Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

ما هى الجينات المؤثرة على سرطان الثدى؟




سرطان الثدي هو سرطان يتطور في خلايا الثدي، وعادة يتكون السرطان إما في الفصيصات أو قنوات الثدي، وسرطان الثدي هو مرض شائع عند النساء ونادرًا ما يصيب الرجال. ووفقا للدراسات واحدة من كل 8 نساء مصابة بسرطان الثدي، ما يجعل هذا المرض مخيفًا هو أنه لم يتم اكتشافه في البداية. ويمكن أن يكون قاتلاً وهو أكثر أنواع السرطان شيوعًا على مستوى العالم، حتى قلة من الرجال يعانون أيضًا من سرطان الثدي، وفقا لما نشره موقع healthifyme.


وتعد الطفرة الجينية من أكثر أسباب الإصابة بسرطان الثدي شيوعًا، والجينات عبارة عن أجزاء قصيرة من الحمض النووي (حمض الديوكسي ريبونوكليك) الموجود في الكروموسومات والتي تحتوي على تعليمات لصنع البروتينات، وتتحكم هذه البروتينات في بنية وأداء جميع الخلايا التي يتكون منها جسمك. إذا كنت قد ورثت نسخة خاطئة متحولة لكلا الجينين من أحد الوالدين، فستكون أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي.


هناك تريليونات من الخلايا في أجسامنا، كل منها يحتوى على الحمض النووي، إنه بمثابة دليل تعليمات للخلية ويحدد كيفية عملها، تحتوى كل قطعة من الحمض النووي على 1000 جين، يجب أن يكون لدينا نسخ من كل جين لأننا دائمًا نرث نسخة واحدة من أمنا وواحدة من أبينا. تحدد كل هذه الجينات سماتنا مثل الطول والعين واللون وما إلى ذلك، وتقيم الحالة الصحية.


تمنع بعض الجينات السرطان عن طريق التحكم في نمو الخلايا وانقسام الجينات الكابتة للورم. على سبيل المثال، BRCA1  و BRCA2 هما جينات مرتبطة بسرطان الثدي، وبدون علاج تكون المرأة المصابة بطفرة BRCA1 أو BRCA2 أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي قبل 70 عامًا بسبع مرات.


ويحدث السرطان المتقطع بسبب الضرر المكتسب بمرور الوقت، ويولد السرطان الوراثي بالفعل بطفرة واحدة ونسخة واحدة فقط من الجين الكابت للورم، ويتأثر 5 إلى 10٪ من الناس بالسرطانات الوراثية التي ينقلها الوالدان إلى الطفل، وهناك خطر دائم من أن الجين الطبيعي الوحيد يمكن أن يتحول إلى جين متحور في أي وقت، وهذا لا يعنى نمو الورم ولكنه يزيد من خطر تكوين الورم، والسرطان وراثي، وتحدث جميع أنواع السرطان بسبب تراكم الأضرار التي تلحق بالجينات.


بعض العلاجات الشائعة لسرطان الثدي:


مزيد من الفحص المكثف، والبحث بجد لمعرفة ما إذا كان هناك سرطان ثدي يتطور ويصيبه في وقت أقرب باستخدام الفحص المتكرر.


استخدام أنواع مكثفة من فحوصات سرطان الثدي مثل تصوير الثدي بالرنين المغناطيسي.


الأدوية: هناك استراتيجية أولية أخرى للتعامل مع المخاطر وهي التفكير في تناول الأدوية لتقليل مخاطر الإصابة بسرطان الثدي.


بعد ذلك يجب التفكير في العلاج الجراحي ، والذي من شأنه أن يقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي. طريقة أخرى يمكن أن تكون إزالة مبيض المرأة. هذا يقلل من خطر إصابته بسرطان الثدي بحوالي 50٪ عن طريق تغيير التوازن الهرموني في الجسم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى