Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

كيف تؤثر الصحة العقلية على عادات الأكل والعكس




تؤثر الصحة العقلية بشكل كبير على عادات الأكل، حيث يؤدىالتوتر والقلق   والاكتئاب إلى أنماط غير صحية مثل الأكل العاطفى أو فقدان الشهية، فيلعب النظام الغذائي دورًا مهمًا فى الصحة العقلية، حيث يمكن لبعض العناصر الغذائية أن تؤثر على تنظيم الحالة المزاجية والوظيفة الإدراكية، وذلك وفقا لموقع .hindustantimes


 


وارتبطت المستويات غير الكافية من العناصر الغذائية الأساسية مثل أحماض أوميجا 3 وفيتامينات ب بزيادة احتمالية الإصابة بالاكتئاب والقلق، بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تؤدى سلوكيات الأكل غير المنتظمة مثل الإفراط فى تناول الطعام أو القيود الغذائية الصارمة إلى تفاقم حالات الصحة العقلية الموجودة أو المساهمة فى ظهور حالات جديدة، وهذا يؤسس لعلاقة متبادلة بين الصحة العقلية والاختيارات الغذائية، حيث يؤثر كل جانب على الآخر ويديمه.




كما أن معالجة هذا التفاعل يتطلب نهجًا شاملاً يأخذ فى الاعتبار العوامل النفسية والفسيولوجية، وتهدف التدخلات التكاملية، بما فى ذلك العلاج وممارسات اليقظة والاستشارات الغذائية، إلى تعزيز العلاقة المتوازنة بين العقل والجسد، وتعزيز ليس فقط الصحة البدنية ولكن أيضًا الرفاهية العاطفية. ومن خلال إدراك ورعاية هذا الارتباط، يمكن للأفراد تنمية عادات الأكل الصحية وتحسين صحتهم العقلية بشكل عام.




ويشبه الاتصال بين العقل والجسد الرقص بين شريكين، حيث يقود العقل المشاعر والأفكار، ويستجيب الجسم بالأحاسيس والأفعال الجسدية، فيؤثر العقل على حالاتنا العاطفية وسلوكياتنا، ويشكل استجاباتنا للتوتر والقلق والمحفزات الأخرى، وتعكس صحتنا الجسدية، التى يمثلها الجسم، هذه الحالات العقلية، مع تخفيف التوتر فى لحظات الهدوء والشد فى أوقات الضيق.




كما أن عادات الأكل تتأثر بشدة بالصحة العقلية، فالقلق والاكتئاب وحتى المواقف العصيبة يمكن أن تؤدى إلى الإفراط فى تناول الطعام أو نقصه، فعلى سبيل المثال، يعمل الميل إلى الرغبة الشديدة فى تناول أطعمة معينة فى المواقف العصيبة كآلية للتكيف مع الاضطرابات العاطفية الكامنة، وفى الاكتئاب، يُلاحظ فقدان الشهية بشكل شائع. ومن الضرورى أيضًا إدراك أن الأفراد قد يعانون أيضًا من العكس، حيث قد يكون هناك الإفراط فى تناول الطعام. وبالمثل، يمكن أن تؤثر اختياراتنا الغذائية على صحتنا العقلية.


 


ويعد الطعام الذى نتناوله هو الوقود الذى يتلقاه دماغنا، وإذا كان النظام الغذائى يحتوى على نسبة عالية من السكر أو غيره من الأطعمة المصنعة والمكررة ومنخفضة العناصر الغذائية، فقد يؤدى ذلك إلى نقص العناصر الغذائية مما يزيد من قابلية الإصابة باضطرابات الصحة العقلية، وعلى الرغم من تجاهله لبعض الوقت، فإن الأبحاث الناشئة تلقى الضوء على العلاقة بين الدماغ والأمعاء ودورها المحورى فى الحفاظ على الصحة العقلية. أن الارتباط بين صحتنا العقلية والاختيارات الغذائية يعيد إرساء الارتباط الذى لا ينفصم بين صحتنا النفسية والفسيولوجية. ومن خلال اتخاذ خيارات نظيفة والوعى بخياراتنا، يمكن الحفاظ على الرفاهية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى