غذاء وصحة

كيف تستخدم السوشيال ميديا دون أن تؤثر على صحتك النفسية




أصبح تواجدنا على الإنترنت جزءًا لا يتجزأ من حياتنا اليومية، وفي حين توفر هذه المنصات فرصًا غير مسبوقة للتواصل والتعبير عن الذات، فإن تأثيرها السلبي على الصحة العقلية والنفسية لا يمكن إنكاره، وفى هذا التقرير نتعرف على طرق استخدام السوشيال ميديا دون أن تؤثر على صحتك النفسية، بحسب موقع تايمز أوف أنديا. 


 

ويعد التنقل في وسائل التواصل الاجتماعي أمرًا بالغ الأهمية للاستفادة من فوائدها دون تعريض الصحة النفسية  للخطر.


 


أولاً وقبل كل شيء، من الضروري تنمية الوعي الذاتي فيما يتعلق باستخدامك لوسائل التواصل الاجتماعي.


 


– قم بتقييم مقدار الوقت الذي تقضيه على هذه المنصات بانتظام وكن على دراية بكيفية تأثير محتوى معين على حالتك المزاجية. 

 


– ضع حدودًا واقعية وخصص فترات زمنية محددة لوسائل التواصل الاجتماعي لمنع التصفح الطائش، الذي يمكن أن يساهم في الشعور بعدم الكفاءة والتوتر.

 


– يعد تنظيم بيئة إيجابية عبر الإنترنت جانبًا رئيسيًا آخر للحفاظ على الصحة العقلية على وسائل التواصل الاجتماعي.

 


– قم بإلغاء متابعة الحسابات التي تثير مشاعر سلبية أو تؤدي إلى مقارنات غير صحية.

 


– أحط نفسك بالمحتوى الذي يلهمك ويعلمك ويرفع من شأنك.

 


 تذكر أنك تتحكم في المساحة الرقمية الخاصة بك، واختر بنشاط أن تملأها بالإيجابية.


– اندمج في تفاعلات هادفة وذات مغزى بدلاً من السعي إلى التحقق من الصحة من خلال الإعجابات والتعليقات.

 


– التفاعلات عالية الجودة التي تعزز الروابط الحقيقية تساهم بشكل إيجابي في الصحة العقلية. 

 


– إن الرد بشكل مدروس على المنشورات، والانضمام إلى المحادثات الهادفة، ودعم الآخرين يخلق شعورًا بالمجتمع والانتماء.

 


– يعد إنشاء حدود بين حياتك عبر الإنترنت وحياتك خارج الإنترنت أمرًا حيويًا لحماية صحتك العقلية. -خصص أوقاتًا محددة للتحقق من وسائل التواصل الاجتماعي، وتجنب القيام بذلك قبل النوم مباشرة.

 


– يمكن أن يؤدي التدفق المستمر للمعلومات والإشعارات إلى تعطيل أنماط النوم والمساهمة في زيادة مستويات التوتر. 


من خلال إدارة حدودك الرقمية بوعي، فإنك تخلق مساحة للاسترخاء الذهني وتجديد النشاط. 

 


مارس التخلص من السموم الرقمية بانتظام من خلال أخذ فترات راحة من وسائل التواصل الاجتماعي.


 – استخدم هذا الوقت للانخراط في أنشطة غير متصلة بالإنترنت، أو التواصل مع الطبيعة، أو ممارسة الهوايات التي تجلب الفرح.

 


 -تجنب الإفراط في مشاركة المعلومات الشخصية وكن حذرًا بشأن مقارنة حياتك بحياة الآخرين. 

 


تذكر أن وسائل التواصل الاجتماعي غالبًا ما تصور نسخًا منسقة ومثالية للواقع. 

 


يتطلب استخدام وسائل التواصل الاجتماعي دون الإضرار بصحتك العقلية مشاركة مقصودة ومدروسة.


 


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى