Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

كيف تنام بشكل أفضل وتحسن نوعية النوم؟



هل تعاني من مشاكل في النوم مثل صعوبة النوم أو الاستمرار في النوم؟.. إذا كانت إجابتك بنعم يمكنك قراءة التقرير التالي لتتعرف على الاختلافات بين النوم الخفيف والنوم العميق الذى يساعد جسمك على تحسين العمل بوظائفه ويعزز مناعتك وإدراكك وكيفية النوم بشكل أفضل، من خلال إجراء بعض التعديلات على نمط حياتك، بحسب موقع “Health hub”.


 


هناك عدة مراحل في دورة نومك، بالتناوب بين نوم حركة العين غير السريعة ونوم حركة العين السريعة، تدوم كل دورة نوم كاملة حوالي 90 دقيقة وتتكرر عدة مرات طوال الليل.


 


يتكون نوم حركة العين غير السريعة من ثلاث مراحل مختلفة. في المرحلة الأولى ، تشعر بنوم خفيف ويمكن إيقاظك بسهولة. في المرحلة الثانية ، تبدأ بالانفصال عن محيطك وتبدأ درجة حرارة جسمك في الانخفاض.


 


 في المرحلة الثالثة ، تدخل في نوم عميق (يُعرف أيضًا بنوم الموجة البطيئة) ، حيث يتباطأ تنفسك وتسترخي عضلاتك. يعتقد الخبراء أن هذه المرحلة ضرورية للنوم الجيد مما يسمح بتعافي الجسم والنمو. قد يعزز أيضًا جهاز المناعة والعمليات الجسدية الرئيسية الأخرى.


خلال المرحلة الأخيرة وهي نوم حركة العين السريعة ، يكون دماغك أكثر نشاطًا ويقترب من المستويات عندما تكون مستيقظًا يُعتقد أن نوم حركة العين السريعة ضروري للوظائف الإدراكية مثل الذاكرة والتعلم.


 

كيف تنام بشكل أفضل وتحسن نوعية النوم؟


1- إجراء تغييرات في نمط الحياة


أحد أكثر التغييرات فعالية التي يمكنك إجراؤها لتحسين نومك هو النوم في نفس الوقت كل يوم حاول الحفاظ على هذا حتى خلال عطلة نهاية الأسبوع. 


بعد فترة ، ستعتاد ساعة جسمك أو إيقاع الساعة البيولوجية على هذه التوقيتات سيساعدك هذا على النوم ليلًا ويسهل عليك الاستيقاظ في الصباح.


 عندما يبدأ جسمك في التعود على هذه التوقيتات الجديدة ، ستستيقظ تلقائيًا – حتى بدون منبه. 


من الجيد إجراء هذا التغيير ببطء ، على سبيل المثال ، حاول النوم مبكرًا كل يوم. يجب أيضًا تجنب استخدام الهاتف المحمول أو الكمبيوتر أو الجهاز اللوحي قبل 30 دقيقة على الأقل من وقت النوم لأن الضوء الأزرق المنبعث قد يجعل من الصعب عليك الحصول على نوم جيد ليلاً. 


 

2- ممارسة الرياضة صباحاً


يمكن أن تؤثر ممارسة التمارين الرياضية بانتظام ، خاصة في الصباح أو بعد الظهر ، على جودة النوم عن طريق رفع درجة حرارة جسمك بضع درجات.


 في وقت لاحق من اليوم ، عندما يعود منظم الحرارة الداخلي إلى المعدل الطبيعي ، يمكن أن يؤدي ذلك إلى الشعور بالنعاس ويساعدك على النوم بشكل أفضل. إذا كنت تمارس الرياضة في الهواء الطلق ، فسوف تتعرض للضوء الطبيعي ، مما يساعد جسمك على إنشاء دورة نوم واستيقاظ جيدة.


حاول أن تمارس نشاطًا بدنيًا يتراوح بين 150 و 300 دقيقة أسبوعيًا و 10000 خطوة يوميًا من أجل التمتع بصحة أفضل.


 

3- خلق بيئة نوم جيدة


قم بتعتيم الأضواء وحافظ على برودة محيطك وهدوءه من أجل نوم أفضل.


لا تقلل من شأن الفوائد التي يمكن أن توفرها البيئة المريحة لنومك إذا كان محيطك صاخبًا ، فقم بتشغيل الضوضاء البيضاء أو أصوات الطبيعة أو الموسيقى الهادئة لإخفاء الضوضاء. 


أقنعة العين وسدادات الأذن هي أشياء أخرى يمكنك استخدامها للمساعدة في الحصول على بيئة باردة ومظلمة وهادئة.


قد يكون من الجيد أيضًا أن تبدأ طقوس وقت النوم لتستعد للنوم حاول التهدئة عن طريق تعتيم الأضواء الساطعة أو الاستماع إلى الموسيقى الهادئة أو قراءة كتاب أو أخذ حمام دافئ. 


إذا كنت لا تزال غير قادر على النوم ، فحاول الاستماع إلى موسيقى هادئة – أو ضوضاء – مثل الضوضاء البيضاء أو أصوات الطبيعة. 


 

4- تغييرات النظام الغذائي


يمكن أن يحسن النظام الغذائي الصحي جودة النوم ولكن تناول الطعام قبل ما لا يقل عن 2 إلى 3 ساعات من النوم.


 


قد يساعد إجراء بعض التغييرات على نظامك الغذائي في تحسين نومك. 


تجنب الوجبات الثقيلة قبل النوم مباشرة. 


قلل أيضًا من الكافيين لأنه منبه يمكن أن يبقيك مستيقظًا. 


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى