Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

عصير الرمان يقلل من معدلات السكر في الدم.. اعرف التفاصيل




من المعروف ان تناول الفاكهة الطازة والعصائر الطبيعية لها فوائد متعددة ، ومن بينها عصير البنجر ، وعصير الرمان الغني بمضادات الاكسدة ، الا ان الافراط منها يعرض لحدوث مخاطر الإصابة ببعض الامراض ، وذلك وفقا لما ينشره موقع إكسبريس البريطاني .


قالت احدي الدراسات الحديثة ان بعض عصائر الفاكهة الطبيعية تساعد علي خفض مستويات السكر في الدم في دقائق ، ويعد عصير الرمان غنيا بالمغذيات ،ومضادات الأكسدة،أن هذا المشروب يمكن أن يقلل من مستويات السكر في الدم في “دقائق“..


تنجم مضاعفات مرض السكري عن ضعف إنتاج الأنسولين، ما يزيد من شبح ارتفاع مستويات السكر في الدم بشكل خطير.لحسن الحظ، يمكن لمرضى السكري من النوع 2 ترويض التهديد الذي يشكله ارتفاع الجلوكوز من خلال تعديل نظامهم الغذائي.


واجري فريق من الباحثون خلال الدراسة عدة أبحاث عن آثار تناول جرعة واحدة من ثمانية اكواب من عصير الرمان على جلوكوز الدم.وقام العلماء بتجنيد 21 فردا يتمتعون بصحة جيدة و”طبيعي” من أجل هذه التجربة.


وتم تعيين هؤلاء المتطوعين بشكل عشوائي إما ماء أو عصير رمان أو مشروب قائم على الماء يتطابق مع محتوى السكر في عصير الرمان.


أن الماء لم يؤثر على مستويات السكر في الدم لدى أي من المشاركين، إلا أن عصير الرمان كان له نتائج مختلفة. وأولئك الذين يعانون من انخفاض الأنسولين في الدم أثناء الصيام عانوا من انخفاض “كبير” في جلوكوز الدم لديهم بعد 15 دقيقة من الاستمتاع بالشراب.


وتوصلت نتائج الدراسة الي أن المكونات الموجودة في عصير الرمان “مرجحة” تنظم عملية التمثيل الغذائي للجلوكوز لدى البشر. وأحد الأجزاء الفعالة في عصير الرمان التي يمكن أن تفسر هذه الفوائد هو محتواه العالي من مضادات الأكسدة.


وأكدت الدراسة ان عصير الرمان يحتوي على نسبة عالية من الأنثوسيانين – وهي أصباغ تمنح العصير لونه العميق المميز وتحتوي على مضادات الأكسدة.وتقول إحدى النظريات أن مضادات الأكسدة قادرة على الارتباط بالسكر ومنع التأثير الكبير على مستويات الأنسولين لديك.أن العصير كان قادرا على خفض مستوى الجلوكوز في الدم أثناء الصيام وتقليل مقاومة الأنسولين لدى المصابين بداء السكري من النوع 2.


 


 


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى