Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

كم مقدار الزبدة الصحى الذى لا يؤدى إلى زيادة الوزن والكوليسترول؟




السمنة أو الزبدة قد تكون مفضلة لدى البعض، ولكن هناك جدلا حولها في عالم التغذية، في حين أن الكثيرين يقولون إنها صحية، إلا أن الزبدة في الغالب يتجنبها مراقبو الوزن وأولئك الذين يحتاجون إلى رعاية مشاكلهم المتعلقة بالقلب.


الزبدة المصنوعة من الكريمة المخفوقة هي أحد منتجات الألبان، والتي تحتوي على قوام كريمي غني، إذاً، الزبدة دهنية للغاية، ولكن هل تتسبب في زيادة مستويات الكوليسترول، وسد الشرايين؟.


التغذية في الزبدة

 


وفقًا لموقع ” onlymyhealth”  تحتوي ملعقة كبيرة من الزبدة أو 14 جرامًا على حوالي 102 سعرة حرارية ، مع 11.5 جرامًا من الدهون، كما أنه غني بالفيتامينات A و E و B12 و K التي تساعد على تنظيم صحة الجلد ووظائف المناعة والرؤية الصحية، بالإضافة إلى دعم صحة القلب وتعزيز مضادات الأكسدة وحماية خلايا الجسم.


بالإضافة إلى ذلك، تحتوي الزبدة أيضًا على كميات صغيرة جدًا من العناصر الغذائية الأخرى مثل الريبوفلافين والنياسين والكالسيوم والفوسفور.


الفوائد الصحية للزبدة

 


يقول خبراء الصحة إن الزبدة هي مصدر رائع لحمض اللينوليك، وهو مجموعة متنوعة من الدهون الموجودة في اللحوم ومنتجات الألبان.


يقال إن حمض اللينوليك له فوائد صحية تشمل خصائصه المضادة للسرطان التي تساعد في تقليل نمو سرطان الثدي والقولون والمستقيم والمعدة والبروستاتا والكبد.بصرف النظر عن ذلك، كشفت الدراسات أيضًا أن الزبدة تساعد في تقليل دهون الجسم، وهذا بدوره يجعلك تفقد الوزن بشكل صحى.


يقول الخبراء إن تناول 3.4 جرام من حمض اللينوليك في يوم واحد يمكن أن يقلل من دهون الجسم بشكل كبير مع تعزيز وظيفة المناعة، وتقليل الالتهابات المزمنة، وهو السبب الجذري للعديد من الأمراض.


أيضًا، إذا كنت تأكل الزبدة المصنوعة من الأبقار التي تتغذى على الأعشاب ، فهي تحتوي على أحماض أوميجا 3 الدهنية وفيتامين هـ أكثر من تلك العادية. ونظرًا لأنه خالٍ من الكربوهيدرات ، فإنه يُعد إضافة ممتازة لمتطلباتك الغذائية اليومية إذا كنت تتبع نظامًا غذائيًا قائمًا على الكيتو من أجل فقدان الوزن.


تحتوي الزبدة أيضًا على الزبدة، وهو نوع من الأحماض الدهنية التي يستخدمها الجسم كمصدر للطاقة لتعزيز والحفاظ على صحة الجهاز الهضمي، يساعد في تقليل الالتهاب في الأمعاء ويعزز توازن الكهارل.


الزبدة هي أيضا عالية في الدهون المشبعة، كلاهما متعدد غير مشبع وأحادي غير مشبع، على الرغم من الاعتقاد الشائع أن الدهون المشبعة هي شكل غير صحي من الدهون ، وتؤدي إلى انسداد الشرايين ، إلا أن العديد من الدراسات الحديثة لم تجد أي صلة بين تناول الدهون المشبعة وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب، ومع ذلك ، ينصح الأطباء بضرورة الجمع بين الدهون المشبعة والدهون الصحية للقلب لتحقيق التوازن.


ما مقدار الزبدة للاستمتاع بصحة جيدة

 


توصي العديد من الإرشادات الغذائية في جميع أنحاء العالم بالحد من الدهون المشبعة مثل الزبدة إلى 10 % فقط من السعرات الحرارية اليومية. لذلك ، من الأفضل الاستمتاع بالزبدة باعتدال ، جنبًا إلى جنب مع المكسرات ، والأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة.


تتضمن بعض البدائل الصحية ما يلي:


الزبدة القابلة للدهن: تحتوي على حوالي نصف الدهون المشبعة من الزبدة.


الزبدة القابلة للدهن: عادة ما تكون أقل في السعرات الحرارية وكذلك الدهون والدهون المشبعة من الزبدة، بعض الأصناف مصنوعة من زيت الزيتون أو زيت الكانولا.


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى