غذاء وصحة

كيف يؤثر تناول الكثير من البروتين على صحتك؟



يعد البروتين عنصرًا غذائيًا أساسيًا يلعب العديد من الأدوار المهمة في الجسم، بما في ذلك بناء الأنسجة وإصلاحها، وإنتاج الإنزيمات والهرمونات ، ودعم جهاز المناعة، ويعتبر تناول البروتين الكافي أمرًا مهمًا للحفاظ على كتلة العضلات وقوتها، وكذلك لتعزيز الصحة العامة، ولكن الإفراط في تناوله يمكن أن يكون ضارًا، إليك كيف يؤثر الكثير من البروتين على صحتك، بحسب موقع “Health”.


 


عندما يكون تناول البروتين مفرطًا، فقد يواجه الجسم صعوبة في معالجة وإزالة النيتروجين الزائد الناتج أثناء استقلاب البروتين يمكن أن يؤدي ذلك إلى تراكم الفضلات في مجرى الدم ، مما قد يؤدي إلى إجهاد الكلى والكبد. 


 

بالإضافة إلى ذلك ، يمكن أن يؤدي اتباع نظام غذائي عالي البروتين أيضًا إلى زيادة مخاطر الإصابة ببعض الحالات الصحية ، مثل هشاشة العظام وحصى الكلى وأنواع معينة من السرطان، من المهم موازنة تناول البروتين مع العناصر الغذائية المهمة الأخرى مثل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة.




ما كمية البروتين التي قد تكون زائدة؟


اعتمادًا على متغيرات مثل العمر والجنس ومستوى النشاط البدني، يُنصح بتناول البروتين اليومي المختلف. ومع ذلك ، فإن التوجيه العام هو استهلاك 0.8 جرام من البروتين لكل كيلوجرام من وزن الجسم يوميًا. هذا يترجم إلى حوالي 56 جرامًا يوميًا للرجل البالغ و 46 جرامًا يوميًا للمرأة البالغة. ومع ذلك ، قد يحتاج الرياضيون والحوامل وكبار السن إلى المزيد.


 


يعتبر استهلاك أكثر من الكمية اليومية الموصى بها من البروتين مفرطًا. تم تحديد الحد الأعلى لتناول البروتين عند 2 جرام لكل كيلوجرام من وزن الجسم يوميًا، استهلاك أكثر من هذه الكمية يمكن أن يضغط على الكلى والكبد ، ويزيد من خطر الإصابة ببعض الحالات الصحية مثل هشاشة العظام وحصى الكلى.


ماذا يحدث عندما يكون لديك الكثير من البروتين؟


عندما تستهلك بروتينًا أكثر مما يحتاجه جسمك ، يتم تكسير البروتين الزائد والتخلص منه عن طريق الكبد والكليتين. ومع ذلك ، يمكن أن تشكل هذه العملية ضغطًا على هذه الأعضاء ، خاصةً إذا كنت تستهلك كميات كبيرة من البروتين على مدى فترة طويلة من الزمن.


يمكن أن يؤدي البروتين الزائد أيضًا إلى إنتاج الفضلات مثل اليوريا ، والتي يمكن أن تجعل الدم أكثر حمضية هذا يمكن أن يؤدي إلى العديد من المشاكل الصحية ، بما في ذلك:-


-هشاشة العظام:


يمكن أن يؤدي تناول كميات كبيرة من البروتين إلى زيادة فقدان الكالسيوم من العظام ، مما قد يؤدي إلى الإصابة بهشاشة العظام.


-حصى الكلى:


يمكن أن يؤدي تناول كميات كبيرة من البروتين إلى زيادة خطر الإصابة بحصوات الكلى ، حيث قد يؤدي إلى زيادة إفراز بعض المواد في البول ، مثل الأوكسالات ، والتي يمكن أن تشكل حصوات.


-السرطان:


تم ربط تناول كميات كبيرة من البروتين ، وخاصة من مصادر حيوانية ، بزيادة خطر الإصابة بأنواع معينة من السرطان مثل سرطان القولون.


-الجفاف: يمكن أن يؤدي تناول كميات كبيرة من البروتين إلى زيادة كمية الماء التي تحتاج إلى إفرازها عن طريق الكلى ، مما قد يؤدي إلى الإصابة بالجفاف.


العلامات التي تظهر إذا تناولت الكثير من البروتين


يمكن أن يسبب تناول الكثير من البروتين عددًا من العلامات والأعراض ، وبعضها يشمل:


 

1. زيادة الوزن


يمكن أن يؤدي استهلاك البروتين الزائد إلى زيادة الوزن ، خاصةً إذا كان البروتين يأتي من مصادر عالية الدهون مثل اللحوم الحمراء.


 

2. الجفاف


يمكن أن يؤدي تناول كميات كبيرة من البروتين إلى الجفاف. لذلك ، في المرة القادمة التي تشعر فيها بالجفاف ، قد يكون ذلك بسبب تناولك الكثير من البروتين.


 

3. مشاكل في الكلى


يمكن أن يؤدي استهلاك الكثير من البروتين إلى إجهاد الكلى ، مما قد يؤدي إلى تلف الكلى أو حصوات الكلى.


 

4. رائحة الفم الكريهة


يمكن للأنظمة الغذائية الغنية بالبروتين أن تنتج رائحة قوية في التنفس. يحدث بسبب انهيار الأحماض الأمينية في الجسم.


 

5. الإمساك


يمكن أن يؤدي تناول نظام غذائي غني بالبروتين وقليلة الألياف إلى الإصابة بالإمساك.


-التعب: استهلاك الكثير من البروتين يمكن أن يسبب التعب لأن الجسم قد يواجه صعوبة في معالجة وإزالة النيتروجين الزائد الناتج أثناء استقلاب البروتين.


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى