Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

علماء: سلالة أنفلونزا الطيور H5N1 يمكن أن تكون أسوأ 100 مرة من كورونا




اكتشف علماء الفيروسات أن أنفلونزا الطيور تنتشر بصورة كبيرة فى القوارض، ما أثار تحذيرًا من أن سلالة أنفلونزا الطيور H5N1 يمكن أن تكون أسوأ 100 مرة من كورونا إذا انتقلت إلى البشر، ومن بين جميع القوارض المصابة نجا حيوان واحد، وعلى الصعيد العالمى تم تسجيل 873 حالة إصابة بأنفلونزا الطيور بين البشر منذ عام 2003.


ووفقا لما ذكرته صحيفة ديلى ميل البريطانية لقد حذر العلماء من انتشار أنفلونزا الطيور في القوارض وسط مخاوف متزايدة من أنها قد تؤدي إلى وباء جديد.


ووصف الخبراء هذا الاكتشاف بأنه “مقلق للغاية”، مؤكدين أنه يظهر أن العامل الممرض على بعد خطوة واحدة من انتشاره في البشر، إنها أول دراسة معروفة تؤكد بوضوح أن الثدييات لا يمكن أن تصاب بالمرض بشكل فردي فحسب، بل تنشره للآخرين أيضًا، ومع ذلك أشارت حالات وفاة الثدييات المصابة مثل المنك والثعالب والراكون والدببة إلى أن هذا كان ممكنًا.


وقالت الصحيفة إن سلالة أنفلونزا الطيور التي تسببت في التفشي الحالي الذي يجتاح العالم، وتعتبر الأكبر على الإطلاق – لا تنتقل بسهولة بين البشر، ويخشى بعض الخبراء من أن الطفرات في الفيروس التي تجعل انتقال العدوى من الثدييات إلى الثدييات أسهل، يمكن أن تغير ذلك.


على الصعيد العالمي، تم تسجيل أقل من 900 حالة إصابة بشرية بفيروس H5N1 ، الذي يقتل ما يقرب من 50 % من الحالات المصابة، وعادة ما يتم التقاط الفيروس من خلال الاتصال الوثيق مع طائر مصاب، سواء كان حيا أو ميتا، ووجد بحث جديد أن H5N1 يمكن أن يسبب مرضًا مميتًا في أنواع متعددة من الثدييات.


وقام باحثون كنديون، بمن فيهم بعض الهيئات الصحية الحكومية، بإصابة القوارض بواحدة من 4 سلالات من فيروس H5N1، وأضافت الصحيفة أنهم وجدوا أن “الاتصال المباشر” بسلالة واحدة من فيروس H5N1 المعزول من طائر مصاب أدى إلى “نتائج قاتلة”، وإنه يثير احتمالية أن السلالة قد تكون قد طورت “تكيفات معينة تسمح بدرجة أعلى من التكرار، والإمراض، والانتقال”، وحذروا من أنه إذا قفزت مثل هذه السلالة إلى البشر، فقد تكون العواقب وخيمة .


وكتبوا نظرًا لوجود مناعة قليلة أو معدومة على نطاق السكان خاصة بفيروس أنفلونزا الطيورH5N1 ، إذا جعلت عزلة قادرة على الانتقال المستمر نوعًا ما يقفز إلى البشر، فمن المحتمل أن يمثل هذا عدوى مدمرة في السكان أصحاب المناعة الضعيفة.  


وقال جون فولتون مستشار صناعة الأدوية إن أنفلونزا الطيور يشكل تهديدًا أسوأ 100 مرة من كورونا، مضيفا أن “هذا الاكتشاف مقلق للغاية، ويجب على الحكومات اتخاذ إجراءات فورية من خلال البحث عن كل القدرات الإنتاجية عالية الإمكانات وتعبئتها من أجل اللقاحات والعلاجات للوقاية من أنفلونزا الطيور H5N1 وعلاجها”.


وأضاف نحن بحاجة إلى دق ناقوس الخطر لإيقاظ حكوماتنا على حقيقة أن هناك فيروسًا يمر بطفرات من شأنها أن تسمح له في النهاية بأن يصبح قابلاً للانتقال بشكل كبير في الإنسان (الثدييات).


وأوضح بدأت شركات تصنيع اللقاحات من موديرنا وجلاكسوGSK و Moderna و CSL Seqirus في تطوير لقاحات بشرية جديدة لاستهداف سلالة الفيروس سريعة الانتشار، ولدى البعض الآخر مثل سانوفى Sanofi لقاحات عامة لفيروس H5N1 في المخزون يمكن تكييفها مع السلالة المنتشرة حاليًا.


وأكد مثل أشكال الأنفلونزا الأخرى يمكن أن يصاب البشر بالعدوى إذا وصل الفيروس إلى عيونهم أو أنفهم أو فمهم أو استنشقوه، لكن في حالة أنفلونزا الطيور، يحدث هذا عادةً عند الأشخاص الذين يقضون وقتًا طويلاً مع المخلوقات المصابة، مثل مناولي الطيور، ظهرت سلسلة من حالات أنفلونزا الطيور البشرية في أوائل عام 2023.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى