Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

كيف تؤدى زيادة الدهون فى الجسم للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية؟




في جميع أنحاء العالم، يتزايد انتشار زيادة الوزن والسمنة بين الأطفال والمراهقين بشكل كبير، يمكن أن تؤدي زيادة الوزن أو السمنة إلى زيادة مخاطر الإصابة بالأمراض غير السارية مثل أمراض القلب والأوعية الدموية (أمراض القلب والسكتة الدماغية بشكل رئيسي) واضطرابات الجهاز العضلي الهيكلي وبعض أنواع السرطان.


يُستخدم مؤشر كتلة الجسم (BMI) بشكل شائع لتقييم دهون الجسم، ويعتبر مؤشرًا قياسيًا للصحة العامة للفرد، ومع ذلك ، خلصت دراسة جديدة  وفقا لموقع ” healthsite“، إلى أن نسبة الدهون في الجسم هي مؤشر موثوق به للصحة العامة للفرد أكثر من مؤشر كتلة الجسم.


يمكن أن يكون لديك وزن طبيعي وما زلت تعاني من السمنة، بناءً على نسبة الدهون في الجسم ، قدرت الدراسة أن ثلث الأفراد ذوي الوزن الطبيعي يعانون من السمنة. نُشرت النتائج التي توصل إليها باحثون من كلية الصحة العامة في مجلة Frontiers in Nutrition.


أكد البحث أن محتوى الدهون في الجسم هو المقياس الفعلي للسمنة، تُعرف نسبة أعلى من 25٪ من دهون الجسم بأنها سمنة عند الرجال وأكثر من 35٪ عند النساء انتشار السمنة مع الوزن الطبيعي


فحص الباحثون انتشار السمنة مع الوزن الطبيعي (وجود نسبة دهون زائدة على الرغم من وزنهم الطبيعي) بين السكان.


قاموا بتحليل بيانات القياسات البشرية لـ 3000 امرأة ورجل، تم العثور على حوالي 1000 مشارك (الثلث) ضمن نطاق الوزن الطبيعي، من بين هؤلاء ، تم تحديد ما يقرب من 40 % من النساء وأكثر من 26 من الرجال على أنهم يعانون من السمنة مع الوزن الطبيعي.


بالإضافة إلى ذلك ، وجدت الدراسة أن “السمنة مع الوزن الطبيعي” ترتبط بارتفاع مستويات السكر والدهون والكوليسترول ، وهي عوامل الخطر الرئيسية لمجموعة من أمراض القلب والأوعية الدموية.


ما كان أكثر إثارة للدهشة هو أن العديد من الرجال والنساء الذين تم تحديدهم على أنهم يعانون من زيادة الوزن تبين أن لديهم نسبة طبيعية من الدهون في الجسم.


زيادة الدهون في الجسم وأمراض القلب والأوعية الدموية

 


يمكن أن يؤدي ارتفاع نسبة الدهون أو السمنة إلى زيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية التي قد تهدد الحياة مثل أمراض القلب والسكري والكبد الدهني واختلال وظائف الكلى.


بناءً على النتائج التي توصلوا إليها ، اقترح الباحثون أن نسبة الدهون في الجسم يجب أن تصبح المعيار الذهبي لتقييم الصحة العامة. كما أوصوا بضرورة تجهيز جميع العيادات بأجهزة مناسبة لقياس نسبة الدهون في الجسم


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى