. وتعرف هذه الأدوية أيضًا بالستيرويدات البنائية الذكورية صنعت هذه الأدوية لتعمل مثل هرمون يفرزه الجسم يسمى التستوستيرون.




للتستوستيرون تأثيران رئيسان على الجسم، وهما:


– يساعد على بناء العضلات


-يسبب ظهور صفات ذكورية مثل نمو شعر الوجه وخشونة الصوت.


-الستيرويدات البنائية التي يستخدمها الرياضيون غالبًا ما تكون أشكال من هرمون التستوستيرون المصنوع في المختبرات.


 


يستخدم بعض الناس الستيرويدات البنائية لأسباب طبية لكن تعاطي محسنات الأداء لممارسة الرياضة ليس أحد الاستخدامات التي اُعتمدت لأجلها هذه الأدوية.


 


ما الذي يجعل بعض الرياضيين يرغبون في استخدام الستيرويدات البنائية؟ قد تقلل هذه الأدوية من الضرر الذي يحدث للعضلات أثناء التمارين الشاقة ويمكن أن يساعد ذلك الرياضيين على التعافي بشكل أسرع من التمرين وقد يكونون قادرين على ممارسة الرياضة بقوة أكبر وبوتيرة أكبر قد يحب بعض الأشخاص أيضًا شكل عضلاتهم عند تناول هذه الأدوية.


 


تسمى الأنواع الأكثر خطورة من الستيرويدات البنائية الستيرويدات معدَّلة التصميم وقد لا تتمكن بعض اختبارات إساءة استخدام العقاقير من اكتشافها في جسم الشخص والستيرويدات البنائية ليس لها استخدام طبي معتمد من الحكومة.


المخاطر


يتناول العديد من الرياضيين الستيرويدات البنائية بجرعات كبيرة للغاية وهذه الجرعات أعلى بكثير من تلك التي يستخدمها الأطباء لأسباب طبية كما أن الستيرويدات البنائية لها آثار جانبية خطيرة أيضًا.


فقد يلاحظ الرجال ما يلي عند الإفراط في تعاطيها:


-نمو الثديين.


-ملاحظة انكماش الخصيتين.


-عدم القدرة على الإنجاب.


-معرفة تضخم غدة البروستاتا من الطبيب.


وقد تلاحظ السيدات ما يلي عند الإفراط في تعاطيها


-خشونة الصوت وقد لا يتمكن العلاج من تغييره وإعادته إلى حالته الأصلية مرة أخرى.


-زيادة نمو شعر الجسم.


-تساقط شعر الرأس وقد لا يتمكن العلاج من إعادة نمو الشعر.


-توقف دورات الحيض أو انخفاض معدل حدوثها بشكل ملحوظ.


قد يظهر على جميع الأشخاص الذين يستخدمون الستيرويدات البنائية ما يلي:


-حب الشباب الحاد.


-التعرض بشكل أكبر لخطر حدوث تورم أو تمزق في حبال في الجسم تسمى الأوتار، والتي تربط العضلات بالعظام.


-الإصابة بأورام الكبد، أو حدوث تغييرات أخرى في الكبد.


-ارتفاع مستويات الكوليسترول “الضار”، المعروف باسم كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL).


-انخفاض مستويات الكوليسترول “النافع”، المعروف باسم كوليسترول البروتين الدهني مرتفع الكثافة (HDL).


-ارتفاع ضغط الدم.


-مشكلات في القلب وتدفق الدم.


-مشكلات لها علاقة بالغضب أو العنف.


-مشكلات الصحة العقلية، مثل الاكتئاب.


-الحاجة إلى الستيرويدات البنائية التي لا يمكن السيطرة عليها.


-الأمراض مثل فيروس نقص المناعة البشرية (HIV)، أو التهاب الكبد في حالة تناول الدواء عن طريق الحقن.


قد يتأثر نمو المراهقين الذين يتناولون الستيرويدات البنائية سلبًا وينحدر ليصل إلى معدلات أقل من المعتاد أيضًا كما أنها قد تزيد من مخاطر تعرضهم لمشاكل صحية في وقت لاحق من الحياة.


 


إن تعاطي محسّنات الأداء وخاصةً الستيرويدات البنائية أمرٌ ممنوع تمامًا لدى معظم الاتحادات والمنظمات الرياضية كما أنه أمر غير قانوني. وليس من الآمن أبدًا شراء الستيرويدات البنائية من تاجر مخدرات يمكن أن تكون الأدوية ملوثة أو مصنفة بطريقة خاطئة.


 


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى