Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
منوعات

«كيمس»… تجربة ثرية لمتذوقي القهوة السعودية في القاهرة


«كيمس»… تجربة ثرية لمتذوقي القهوة السعودية في القاهرة

لا تكتمل نكهتها إلا بالتحلية بالتمر وكيك الزعفران


الأحد – 10 شوال 1444 هـ – 30 أبريل 2023 مـ رقم العدد [
16224]


كيك تجده في أفرع كيمس مع القهوة (حساب Kim›s على إنستغرام)

القاهرة: إيمان مبروك

بإبريق ذهبي وأكواب زجاج بنقوش عربية، يمكن لزائر القاهرة أن يحتسي كوباً من القهوة السعودية، في أجواء مدهشة لا تخلو من تقديم التمر وتغميسة الطحين.
التجربة السعودية، التي نقلها مقهى «كيمس»، بدأت من تونس ثم انتقلت إلى مدن المملكة العربية السعودية ثم إلى باكستان، وحتى قلب القاهرة. رحلة شغف تبحث عن عشاق القهوة حيث المذاق العميق.
المقهى سعودي الأصل لكنه «عالمي التجربة»، فهنا إبريق القهوة المحضَّرة من حبّات البن مع مذاق الهيل الطازج، وعلى الطاولة أنواع القهوة بطرق تحضير عالمية، فنجان إسبريسو أو قهوة الفلات وايت، وربما رغوة الكابتشينو، كل هذا مع حلوى سعودية من كيك الزعفران التي باتت أحد الأطباق المميزة للمكان.
وعن تجربة «كيمس» يقول السعودي عبد الرحمن القربي، مؤسس المقهى، إنها رحلة بدأت منذ الطفولة وعلاقة أصيلة جمعته وعائلته بحبات القهوة. ويقول، لـ«الشرق الأوسط»: «والدي كان أحد صُناع القهوة العربية في المملكة، منذ نعومة أظافري تأسرني رائحتها وتُغازل روحي، كنت أعرف أن رحلتي مع القهوة لن تنتهي عند إرث عائلتي».
ويردف: «في عام 2014 جمعتني صداقة وطيدة مع «كيمو» صديقي التونسي الفرنسي الذي اقترح أن ننطلق نحو حلم «كيمس»؛ مقهى عالمي ينغمس في الأصول العربية ويعانق جودة القهوة ليصبح السبيل نحو تجربة فريدة».
وعن رحلة المقهى السعودي، أو العالمي، كما يعتبره «القربي» يضيف القربي: «افتتحنا الفرع الأول في تونس، وكان اسم (كيمس) اقتراح صديقي، وتميَّز بأنه رنان يسهل حفظه، كما أنه بلا هوية محددة، وكان التيمة من البداية تسعى لتقديم أصناف القهوة عالية الجودة لخلق تجربة تُغازل الذاكرة لاحقاً».
جاءت المحطة الثانية لـ«كيمس» في المملكة العربية السعودية بأكثر من 13 فرعاً. ويقول «القربي»: «تقديم القهوة العربية في السعودية لم يكن هو نقطة التميز؛ لأنها بالفعل بلد المنشأ، بينما استهدف كيمس أن يشارك السعوديين تجربة مزجت بين المتعة والمزاج من خلال تنوع طرق تحضيرها بأنواعها وأصولها الكثيرة، ومشاركة الزبائن تجربة تعلُّم تغوص في أصول القهوة وكيفية تحديد جودتها بمجرد شم رائحة البن».
باكستان هي المحطة الثالثة لـ«كيمس»، بينما القاهرة الصاخبة النابضة بالحياة هي المحطة الرابعة، وبذلك يكون المقهى لديه 35 فرعاً في عدة دول حول العالم.
«تجربة القاهرة لها مذاق خاص» هكذا يصف القربي، قائلاً: «المصريون لديهم شغف التجربة، والقهوة العربية خصوصاً لها مكانة في قلوبهم، تجربة الطقوس السعودية خطفت الزبون المصري، ولا سيما أن ثمة علاقة متأصلة تربط الشعبين».
ويردف: «القهوة بالهيل وكيك الزعفران والتمر الأصلي، تتصدر قائمة طلبات المصريين، بينما طرق تحضير القهوة العالمية ربما هي ما يميل له الزبون العربي، سواء أكان من السعودية أم دول عربية أخرى، وأظن أن السبب هو توفر القهوة العربي في بلادنا بالفعل».
أكثر ما يخطف الأنظار داخل «كيمس» الذي اختار أن يكون فرعه الأول في منطقة ألماظة (شرق القاهرة)، هو برج القهوة الذي دخل موسوعة غينيس في فبراير (شباط) 2021.
وعن برج القهوة يقول القربي: «من أعمق مذاقات القهوة هي تلك المحضَّرة بطريقة التقطير، صممنا برجاً من الخشب مكوناً من مراحل التحضير الزجاجية، تبدأ بإبريق ضخم يوضع بداخله الماء المزوَّد بالثلج، لتمُر على مسحوق القهوة عالية الجودة، ثم تتجمع على مدار 15 ساعة لتقديم مشروب مفعم بالمزاج والمذاق».
ولضمان الجودة يقوم صناع «كيمس» بتحميص حبات البن الخضراء داخل محمصة خاصة تستقر في الطابق العلوي من المقهى. ومن داخل المحمصة التقينا «ماندو»، شاب مصري، 22 عاماً، جمعه بصناع المقهى عشق القهوة، أخذَنا في رحلة تعارف على محمصة «كيمس» وأسرارها.
يقول «ماندو»: «نجلب حبات القهوة الخضراء من أجود المزارع العالمية، وعلى درجة حرارة شديدة الدقة تتحمص حتى تعكس خصائص الأرض المزروعة فيها في بلد المنشأ، ثمة حبات قهوة ممزوجة بمذاق ورائحة الفاكهة، وربما الفانيلا والشيكولا، وحتى الحمضيات مثل الليمون».
ويضيف: «جودة المقهى تتوقف على دقة العلاقة بين مذاق القهوة والمذاق المضاف طبقاً لمعادلة شديدة الحسية، فإذا طغى مذاق على الآخر اختلّت المعادلة».
بين أرجاء محمصة الطابق العلوي وقف مجموعة من الزوار يدوّنون أسرار تحضير القهوة، تبيَّن أنهم طلاب في أكاديمية خاصة بتعليم أصول تحضير القهوة، تتبع «كيمس»، وسيجري افتتاحها رسمياً قريباً.
ويتابع القربي: «القهوة، بالنسبة لي، علم ومهنة تخضع لمعادلات تحكمها الدقة والجودة، فهذا المشروب الأسود يرتبط به الملايين حول العالم، ولها عشاق في كل مكان، من ثم تحضيرها لا يأتي صدفة ويحتاج لمرحلة تحضيرية من الدراسة».
صحيح أن «كيمس» يقدم نفسه لعشاق القهوة دون هوية محددة، غير أنه مكان عربي يحتضن المحافل السعودية ويعيد تقديمها إلى العالم. يقول القربي: «في فبراير (شباط) من كل عام؛ حيث عيد تأسيس المملكة العربية السعودية، يتحول المقهى إلى كل ما هو سعودي؛ بداية من الأعلام الخضراء، وصولاً إلى رمل الصحراء والأرائك البسيطة المعروفة في ثقافتنا، يتعمق الانغماس بأباريق القهوة العربية وحلوى المملكة الشهية».
وانتهى القربي إلى أن «عيد التأسيس يجمع زبائن (كيمس) جميعهم من كل الأطياف والجنسيات، فهؤلاء تجمعهم هوية عربية وعشق القهوة العميقة».



مذاقات



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى