Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

علامات مختلفة للإصابة بقرحة المعدة




القرحة المعدية هي تقرحات في بطانة المعدة أو بطانة الأمعاء الدقيقة تسبب ألمًا وعسر هضم، توفر الوصفات الطبية والأدوية المتاحة دون وصفة طبية بعض الراحة، وقد يكون اتباع نظام غذائي وتحسين نمط الحياة ضروريين.


تنتج المعدة حمضًا قويًا يساعد على هضم الطعام والحماية ضد الميكروبات، وتفرز طبقةً من المخاط لحماية الأنسجة الجسمية من ذلك الحمض إن ازيلت الطبقة المخاطية بطريقة ما وتوقفت عن أداء وظائفها بفعالية، قد يتأذى النسيج المعدي بسبب الحمض، وتحدث عند ذلك القرحة المعدية.


تقدر الإحصائيات أن واحدًا من كل عشرة أشخاص في البلدان الغربية قد أُصيب بقرحة في المعدة أو في الأمعاء الدقيق خلال مرحلة معينة من حياته،  وتعد سهلة العلاج نسبيًا، لكنها قد تسبب مشكلات حقيقية إن تركت دون علاج.


وحسب ما ذكره موقع mayoclinic  فإن أعراض القرحة المعدية هى:


العرض التقليدي للقرحة المعدية هو عسر الهضم، حيث يسبب عسر الهضم ألمًا وانزعاجًا في منطقة المعدة، يخلط بينه وبين حرقة المعدة التي قد تحدث معه في نفس الوقت.


قد يسبب ارتجاع الحمض أو داء الارتداد المعدي المريئي حرقةً في المعدة، يظهر شعور الحرقة أعلى من المعدة بقليل، ويشعر به المصابون في الجزء السفلي من الصدر.


تبدو أعراض القرحة المعدية مميزةً أكثر من أعراض حرقة المعدة، لكنها قد تظل غير واضحة تمامًا. فتسبب القرحة ألمًا حارقًا خفيفًا في منتصف البطن، عادةً ما يصف المصابون الألم كألم عض أو قضم، وقد يشعر بعض المصابون بالجوع. وتتضمن الأعراض الأخرى:


 -خسارة غير مبررة للوزن.


-استفراغ وغثيان.


 -عدم تناول الطعام بسبب الألم.


– تجشؤ.


– الشعور بالامتلاء إضافة إلى مشكلات في شرب السوائل بصورة طبيعية.


– ألم في الصدر.


 -تعب.


قد يستطيع المصابون تخفيف الألم بتناول الطعام أو الشراب أو مضادات الحموضة.


لا يبدي بعض المصابون بالقرحة المعدية أي أعراض وقد لا تظهر لديهم الآلام المعتادة الناتجة عن عسر الهضم، هذا النوع من القرحات هو أقل شيوعًا ويلاحظه الأطباء بعد حدوث النزف.


غالباً ما تتغير أعراض القرحة المعدية بمرور الوقت وقد يكون اكتشافها صعبًا وتحدث بعض القرحات ثقبًا في جدار المعدة، تسمى هذه الحالة الانثقاب وهي حالة خطرة.


النظام الغذائي


يساعد تغيير النظام الغذائي على إيقاف تطور القرحة المعدية، فيجب على المصابين أو من هم عرضة للإصابة بالقرحة أن يضمّنوا المغذيات التالية في نظامهم الغذائي:


 الخضراوات والفواكه: تناول خضروات وفواكه متنوعة هو السبيل للتمتع ببطانة صحية للجهاز الهضمي، إذ إن هذه الأطعمة غنية بمضادات الأكسدة وتثبط من إنتاج الحمض، ولها أيضًا خصائص مضادة للالتهاب وتحمي الخلايا.


 الألياف: تقلل الأنظمة الغذائية الغنية بالألياف من خطر حدوث قرحة معدية أو تطورها.


 البروبيوتيك (الكائنات الحية المجهرية): يساعد الطعام الذي يحتوي على البكتيريا مثل لبن البروبيوتيك على تقليل الإصابة بعدوى جرثومة الملتوية البوابية، ثبت أن البروبيوتيك تحسن بصورة طفيفة من أعراض عسر الهضم والتأثيرات الجانبية للمضادات الحيوية.


 فيتامين C: هذا الفيتامين هو مضاد أكسدة قوي، قد يكون فعالًا في المساعدة على القضاء على الملتوية البوابية، خاصةً عندما يؤخذ بكميات قليلة وعلى فترة ممتدة، تحتوي الفاكهة والبقوليات والخضار كالبرتقال والطماطم على كميات مرتفعة من فيتامين C.


يساعد تجنب الكحول والكافيين على التقليل من مخاطر القرحة المعدية، فكلاهما يدفع الجسم لإنتاج كميات أكثر من حمض الغاستريك الذي قد يؤدي إلى حدوث قرحة معدية.


وللحصول على النتائج الأكثر فعالية، يجب اتباع خطة علاجية جنبًا إلى جنب مع تحسين النظام الغذائي، إذ إن النظام الغذائي وحده لا يكفي.


أسباب القرحة المعدية


يوجد سببان رئيسيان للقرحة المعدية وقرحة المعي الدقيق، وهما جرثومة الملتوية البوابية ونوع من الأدوية يسمى مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية.


للقرحة المعدية أسباب أخرى غير شائعة كزيادة الحمض المعدي أو فرط الحموضة أو متلازمة زولينجر أليسون وهي حالة نادرة تسبب زيادة إنتاج الحمض المعدي قد تظهر زيادة الحمض المعدي بسبب عدة أسباب كالعوامل الوراثية والتدخين والتوتر وبعض الأطعمة.


 مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية والقرحة المعدية


تزيد مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية من خطر الإصابة بالقرحة المعدية، الأسبرين والإيبوبروفين هما من أشهر مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية. ويزيد خطر الإصابة بالقرحة المعدية إن أُخذت هذه الأدوية بجرعات عالية أو أُخذت باستمرار على فترة زمنية طويلة.


 


تزيد مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية القوية (خاصةً التي تعطى دون وصفة طبية) خطر الإصابة بالقرحة المعدية أكثر من تلك التي تُعطى دون وصفة طبية.


 


تزيد عوامل محددة من احتمالية الإصابة بالقرحة المعدية، ومنها:


 


– استخدام المنشطات.


– فرط كالسيوم الدم.


 -شرب الكحول باستمرار.


تشيع الإصابة بالقرحة المعدية عند الأشخاص فوق سن الستين عامًا، ويصاب الأشخاص بها في أي عمر لكنها أقل شيوعًا عند الأطفال، يكون خطر الإصابة أعلى عند الأطفال إن كان والداهم مدخنين.


 


العلاج


إن تأكدت الإصابة بالقرحة المعدية واشتبه الأطباء أن سببها هو مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية، سيغيرون على الأرجح نوع مسكن الألم الذي يستخدمه المصاب ويصفون نوعًا آخر كالباراسيتامول مثلًا.


 


ولكن إن اشتبه الأطباء أن سبب الإصابة هو جرثومة الملتوية البوابية، فسيجربون مقاربة (الاختبار والعلاج)، وتتضمن هذه الطريقة اختبارات غير جراحية كاختبار النفس أو البول أو اختبار عدوى الملتوية البوابية، يليهم القضاء على الجرثومة لدى وجودها.


عندما يحدد الطبيب سبب حدوث القرحة المعدية، سيحاول علاج أعراضها عبر حماية المعدة من الحمض خلال العلاج. وقد يصف الطبيب الأدوية التالية:


 -مثبطات مضخة البروتون التي تعيق عمل الخلايا المنتجة للحمض.


-مضادات مستقبلات الهيستامين H2 التي تمنع المعدة من إنتاج حمض زائد.


– مضادات الحموضة وهي متاحة للشراء دون وصفة طبية.


– أدوية تحمي بطانة المعدة كالبيسمول وهي متاحة دون وصفة طبية.


عادةً ما تستقر الأعراض بسرعة بعد بدء العلاج، لكن الأطباء يتابعون العلاج بعد ذلك خاصةً إن كان سبب القرحة هو الملتوية البوابية. ومن الضروري جدًا تجنب شرب الكحول أو التدخين أو تناول أي أطعمة محفزة لإنتاج الحمض خلال العلاج.


العلاج الجراحي


يكون التدخل الجراحي من أحد الخيارات العلاجية في بعض الحالات المحددة، كمعاودة ظهور القرحة المعدية أو النزف أو منع الطعام من مغادرة المعدة. وتتضمن العملية الجراحية


 -إزالة القرحة.


 -ربط الأوعية الدموية النازفة.


 -خياطة أنسجة من مكان آخر على القرحة.


– قطع العصب المتحكم بإنتاج حمض المعدة.


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى