Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

كيف يمكن للأشخاص المصابين بداء السكري تقليل مخاطر الإصابة بالسكتة الدماغية؟




يعاني ملايين الأشخاص حول العالم من مرض السكري، وهو حالة مزمنة حيث لا يستطيع الجسم إنتاج الأنسولين أو استخدامه بشكل فعال، مما يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في مجرى الدم.


يمكن أن يؤدي ذلك إلى تلف الأوعية الدموية والأعصاب في جميع أنحاء الجسم ، مما يزيد من مخاطر الإصابة بمشكلات صحية مختلفة ، بما في ذلك السكتة الدماغية.


السكتة الدماغية هي حالة طبية طارئة خطيرة ناتجة عن اضطراب تدفق الدم المتجه نحو الدماغ، مما يتسبب في موت خلايا الدماغ وتلف دائم في الدماغ. أظهرت الدراسات أن الأشخاص المصابين بداء السكري أكثر عرضة للإصابة بسكتة دماغية بمقدار 2-4 مرات مقارنة بمن لا يعانون من المرض، مما يجعل مرض السكري عامل خطر كبير للإصابة بالسكتة الدماغية.


افهم الصلة بين مرض السكري والسكتة الدماغية

 


وفقا لموقع ” prevention “، السبب الرئيسي وراء الارتباط بين مرض السكري والسكتة الدماغية هو تلف الأوعية الدموية، يمكن أن يؤدي ارتفاع مستويات السكر في الدم إلى تضييق الأوعية الدموية وتيبسها، مما يجعل تدفق الدم من خلالها صعبًا، وهذا يزيد من احتمالية الإصابة بجلطات الدم ، والتي يمكن أن تمنع تدفق الدم إلى الدماغ ، مما يؤدي إلى الإصابة بسكتة دماغية.


ارتفاع ضغط الدم هو عامل آخر يساهم في الارتباط بين مرض السكري والسكتة الدماغية ، حيث يمكن أن يتسبب في تلف الأوعية الدموية الموجودة في الدماغ ويزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.


تلعب مستويات الكوليسترول أيضًا دورًا في الإصابة بمرض السكري وخطر الإصابة بالسكتة الدماغية، يميل مرضى السكري إلى الحصول على مستويات عالية من كوليسترول LDL (البروتين الدهني منخفض الكثافة) ، وهو الكوليسترول “الضار” الذي يمكن أن يتراكم في الأوعية الدموية ويسبب الانسداد، إذا حدثت هذه الانسدادات في الأوعية الدموية المؤدية إلى الدماغ ، فقد تزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.


كيف يمكن لمرضى السكر أن يقللوا من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية

 


لحسن الحظ، هناك تدابير يمكن للأفراد المصابين بداء السكري اتخاذها لتقليل خطر الإصابة بالسكتة الدماغية، أهم خطوة هي إدارة مستويات السكر في الدم ، والتي يمكن تحقيقها من خلال الأدوية ، واتباع نظام غذائي صحي ، وممارسة الرياضة بانتظام.


 يعد التحكم في ضغط الدم ومستويات الكوليسترول أمرًا مهمًا أيضًا في تقليل خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.


يمكن أن تساعد تعديلات نمط الحياة الأخرى أيضًا في تقليل خطر الإصابة بالسكتة الدماغية ، مثل الإقلاع عن التدخين ، والحفاظ على وزن صحي باتباع نظام غذائي متوازن ، وتجنب الإفراط في استهلاك الكحول.


يجب على مرضى السكري توخي الحذر بشأن العلامات التحذيرية للسكتة الدماغية ، مثل التنميل المفاجئ أو الضعف في الوجه أو الذراع أو الساق أو صعوبة الكلام أو الصداع الشديد ، والتماس العناية الطبية فورًا في حالة تعرضهم لمثل هذه الأعراض.


مرض السكري، الإصابة بالسكتة الدماغية ، ولكن يمكن أن تساعد عدة إجراءات في تقليل هذا الخطر، من خلال التحكم في مستويات السكر في الدم ، وضغط الدم ، والكوليسترول ، وإجراء تغييرات في نمط الحياة ، وطلب العناية الطبية العاجلة، يمكن للأفراد المصابين بالسكري تقليل مخاطر الإصابة بالسكتة الدماغية وتحسين صحتهم العامة.


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى