Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

كيف تقلل الرضاعة الطبيعية من خطر الإصابة بسرطان الثدي؟




تعتبر الرضاعة الطبيعية من أكثر الطرق الطبيعية والمفيدة لتغذية المولود الجديد، فهي توفر العناصر الغذائية الأساسية والحماية المناعية للطفل، وتوفر أيضًا العديد من الفوائد الصحية للأم منها تقليل مخاطر الإصابة بسرطان الثدي، بحسب موقع “Health”.


 

سرطان الثدي هو أكثر أنواع السرطانات شيوعًا بين النساء في جميع أنحاء العالم ، حيث تم تشخيص ما يقدر بنحو 2.3 مليون حالة جديدة في عام 2020 وقد ثبت أن الرضاعة الطبيعية تقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي لدى النساء ، وكلما طالت فترة الرضاعة الطبيعية ، زاد التأثير الوقائي. 


 


فوائد الرضاعة الطبيعية للوقاية من سرطان الثدي


للرضاعة الطبيعية العديد من الآليات التي يمكن أن تقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي.


 أولاً ، تقلل من عدد دورات الطمث التي تمر بها المرأة على مدار حياتها. يحفز الحيض أنسجة الثدي ، مما قد يؤدي إلى نمو خلايا غير طبيعية يمكن أن تصبح سرطانية في نهاية المطاف.


 


 من خلال تقليل عدد دورات الطمث لدى المرأة ، تقلل الرضاعة الطبيعية من كمية أنسجة الثدي المعرضة لهذه الهرمونات المحفزة للسرطان.


ثانيًا ، يمكن أن تؤدي الرضاعة الطبيعية إلى تغييرات في أنسجة الثدي تجعلها أقل عرضة للإصابة بالسرطان أثناء الرضاعة ، تخضع أنسجة الثدي لعملية تسمى الانقلاب ، حيث يتم استبدال الخلايا المنتجة للحليب بخلايا دهنية يمكن لهذه العملية إزالة أي خلايا غير طبيعية قد تكون قد نشأت أثناء الدورة الشهرية ، مما يقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي.


 


ثالثًا ، يمكن أن تقلل الرضاعة الطبيعية من كمية هرمون الاستروجين في جسم المرأة. هرمون الاستروجين هو هرمون يعزز نمو أنسجة الثدي ، وقد تم ربط المستويات العالية من هرمون الاستروجين بزيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي. من خلال تقليل مستويات هرمون الاستروجين ، يمكن أن تساعد الرضاعة الطبيعية في منع نمو الخلايا السرطانية في أنسجة الثدي.


 


تم إثبات التأثير الوقائي للرضاعة الطبيعية على مخاطر الإصابة بسرطان الثدي في العديد من الدراسات.


 وجدت إحدى الدراسات أن الرضاعة الطبيعية لمدة ستة أشهر على الأقل قللت من خطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 5% مقارنة بالنساء اللائي لم يرضعن. 


وجدت دراسة أخرى أن الرضاعة الطبيعية لمدة 12 شهرًا أو أكثر قللت من خطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة تصل إلى 20 %. يبدو أن التأثير الوقائي يكون أكبر بالنسبة للنساء اللواتي يرضعن لفترات أطول والذين يرضعون أكثر من طفل واحد.


 

فوائد أخرى للرضاعة الطبيعية للأم والطفل


تقدم الرضاعة الطبيعية أيضًا العديد من الفوائد الصحية الأخرى لكل من الأم والطفل.


 يحتوي حليب الثدي على أجسام مضادة يمكن أن تحمي الطفل من العدوى والأمراض ، كما أنه سهل الهضم ، ويوفر جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها الطفل في الأشهر الستة الأولى من عمره. 


 


يمكن أن تقلل الرضاعة الطبيعية أيضًا من خطر السمنة لدى الأطفال وتحسن النمو المعرفي لدى الأطفال.


 


لقد ثبت أن الرضاعة الطبيعية تزيد من كثافة العظام ، وتقلل من خطر الإصابة بالسكري من النوع 2 ، وتقلل من اكتئاب ما بعد الولادة لدى الأمهات.


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى