Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

لمرضى الكبد الدهنى.. أعشاب وأطعمة تساعد فى العلاج




الكبد الدهني هو  حالة تتراكم فيها الدهون الزائدة في الكبد، ويمكن أن تؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة إذا تُرِكَت دون علاج، و يقدم الطب الحديث علاجات مختلفة، وهناك أيضا بعض العلاجات الطبيعية التي تساعد بشكل ملحوظ في العلاج، ويقدمها التقرير المنشور عبر موقع onlymyhealth، ومنها:


– الكركم


الكركم هو نوع من التوابل الذهبية  لخصائصها القوية المضادة للالتهابات ومضادات الأكسدة. ووفقًا للدراسات، يساعد المركب النشط، الكركمين، في تقليل التهاب الكبد والإجهاد التأكسدي، مما يساعد في الوقاية من مرض الكبد الدهني وعلاجه. إن إضافة الكركم إلى نظامك الغذائي، سواء في الكاري أو الشاي أو المكملات الغذائية، يمكن أن يدعم صحة الكبد بشكل كبير.


-العنب


هو مصدر غني بفيتامين سي ومضادات الأكسدة. وقد أظهرت الدراسات أنه يساعد في إزالة السموم من الكبد وتعزيز صحته بشكل عام. كما يدعم عمليات إزالة السموم الطبيعية في الكبد، مما يجعله فعالاً في تقليل دهون الكبد. يمكنك تناوله طازجا، أو كعصير، أو في شكل مسحوق مخلوط بالعسل أو الماء.


– الثوم


الثوم هو أحد المكونات الشائعة في المطبخ وله خصائص طبية قوية. ويذكر المعهد الوطني للصحة  أن الثوم يحتوي على الأليسين والسيلينيوم، اللذين يساعدان في تطهير الكبد وتنشيط إنزيمات الكبد لطرد السموم. كما يقلل الثوم من الالتهابات وله تأثيرات مضادة للأكسدة، مما يجعله مفيدًا للكبد الدهني. إن إضافة الثوم النيئ أو المطبوخ إلى وجباتك يمكن أن يدعم صحة الكبد.


وقدم التقرير بعض النصائح الصحية القوية لمرضي الكبد الدهني، ومنها:


– أدرج الكركم والثوم والعنب في نظامك الغذائي اليومي  يمكن إضافتها إلى وجباتك أو العصائر أو تناولها كمكملات غذائية.

-المكملات الغذائية: خذ بعين الاعتبار تناول مكملات فيتامين ب، والأوميجا3 للحصول على طريقة مناسبة لدعم صحة الكبد.


وهناك بعض التوصيات لنمط الحياة الخاص بمريض الكبد الدهني، ومنها:


بالإضافة إلى هذه الأعشاب والأطعمة، فإن الحفاظ على نمط حياة صحي أمر بالغ الأهمية لإدارة الكبد الدهني، ممارسة الرياضة بانتظام، واتباع نظام غذائي متوازن،  والبقاء رطبًا. كما أن ممارسة تقنيات تخفيف التوتر مثل اليوجا والتأمل يمكن أن تدعم أيضًا صحة الكبد بشكل عام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى