Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

لصحة المرأة.. إليك 6 خرافات مرتبطة بانقطاع الطمث يجب الانتباه إليها



انقطاع الطمث يحدث عادةً بعد سن الأربعين، عندما يتوقف مبيض المرأة عن إنتاج البويضة شهريًا ويتوقف الحيض، ويعتبر التحول من مرحلة ما قبل انقطاع الطمث إلى سن اليأس جانبًا طبيعيًا تمامًا من جوانب الحياة، ومع ذلك تشعر النساء بالقلق غير المبرر، وإليك بعض الخرافات الشائعة حول انقطاع الطمث، وفقًا لما نشره موقع “doctor.ndtv”.


6 خرافات مرتبطة بانقطاع الطمث يجب ألا تصدقها أبدًا


الأولى: الهبات الساخنة أمر لا مفر منه 


كل امرأة تعاني من الهبات الساخنة بشكل مختلف من حيث التكرار والشدة، هناك علاجات توفر الراحة، مثل العلاج ببدائل الإستروجين (ERT) والعلاج بالهرمونات المتطابقة بيولوجيًا، على الرغم من أنها أكثر أعراض انقطاع الطمث انتشارًا ويمكن أن تستمر لمدة ستة أشهر إلى عامين (BHT).


الثانية: إن انقطاع الطمث يستمر لفترة قصيرة


يستمر الانتقال إلى سن اليأس لعدة سنوات بالنسبة لغالبية النساء، عندما ينقص المبيضان إنتاج الإستروجين والبروجسترون، يبلغ متوسط مدة انقطاع الطمث سبع سنوات.


الثالثة: انقطاع الطمث يقلل الدافع الجنسي


لا يختفي الدافع الجنسي عند دخولك في سن اليأس، قد يجد بعض الناس أنه من المريح التخلص من الدورة الشهرية وتحديد النسل، قد يتأثر الدافع الجنسي بانخفاض مستويات الهرمون أثناء فترة ما قبل انقطاع الطمث.


الرابعة: زيادة الوزن بعد انقطاع الطمث أمر لا مفر منه


على الرغم من انتشار زيادة الوزن غير المرغوب فيه بعد انقطاع الطمث، إلا أنه لا يمكن تجنبه، تنخفض مستويات هرمون الاستروجين بشكل طبيعي خلال فترة ما قبل انقطاع الطمث، ما قد يؤدي إلى اختلال التوازن الهرموني، في محاولة للدفاع عن نفسه، يتفاعل جسمك عن طريق تخزين الدهون، خاصة حول الخصر والفخذين، نظرًا لأن الأنسجة الدهنية هي أيضًا مصدر للإستروجين، نظرًا لاختلاف مستويات هرمون الاستروجين لديك ، فإن جسمك يتمسك به أكثر فأكثر.


الخامسة: انقطاع الطمث يسبب فقدان العظام


ليس من الضروري أن يتزامن انقطاع الطمث مع فقدان شديد في العظام، الحصول على ما يكفي من العناصر الغذائية المناسبة ، وإدارة التقلبات الشديدة للهرمونات، وإنشاء نظام تمارين لتقوية العظام وتقليل الإجهاد، ما هي إلا عدد قليل من المتغيرات العديدة التي قد تتحكمين بها لمنع فقدان العظام المفرط في فترة ما قبل انقطاع الطمث وانقطاع الطمث.


السادسة: لا يمكن علاجه إلا عن طريق العلاج الهرموني 


عندما يتعلق الأمر بجسمك وصحتك طوال فترة انقطاع الطمث ، فلديك دائمًا خيارات، نظرًا للمخاطر المحتملة المرتبطة بالعلاج التعويضي بالهرمونات (HRT)، فإن الموازنة الدقيقة للبدائل الخاصة بك أمر بالغ الأهمية، ومع ذلك ، فإن الاهتمام بجسمك وإجراء تعديلات على نمط الحياة والنظام الغذائي والتغذية التكميلية لدعمه هو الاستراتيجية الأكثر شمولاً وطويلة الأمد لمعالجة أي أعراض لاختلال التوازن الهرموني، يعد استخدام العلاجات العشبية ، التي لها العديد من الخصائص المشتركة مع هرموناتنا، أحد أكثر الطرق فعالية.


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى