Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

لمرضى السكر.. تعرف على شروط إجراء عملية المياه البيضاء فى العين




قد يؤدي ارتفاع مستويات السكر في الدم إلى زيادة خطر حدوث مضاعفات بعد جراحة إزالة المياه البيضاء، ووفقا للتقرير المنشور عبر موقع onlymyhealth سنتعرف علي  بعض النصائح التي يجب على مرضى السكري اتباعها قبل الجراحة.

ويعد إعتام عدسة العين “الماية البيضاء” غشاوة عدسة العين الطبيعية، مشكلة شائعة مرتبطة بالعمر ويمكن أن تؤثر بشكل كبير على الرؤية، وفي حين أن جراحتها بسيطة فقد يواجه الأفراد المصابون بالسكري تحديات فريدة تتطلب نهجًا أكثر استراتيجية لتحقيق نتائج جيدة.

يؤدي مرض السكر إلى تعطيل قدرة الجسم على تنظيم نسبة السكر في الدم، ما يؤثر على أنظمة مختلفة، بما في ذلك العينين، ويمكن أن يؤدي ارتفاع مستويات السكر في الدم بشكل مستمر إلى تسريع تكوين إعتام عدسة العين وزيادة خطر حدوث مضاعفات أثناء وبعد الجراحة.

فيتعرض مرضى السكري أيضًا لخطر أكبر للإصابة باعتلال الشبكية السكري، وهي حالة تلحق الضرر بالأوعية الدموية في شبكية العين، وهناك بعض العوامل التي يجب أخذها في عين الاعتبار قبل العملية.

– التحكم في التمثيل الغذائي

إن التحكم الفعال في نسبة السكر في الدم أمر بالغ الأهمية، حيث يتطلب مزيجًا من النظام الغذائي وممارسة الرياضة والأدوية، ويجب مناقشة أدوية السكري المستمرة مع أطبائك؛ فقد تكون التعديلات أو التغييرات المؤقتة ضرورية لضمان النتائج المثلى، ويمكن أن يؤدي مرض السكري غير المنضبط إلى تطور أسرع لإعتام عدسة العين، وارتفاع خطر الإصابة بالعدوى، وتأخير التعافي.

– تقييم شامل للعين

سيقوم طبيب العيون بتقييم شدة إعتام عدسة العين وصحة شبكية العين لتحديد مدى ملاءمتها للجراحة. فتوفر تقنيات التصوير المتقدمة، مثل التصوير المقطعي البصري (OCT)، تحليلاً مفصلاً. يساعد هذا في التخطيط لأفضل نهج جراحي وتوقع التحديات المحتملة. يمكن أن تكون أنواع معينة من إعتام عدسة العين، المعروفة باسم إعتام عدسة العين المرتبط بمرض السكري، أكثر تعقيدًا في الجراحة من إعتام عدسة العين الطبيعي.

– تحسين الصحة العامة

إدارة الحالات الصحية السابقة مثل ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب والأوعية الدموية. فإن اتباع نظام غذائي صحي يعزز من سلامة الجراحة ويدعم التعافي بشكل أكثر سلاسة،  تعاون مع طبيب الرعاية الأولية الخاص بك لمعالجة أي مشاكل صحية أساسية.

– اختيار العدسات المتخصصة

يعد اختيار العدسة المناسبة داخل العين لجراحة إعتام عدسة العين أمرًا بالغ الأهمية ويجب أن يتناسب مع مستوى سيطرة المريض على مرض السكري. قد لا يكون المرضى الذين يعانون من اعتلال الشبكية السكري المتقدم مرشحين لبعض العدسات، مثل العدسات متعددة البؤر، فمن الضروري مناقشة خيارات العدسات داخل العين الأنسب لمرضى السكري، بما في ذلك تلك المصممة لتقليل الالتهاب أو توفير الحماية من الأشعة فوق البنفسجية مع طبيب العيون الخاص بك.

– فحص الشبكية قبل الجراحة

إذا كان هناك اعتلال الشبكية السكري، فقد يوصى بالعلاج الوقائي أو التدخلات الإضافية قبل الجراحة أو بعدها لتقليل المخاطر. وقد يشمل ذلك علاجات الليزر أو الحقن، وسيحدد أخصائي الشبكية ما إذا كان هناك حاجة إلى أي تدخل قبل جراحة الساد أو ما إذا كان من الممكن دمجه مع جراحة الساد كإجراء مشترك.

– الفحوصات الدورية

حافظ على مواعيد المتابعة مع طبيب العيون وطبيب الغدد الصماء لمراقبة تقدمك ومعالجة أي مخاوف على الفور. ثقِّف نفسك حول عملية جراحة إعتام عدسة العين وما يمكن توقعه. كلما زادت معرفتك، كلما أصبحت مستعدًا بشكل أفضل.

– الاعتبارات الجراحية والرعاية بعد الجراحة

في يوم الجراحة، يتم وضع بروتوكولات دقيقة لضمان السلامة والنجاح. سيتخذ فريق الجراحة احتياطات إضافية لمراقبة مستويات السكر في الدم وإدارة المضاعفات المحتملة.

وتعتبر مواعيد المتابعة المنتظمة أمرًا بالغ الأهمية لمرضى السكري لضمان الشفاء السليم ومراقبة المضاعفات المحتملة. سيتحقق طبيب العيون من علامات العدوى والالتهابات وغيرها من المشكلات التي قد تتطلب اهتمامًا فوريًا. على المدى الطويل، تكون فرص الإصابة بالوذمة الشبكية والوذمة البقعية والالتهاب في العين أعلى، لذا فإن الفحوصات السنوية بعد جراحة الساد إلزامية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى