Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

متى يصبح الصيام المتقطع مفيدًا لصحتك؟




الصيام المتقطع أحد الأنظمة الغذائية الشائعة فى الآونة الأخيرة، والذى يعتمد على فترات متناوبة من الأكل والصيام، وفى ظل الترويج السائد لاتباع هذا النمط الغذائى من المهم فهمه جيدًا ومعرفة الفوائد والمخاطر المتعلقة به، وفقًا لتقرير موقع “Onlymyhealth”.


فيما يلى.. الفوائد المحتملة للصيام المتقطع


– فقدان الوزن وتقليل الدهون


يمكن أن يؤدى الصيام المتقطع إلى فقدان الوزن عن طريق تقليل السعرات الحرارية وزيادة معدل الأيض، حيث إن فترات الصيام تجبر الجسم على استخدام الدهون المخزنة للحصول على الطاقة.


– تحسين حساسية الأنسولين


قد تساعد فترات الصيام فى تقليل مقاومة الأنسولين، وخفض مستويات السكر فى الدم وخطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثانى.


– الحفاظ على صحة القلب


قد يؤدي الصيام المتقطع إلى تحسين صحة القلب عن طريق تقليل عوامل الخطر مثل مستويات الكوليسترول وضغط الدم والالتهابات.


– الحفاظ على صحة الدماغ


تشير بعض الدراسات إلى أن الصيام المتقطع يمكن أن يعزز وظائف المخ ويحمي من أمراض التنكس العصبي.


المخاطر والاعتبارات المحتملة المتعلقة بالصيام المتقطع:


– يمكن أن يؤدي الصيام إلى نقص العناصر الغذائية إذا لم تتم إدارته بشكل صحيح.


– قد يشجع الصيام المتقطع سلوكيات الأكل غير الصحية، أو يؤدى إلى اضطرابات الأكل لدى الأفراد المعرضين للإصابة.


– يمكن أن يسبب الصيام المتقطع شعورًا بالتعب والدوخة والصداع، خاصة خلال فترة التكيف الأولية.


– بالنسبة لبعض الأشخاص، خاصة النساء، يمكن للصيام المتقطع أن يعطل التوازن الهرموني، ما يؤثر على الدورة الشهرية والخصوبة.


– الإفراط فى تناول الطعام خلال فترات عدم الصيام، الأمر الذى يمكن أن ينفى فوائد الصيام.


لذا من المهم استشارة الطبيب الخاص قبل البدء فى اتباع الصيام المتقطع كنظام غذائى، خاصة إذا كان لديك أى حالة صحية أساسية أو تعانى من أى مرض مزمن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى