Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
التغذية

ما هي أكثر الدول العربية هدراً للطعام؟


هل يجب أن نذكِّر أنَّ أكثر من 90% من الطعام ينتهي به المطاف في مكبات النفايات ويطلق غاز الميثان الذي يعزز إنتاج ثنائي أوكسيد الكربون؟ إنَّ الحد من هدر الطعام ليس فقط وسيلةً لإطعام 800 مليون شخص ليس لديهم ما يأكلونه، ولكنَّه أيضاً مفتاح لكوكب أكثر صحةً.

توجد طرائق لوقف هدر الطعام، لكن يحتاج كل من الأفراد والمنظمات إلى بذل جهود لتنفيذها، وتشير معظم الآراء إلى أنَّ تغيير الأشخاص لعاداتهم هو أفضل هذه الحلول، ولإثبات أنَّ الوقاية من هدر الطعام يمكن تحقيقها، إليك في المقال الآتي بعض المبادرات التي تُعَدُّ بمنزلة مثال لمنع هدر الطعام أو التخفيف منه.

مبادرات لمنع أو تخفيف هدر الطعام:

  1. بدأت “ناشيونال جيوغرافيك” برنامجاً يسمى “كيف يمكن للفواكه والخضروات قبيحة المظهر المساعدة على القضاء على الجوع في العالم؟” لمساعدة الناس على فهم أنَّ الفواكه والخضروات القبيحة جيدة ولذيذة مثل تلك ذات المظهر الجيد.
  2. فرنسا هي الدولة الأولى التي تمنع المتاجر من التخلص من إمداداتها الغذائية غير المباعة، فيجب على جميع محلات السوبر ماركت في فرنسا التبرع بالطعام للجمعيات الخيرية وبنوك الطعام قبل انتهاء صلاحيته.
  3. تشجع إيطاليا محلات السوبر ماركت على التبرع ببقايا المواد الغذائية من خلال منحها إعفاءات ضريبية.
  4. يحفظ (LA Kitchen) الطعام الذي يجب أن ينتهي في سلة المهملات ويعرضه على الجياع، كما يقومون بتدريب البالغين على كيفية تقليل هدر الطعام.
  5. أنشأ مطورو البرمجيات تطبيقات يمكنها دعم الأشخاص في تقليل كمية الطعام التي يرمونها، (Food Cowboy) و(FoodKeeper) و(Spoiler Alert) و(Zero Percent) و(Waste No Food) ليست سوى بعض التطبيقات التي يمكن للأشخاص تنزيلها من (App Store) أو (Google Play) لمساعدتهم على تقليل الهدر.

هل أنت مستعد لاكتشاف أفضل الطرائق لتقليل الهدر؟

من المنع إلى إعادة التوزيع وإعادة التدوير، تساعد الحلول الآتية الأفراد والمؤسسات على تقليل كمية الطعام التي يرمونها:

1. المنع هو الحل الأفضل:

كما هو الحال مع أنواع الهدر الأخرى، فإنَّ التخفيف هو أفضل حل للمشكلة؛ إذ يُعَدُّ منع الهدر هو الخيار الأكثر تفضيلاً؛ وذلك لأنَّه يصعب التعامل مع الطعام بمجرد أن ينتهي في سلة المهملات، كما يمتلك أصحاب المنازل خيار تحويل الطعام إلى سماد بدلاً من إرساله إلى مكب النفايات.

لكن قبل ملء عربة التسوق الخاصة بهم، يجب عليهم أيضاً التفكير في الموارد المستخدمة في صنع الطعام؛ لذا فإنَّ أفضل طريقة لمنع الهدر ورمي الفائض من الغذاء هي التوقف عن شراء المواد الغذائية التي لا يحتاجونها؛ إذ يوفر الوقت والمال لمنع الأشياء من دخول سلسلة إعادة التدوير، كما يحتاج الناس إلى تعلم كيفية استخدام الموارد بذكاء وتقليل الفاقد إلى الحد الأدنى.

2. يجب على الناس التخلص من عامل القرف:

ليس لدى الناس سبب لرفض تحويل الطعام إلى سماد لأنَّهم مهتمون بالقوارض والنظافة، فعند القيام بذلك بشكل صحيح، لن تقلق بشأن أيَّة آفات أو بكتيريا، فالسماد هو نفس القمامة التي يخرجونها من الثلاجة، إلا أنَّهم يرسلونها إلى مكان مختلف.

غالباً لا يفهم الناس أنَّ العامل المَرضي هو العامل الذي يؤثر في البيئة، وأنَّ كل شيء يبدأ بتغيير سلوكهم، فبدلاً من رمي الخضار والفواكه الفاسدة في القمامة، يمكنهم إرسالها إلى أماكن تركيب الأسمدة، والفائدة هي أنَّهم يحولون النفايات إلى شيء مفيد، لذلك لن يضطروا بعد الآن إلى شراء الأسمدة الكيميائية لتغذية نباتات حدائقهم.

شاهد: 10 طرق سهلة لتكون صديقاً للبيئة

 

3. إطعام الحيوانات من بقايا الطعام:

نعم، لا يمكننا تحويل كل بقايا الطعام إلى سماد، لكن يمكننا إعادة تدويرها بتحويلها إلى طعام للحيوانات، فكم مرة سمعت في الأخبار أنَّ الثعالب والدببة والقوارض غادرت الغابة إلى المدينة لأنَّها لم تتمكن من العثور على الطعام؟ يمكن للمجتمعات إنشاء منظمات تجمع الطعام لإحضاره إلى محميات الحياة البرية لمنعها من دخول بيئة تعرِّض حياتهم للخطر.

4. يمكن للسلطات وضع أهداف للحد من هدر الطعام:

لتحقيق أهداف الحد من النفايات، يمكن للسلطات المحلية فرض لوائح للشركات والأفراد، فيجب أن يضعوا أهدافاً مختلفةً للمنظمات وأصحاب المنازل لتشجيعهم على تقليل كمية الطعام التي يرمونها، على سبيل المثال، يمكنهم تقديم تخفيضات ضريبية للمنظمات التي تتعاون مع شركات مثل (Rotobale) التي تعيد تدوير النفايات.

5. يمكن للشركات أن تنقذ العالم:

تؤدي الشراكات دوراً هاماً في حل مشكلة هدر الطعام، ففي الواقع يمكن للتعاون بين الشركات من مختلف الصناعات أن ينقذ العالم من الانهيار، ولكي تكون هذه المبادرة ناجحةً، يجب أن تكون هناك أطراف متعددة من جميع الصناعات متكاتفة معاً، ويجب أن يتعلم الناس العمل معاً لتحقيق الأهداف سواء كان ذلك للحد من البلاستيك أم حماية المناخ.

يجب أن تشجع المجتمعات الشراكات بين المطاعم والمتاجر والمطابخ ومحلات السوبر ماركت والمدارس والمنظمات غير الحكومية والمنظمات المحلية، كما يمكن أن تعزز عمليات التعاون هذه الأداء والكفاءة، وتساعد المجتمعات على تقليل كمية الطعام التي تتخلص منها؛ إذ تسمح لهم الشراكات بين الشركات بنقل طعام إضافي، فعندما يكون لدى أحد المطاعم فائض كبير في الطعام، يمكنهم بيعه أو التبرع به لمقصف المدرسة لخفض التكاليف.

على سبيل المثال، في مقاطعة “أورانج” بولاية “كاليفورنيا”، يقوم مفتشو الصحة المحليون بزيارة أصحاب المطاعم بانتظام لتعليمهم كيفية التبرع بالطعام الزائد للمنظمات غير الربحية التي تساعد الأفراد المشردين، فهذه مبادرة تعمل من أجل هذا المجتمع المعين وتضع مثالاً للآخرين لتأسيس مجتمعهم الخاص.

يجب أن تحتفل المجتمعات بكل فوز صغير؛ وذلك لأنَّ أفضل طريقة لإقناع الشركات والأفراد بالانضمام إلى الحركة هي تسليط الضوء على أولئك الذين يقومون بذلك من خلال تقديم أمثلة جيدة، فهم يشجعون الآخرين ويلهمونهم لتجربة شيء مختلف وتحويل قصصهم إلى قصص ناجحة، كما يُظهر إبراز الشركات بأفضل الممارسات للجمهور أنَّه يمكن للأفراد التغلب على الحواجز بصرف النظر عن مدى ارتفاعها.

أكثر الدول العربية هدراً للطعام:

فيما يأتي قائمة بأكثر الدول العربية هدراً للطعام في عام 2021:

  1. مصر: بمعدل هدر سنوي بلغ 9 ملايين طن من الغذاء.
  2. العراق: بمعدل سنوي بلغ 4.73 مليون طن من الغذاء.
  3. السودان: بمعدل 4.16 مليون طن.
  4. الجزائر: بمعدل 3.91 مليون طن.
  5. السعودية: بمعدل 3.59 مليون طن.
  6. المغرب: بمعدل 3.31 مليون طن.
  7. اليمن: بمعدل 3.02 مليون طن.
  8. سوريا: 1.77 مليون طن.
  9. تونس: 1.06 مليون طن.
  10. الأردن: 0.939 مليون طن.
  11. الإمارات: 0.923 مليون طن.
  12. لبنان: 0.717 مليون طن.
  13. ليبيا: 0.513 مليون طن.
  14. فلسطين: 0.501 مليون طن.
  15. عمان: 0.47 مليون طن.
  16. موريتانيا: 0.45 مليون طن.
  17. الكويت: 0.397 مليون طن.
  18. قطر: 0.267 مليون طن.
  19. البحرين: 0.216 مليون طن.

10 طرائق سهلة لمنع إهدار الطعام في المنزل:

1. صنع قائمة:

تأكد من أنَّ لديك قائمة بالأطعمة التي تفتقدها في مطبخك، فلا تذهب إلى المتجر دون قائمة البقالة، ومن خلال القيام بذلك ستتمكن من منع إهدار الطعام، إضافة إلى ذلك اشترِ الأطعمة القابلة للتلف عند الحاجة فقط.

2. التخطيط لوجباتك:

يُعَدُّ التخطيط للوجبات أمراً ضرورياً للغاية لضمان تقليل هدر الطعام، فإذا لم يكن لديك خطة، يرجى التأكد من البدء بإعداد واحدة ابتداءً من الآن؛ إذ سيساعدك هذا على تقليل هدر الطعام في جميع الأوقات، وأفضل الأشياء في التخطيط للوجبات هي أنَّك ستعرف ما تشتريه في ذلك الوقت.

3. عدم شراء كميات كبيرة:

هل سترحل وحدك؟ إذاً يجب أن تعلم أنَّ ما تحتاجه يختلف كثيراً عما يتطلبه أكثر من شخص واحد يغادرون معاً؛ لذا إذا كنت ذاهباً إلى محل بقالة، فلا تشترِ الكثير وقلل ميزانيتك، فمن خلال القيام بذلك ستساعد على منع إهدار الطعام.

4. أول ما يدخل، يخرج أولاً:

هذا يعني أنَّه بمجرد شرائك للبقالة الجديدة فإنَّك تحتاج إلى تغيير مكان البقالة القديمة في ثلاجتك، فتأكد دائماً من ترتيب الفواكه والخضروات الجديدة في الجزء الخلفي من الثلاجة والأقدم بالقرب من باب الثلاجة؛ إذ سيساعدك هذا على استخدام البقالة القديمة بدلاً من الجديدة أولاً.

5. حساب ما ترميه:

كن حذراً مما ترميه، فقم بحساب ما ترميه، وسيمكنك ذلك من معرفة أنواع الأطعمة التي يجب عليك تقليل شرائها، وإذا كنت تميل إلى التخلص من الخبز أو الكرنب فتأكد من تقليل كمية ما تشتريه منهما، ومن خلال القيام بذلك ستساعد على منع إهدار الطعام في منزلك.

6. الابتكار:

أعلم أنَّ هذا قد يبدو غريباً لبعضكم، ولكنَّه هام للغاية؛ إذ يُعَدُّ الابتكار أمراً هاماً للغاية في مطبخك، فإذا كان لديك بقايا طعام فلا تتخلص منها؛ بل احتفظ بها لاستخدامها في إعداد وجبة أخرى، فهذا يميل إلى تقليل هدر الطعام مع أخذ الحيطة من استخدام بقايا الأطعمة القابلة للتلف؛ هذا لأنَّها تميل إلى أن تنتهي صلاحيتها بمعدل سريع كالأطعمة المعلبة وغيرها.

شاهد أيضاً: 7 طرق بسيطة للحدّ من هدر الطعام

 

7. حفر حفرة للسماد:

من الهام حفر حفرة للسماد العضوي في حديقتك؛ إذ سيساعدك هذا على تقليل هدر الطعام، وكلما فاض لديك من بقايا الطعام ضعه في هذه الحفرة وأغلقها جيداً، فهذا سيساعدك على توفير التغذية العضوية لنباتاتك.

8. الانتباه إلى تواريخ انتهاء الصلاحية:

إذا لم تكن تنتبه إلى تواريخ انتهاء الصلاحية، فعليك أن تبدأ اعتباراً من اليوم، وأعلم أنَّ الكثير من الناس ليسوا حريصين على هذا، فهو أحد العوامل الضرورية لمنع هدر الطعام، وعندما تذهب إلى شراء الطعام، قم دائماً بشراء الأطعمة التي تنتهي صلاحيتها بعد أسابيع من يوم الشراء، فعادةً ما يحدث هدر الطعام لأنَّ الناس لا يهتمون بهذا الأمر.

9. شراء ثلاجة:

لتقليل هدر الطعام في المنزل، يجب أن يكون لديك ثلاجة، وهي هامة جداً لذلك؛ إذ تميل معظم الفواكه والخضراوات إلى التلف بسهولة، لكن إذا كان لديك ثلاجة، فلن تتلف بسرعة، ولن يساعد ذلك فقط مع الفواكه والخضراوات، لكن أيضاً مع الوجبات المطبوخة المتبقية.

10. تحويل نفاياتك إلى غذاء حيواني:

يميل معظم الناس في العالم إلى التخلص من بقايا الأطعمة مثل عظام اللحوم وعظام السمك والحبوب، لكن هل تعلم أنَّه يمكنك تحويل هذه البقايا إلى طعام للحيوانات؟ هذا ممكن جداً لأنَّ الحيوانات مثل الكلاب أو الدجاج تميل إلى أكل بقايا الطعام مثل الأسماك أو عظام اللحوم والحبوب، وقشور الخضار يمكن أن تؤكل من قِبل الأبقار أو الخنازير.

في الختام:

هدر الطعام مشكلة عالمية ينبغي منع استمرارها؛ لذا يجب على الجميع التعاون والانطلاق من أنفسهم والتفكير بملايين الجياع حول العالم في كل مرة نحاول هدر طعام أو رمي بقاياه ظناً منا أنَّها غير صالحة للأكل، بينما يوجد أناس تشتهي كسرة خبز لتسد جوعها وجوع أطفالها، فاعتبروا يا أيها الناس وتذكَّروا قوله تعالى: {وَكُلُواْ وَٱشْرَبُواْ وَلَا تُسْرِفُوٓاْ ۚ إِنَّهُۥ لَا يُحِبُّ ٱلْمُسْرِفِينَ} – [الأعراف 31].

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى