Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

لماذا لا يجب غسل الدجاج قبل الطهى؟.. وهل وضع الخل أو الليمون يخلصك من البكتيريا؟




ينصح خبراء سلامة الغذاء حول العالم بعدم غسل الدواجن النيئة قبل الطهي، ذلك لأن غسل الدجاج يمكن أن ينشر البكتيريا الخطرة حول المطبخ، موضحين إنه من الأفضل طهي الدجاج تمامًا دون غسله، لذا فهو آمن للأكل، وذلك وفقا لما ذكره موقع Medical Express.


على الرغم من ذلك، لا يزال غسل الدجاج أمرًا شائعًا، أظهر مسح أجراه مجلس معلومات سلامة الأغذية الأسترالي أن ما يقرب من نصف طهاة المنزل الأستراليين يغسلون الدجاج قبل الطهي، ووجد بحث هولندي أن 25% من المستهلكين يغسلون دجاجهم كثيرًا أو دائمًا تقريبًا.


فلماذا يفعل الناس ذلك.. وماذا يقول البحث عن مخاطر غسل الدجاج؟


لحم الدجاج والجراثيم


تعد درجات حرارة الطهي غير الصحيحة والتلوث المتبادل بين الأطعمة المختلفة من أهم العوامل المرتبطة بالأمراض المنقولة عن طريق الأغذية، سببان رئيسيان للأمراض المنقولة بالغذاء هما بكتيريا العطيفة والسالمونيلا، والتي توجد عادة في الدواجن النيئة.


ووفقا لما ذكره موقع  Medical Expressانه في أستراليا، تضاعفت حالات الإصابة بالعطيفة والسالمونيلا المبلغ عنها تقريبًا خلال العقدين الماضيين، من بين 220.000 حالة إصابة بالعدوى بالعطيفة كل عام، يمكن عزو 50000 إما بشكل مباشر أو غير مباشر إلى لحوم الدجاج.


خرافات غسل الدجاج


سلط أحد التحليلات لاستجابات المستهلكين لحملة تثقيفية حول مخاطر غسل الدواجن النيئة الضوء على سبب استمرار كثير من الناس في غسل الدجاج النيء قبل الطهي، حيث يعتقد البعض أن هناك حاجة لغسل المواد الأخرى من لحم الدجاج، كما يعتقد البعض الآخر أن الغسل بمحلول حمضي قليلًا (مثل الخل أو عصير الليمون) سيقتل البكتيريا، مضيفا، إنه على العكس من ذلك، أظهرت الأبحاث أن غسل الدواجن النيئة بعصير الليمون أو الخل لا يزيل البكتيريا ويمكن أن يزيد من مخاطر التلوث المتبادل.


غسل الدجاج ينشر البكتيريا حولها..


تأتي إحدى الحجج الأكثر إقناعًا حول اعتبار غسل الدواجن النيئة تحت صنبور جاري نشاطًا محفوفًا بالمخاطر من الأبحاث الحديثة حول قطرات الماء المنبعثة من سطح الدجاج المغسول، أظهرت الدراسة بوضوح إمكانية انتقال البكتيريا من سطح الدجاج إلى الأسطح المحيطة عبر قطرات الماء، باستخدام التصوير عالي السرعة، وجد الباحثون أن اندفاع ماء  الصنبور يمكن أن يزيد من تناثر السوائل، غالبًا ما يكون لحم الدجاج طريًا ويمكن أن يؤدي تدفق الماء إلى حدوث فجوة في السطح، هذا يؤدي إلى تناثر لا يحدث على سطح صلب منحني.


وقال الموقع، لقد وضع الباحثون ألواح  كبيرة بجوار أسطح الدجاج لالتقاط أي قطرات ماء سمح لهم ذلك بتنمية البكتيريا التي تم نقلها بالماء المتناثر، ووجدوا أن مستوى انتقال البكتيريا يزداد بزيادة تدفق ماء الصنبور.


ماذا الذى سيحدث عند الإصرار على غسل لحم الدجاج؟


بينما لا يُنصح بغسل الدواجن النيئة، يبدو أن بعض الطهاة في المنزل يترددون في التخلي عن هذه العادة القديمة، وإذا كنت تصر على غسل لحم الدجاج، ففكر في القيام بذلك في حوض من الماء وليس تحت صنبور جاري، استخدم منشفة ورقية للتخلص من أي سوائل والتخلص من المنشفة وتنظيفها بعد ذلك، سيساعد ذلك في تقليل مخاطر انتقال التلوث والحفاظ على المطبخ آمنًا، ويرجى غسل يديك بعد التعامل مع اللحوم النيئة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى