غذاء وصحة

كيف تعالج الصدفية فى الشتاء؟ 5 نصائح للتخلص من الطفح الجلدى




هل تعانين من طفح جلدي مؤلم مصحوب بحكة وبقع متقشرة، والتي يبدو أنها تزداد سوءًا في أشهر الشتاء الباردة؟


الصدفية هي حالة جلدية التهابية مناعية ذاتية تصيب ملايين الأشخاص في جميع أنحاء العالم، غالبًا ما يكون للعديد من أنواع الصدفية مسببات مماثلة، بما في ذلك الطقس البارد، وقلة ضوء الشمس والرطوبة، قد تجعل نوبات الصدفية أكثر احتمالاً في الشتاء.


تسرق الظروف الباردة والجافة الرطوبة الطبيعية من بشرتك، وتترك بشرتك جافة وتسبب التوهج، علاوة على ذلك، يميل الناس إلى الاستحمام بالماء الساخن لفترات طويلة في الشتاء، ما يؤدي إلى تفاقم جفاف الجلد.


وفقًا لموقع “webmd“، إلى جانب الجلد الجاف، يمكن أن يؤدي تقليل التعرض لأشعة الشمس أيضًا إلى اندلاع الصدفية حيث يميل الأشخاص عادةً إلى قضاء المزيد من الوقت في الداخل أو مع تغطية الجلد بملابس دافئة لحماية أنفسهم من البرد.


كيف يمكن لأي شخص إدارة الصدفية خلال فصل الشتاء


حافظ على رطوبة بشرتك


انخفاض الرطوبة في الشتاء يعني أنه من الضروري للأشخاص المصابين بالصدفية الحفاظ على رطوبة بشرتهم، يوصى بوضع مرطب بكثرة في كل مرة تغسل فيها يديك أو بعد الاستحمام. يسمح القيام بذلك بحبس رطوبة الجلد ويساعد على تقليل الحكة وتغير اللون، بالإضافة إلى ذلك ، قد يكون من الأفضل استخدام الكريمات والمراهم السميكة في الشتاء لضمان ترطيب الجلد، بالإضافة إلى استخدام المرطبات للحفاظ على ترطيب البشرة ، يساعد المرطب في المنزل على إضافة الرطوبة إلى الهواء ويمنع جفاف الجلد.


حافظ على رطوبتك


يجب أن يحافظ الأشخاص المصابون بالصدفية على رطوبتهم بشكل كافٍ خلال فصل الشتاء لمكافحة جفاف الجلد، من الضروري الاحتفاظ بالرطوبة حيث يمكن أن تتأثر وظيفة الحاجز الواقي للجلد عندما تكون الرطوبة منخفضة ، مما يتسبب في جفاف الجلد مما يؤدي إلى نوبات الصدفية.


تجنب الاستحمام بالماء الساخن لفترة طويلة


قد يتسبب الاستحمام بالماء الساخن لفترة طويلة في جفاف الجلد، مما يؤدي إلى التوهج. لذا بدلاً من ذلك، اختر الحمامات باستخدام الماء الدافئ بدلاً من الماء الساخن، وحدد وقت الاستحمام بـ 15 دقيقة والاستحمام لمدة 5 دقائق ، واستخدم صابونًا أو منظفًا غنيًا بالرطوبة ، وانتهى الأمر بتطبيق مرطب خالٍ من العطور في غضون 5 دقائق من الاستحمام او الحمام. وأنت جاهز لمواجهة البرد ناقص الجفاف.


ارتداء الملابس المناسبة


من الضروري أن تبقى دافئًا أثناء الطقس البارد من خلال ارتداء سترة شتوية وقبعة وقفازات وحذاء مناسب عندما تكون بالخارج، تأكد أيضًا من أن ملابسك تستخدم أقمشة ناعمة مثل القطن بنسبة 100٪، ستضع هذه الملابس ضغطًا ميكانيكيًا أقل على الجلد مقارنة بالمواد الخشنة ، مما قد يؤدي إلى تفاقم نوبات الصدفية.


تجنب الإجهاد


يمكن أن يؤدي الإجهاد إلى الإصابة بالصدفية، لذا فإن تجنب الأنشطة المجهدة أو الحد منها هو الأفضل، بالإضافة إلى ذلك، يمكن لأي شخص ممارسة تقنيات الاسترخاء، مثل اليوجا والتأمل وما إلى ذلك ، لمكافحة الإجهاد والمساعدة في إدارة الصدفية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى