Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

علامات تحذيرية لسرطان الرأس والعنق.. منها السعال المستمر




سرطانات الرأس والرقبة هي مجموعة من الأورام الخبيثة التي تصيب الحلق والصوت والفم والأنف، ووفقا لموقع ” healthsite” يتأثر انتشار سرطان الرأس والرقبة بعوامل مختلفة، بما في ذلك عادات نمط الحياة.


ما الذي يسبب سرطان الرأس والرقبة؟


تشمل عوامل الخطر الرئيسية تعاطي التبغ (السجائر والسيجار والتبغ الذي لا يدخن) والإفراط في استهلاك الكحول. 


يمكن أن تظهر سرطانات الرأس والرقبة مع مجموعة متنوعة من الأعراض ، والتي قد تختلف تبعًا للمكان المحدد ومرحلة السرطان، تشمل بعض الأعراض الشائعة لسرطان الرأس والعنق ما يلي:


  • التهاب الحلق

  • السعال المستمر

  • بحة في الصوت

  • صعوبة في البلع

  • ألم الأذن

  • كتلة أو كتلة في العنق

  • فقدان الوزن غير المبرر


في حالة وجود أي أعراض مستمرة، يوصى بطلب المساعدة من أحد الخبراء والتشخيص السريري لتحديد المرض في مرحلة مبكرة.


كيف يؤثر علاج سرطان الرأس والرقبة على الكلام والبلع؟


قد يؤثر العلاج على الكلام والبلع حسب مكان السرطان ومدى التدخل، قد يتضمن الاستئصال الجراحي للأورام في منطقة الرأس والرقبة إزالة أجزاء من اللسان أو الحلق أو الحنجرة، يمكن أن تؤثر هذه الإجراءات بشكل مباشر على قدرات الكلام والبلع، في بعض الحالات، يمكن إجراء الجراحة الترميمية لاستعادة الوظيفة ، لكنها قد تؤدي إلى تغييرات في الكلام والبلع. من ناحية أخرى ، يمكن أن يسبب العلاج الإشعاعي والكيميائي التهابًا وتندبًا وتيبسًا في العضلات والأنسجة المشاركة في الكلام والبلع.


هل توجد أي علاجات داعمة متاحة للتحكم في الآثار الجانبية؟


نعم ، تعتبر الرعاية الداعمة جانبًا أساسيًا من جوانب علاج سرطان الرأس والرقبة. اعتمادًا على الحالة ، غالبًا ما يتعاون أخصائي الأورام مع أخصائيي الرعاية الصحية الآخرين ، مثل أخصائيي أمراض النطق واللغة وخبراء التغذية والأخصائيين الاجتماعيين ، لتوفير رعاية شاملة وإدارة الآثار الجانبية مثل الألم وصعوبة البلع والرفاهية العاطفية.


هل يمكن منع سرطانات الرأس والرقبة؟


في حين أنه قد لا يكون من الممكن منع جميع أنواع سرطان الرأس والرقبة ، إلا أن بعض الإجراءات الوقائية يمكن أن تقلل من المخاطر بشكل كبير، وتشمل هذه تجنب التبغ والكحول، والحفاظ على نظافة الفم الجيدة. من بين هذه التدابير الوقائية الأكثر أهمية هو تجنب جميع أشكال التبغ ، بما في ذلك تدخين السجائر والسيجار والغليون واستخدام منتجات التبغ الذي لا يدخن، بالإضافة إلى ذلك.


 شرب الكثير من السوائل، وخاصة الماء، يساعد أيضًا في الحفاظ على صحة الفم ويقلل من خطر الإصابة بجفاف الفم (جفاف الفم)، وأخيرًا ، تعد الفحوصات الطبية الروتينية وفحوصات الأسنان مهمة للكشف المبكر والتدخل في الوقت المناسب.


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى