Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

فوائد تقليل وقت الشاشات.. هيقلل من الإجهاد وخطر الإصابة بالخرف




 يقضي الشخص العادي أكثر من 40 % من اليوم في النظر إلى الشاشات، وفقا لتقرير موقع ” health site“.


تشير الدراسات إلى أن وقت الشاشة المفرط يؤثر على مناطق معينة من الدماغ مثل القشرة القذالية والقشرة أمام الجبهية والقشرة الصدغية المسئولة عن الوظائف الأساسية مثل التعلم والذاكرة والانتباه والتركيز والتنظيم العاطفي والوظيفة الاجتماعية، وقد تم ربط التمرير بدون رادع بزيادة القلق، واضطراب النوم، وانخفاض النشاط البدني والتفاعلات الاجتماعية ، وقلة التركيز.


تتمثل إحدى طرق تحقيق التوازن في التخلص من السموم الرقمية المنتظمة وهي فترة محددة تتجنب فيها استخدام الأجهزة والوسائط الاجتماعية، ليس من الضروري أن تكون طويلة، حتى أن وضع الشاشات بعيدًا لمدة ساعة مرة واحدة في الأسبوع يمكن أن يساعد في تقليل اعتمادك على التكنولوجيا. يمكنك البدء هنا للحصول على إرشادات ومجموعة متنوعة من ممارسات الرفاهية الداعمة.


فوائد تقليل وقت النظر الى الشاشات


هل تفكر في فصل الطاقة قليلاً؟ فيما يلي بعض فوائد صحة الدماغ:


1. تقليل الإجهاد:

 


قضاء بعض الوقت في إيقاف التشغيل مع عدم وجود إشعارات لتشغيل نظام التنبيه الخاص بك يسمح لجسمك باستعادة نفسه، كما أنه يوفر مساحة للتواصل مع العالم من حولك، مما يمنحك استراحة من التواجد داخل رأسك.


2. نوم أفضل:


 يقطع الضوء الأزرق إنتاج الميلاتونين ، مما يجعل من الصعب عليك النوم.  ترك هاتفك قبل النوم بساعة يساعد عقلك على البدء في الشعور بالنعاس ويسمح لك بالتركيز على إنشاء روتين ليلي جيد.


3. إنتاجية أعلى:

 


 سيساعدك وضع هاتفك جانبًا على إعادة بناء مدى انتباهك والتركيز على الأشياء التي تريدها وتحتاج إلى إنجازها.


4. زيادة تقدير الذات:

 


يمكن أن تصبح تطبيقات وسائل التواصل الاجتماعي لعبة مقارنة مستمرة ، مما يساهم في ضعف الصورة الذاتية، يمكن أن يساعدك قضاء وقت أقل في الخلاصات المنسقة والمزيد من الوقت في العالم الواقعي في رؤية نفسك من منظور أكثر إيجابية.


5. تقليل خطر الإصابة بالخرف:


يتوقع الباحثون أن الوقت المفرط أمام الشاشات سيزيد بشكل كبير من خطر الإصابة بالخرف في السنوات القادمة من خلال مسارات متعددة ، بما في ذلك التغيرات في حجم المادة الرمادية والبيضاء في المخ وضعف التعلم والذاكرة.


سيساعدك قطع الاتصال بشكل دوري عن أجهزتك على التواصل بشكل أعمق مع نفسك والعالم من حولك والأشخاص الذين تحبهم، جرب التخلص من السموم الرقمي لمدة ساعة واحدة فقط. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى