Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

عدوى الجيوب الأنفية يمكن أن تسبب طنين الأذنين




يمكن أن يكون طنين الأذن حالة مزعجة ومقلقة، وتكون أسبابه مختلفة، بما فى ذلك خلل فى عصب الأذن أو أمراض الأذن الوسطى التى تؤثر على توصيل الصوت، ويمكن أن تسبب عدوى الجيوب الأنفية رنينًا فى الأذنين وفقا لموقع onlymyhealth.


 


العلاقة بين التهاب الجيوب الأنفية وطنين الأذنين


يمكن أن تسبب عدوى الجيوب الأنفية طنينًا فى الأذنين عندما تؤثر على قناة استاكيوس، وهى قناة تربط الأذن الوسطى بالجزء الخلفى من الأنف والحلق”.


وتشير التقديرات إلى أن نحو 1% من الأفراد يعانون من طنين الأذن سنويًا، بالإضافة إلى ذلك أفاد 14% من البالغين بأنهم عانوا من شكل من أشكال طنين الأذن، بينما كان 2% يعانون من شكل أكثر حدة من هذه الحالة.


 


التهاب الجيوب الأنفية وطنين الأذنين


التصريف المستمر لمخاط الشخص المصاب بالجيوب الأنفية إلى مؤخرة الأنف يمكن أن يؤدى إلى تورم أو وذمة، مما يسد فتحة قناة استاكيوس، ونتيجة لذلك تتم إعاقة تصريف المخاط من الأذن الوسطى، ويتأثر تنظيم ضغط الهواء.


ووفقا للتقرير انسداد قناة استاكيوس يمكن أن يؤدى إلى زيادة الضغط فى الأذن الوسطى، مما يتداخل مع الاهتزازات الطبيعية لطبلة الأذن، ويمكن أن يؤدى هذا الاضطراب فى عملية التوصيل الصوتى إلى طنين فى الأذنين.


 


تشخيص الطنين الناجم عن الجيوب الأنفية


الفحص السريري يمكن أن يكشف عن احمرار وانتفاخ طبلة الأذن في مثل هذه الحالات، ولتأكيد التشخيص يمكن إجراء اختبار قياس السمع، وفي بعض الحالات، قد يتم وصف التصوير المقطعي المحوسب (CT)”.


 


خيارات علاج طنين الأذنين الناجم عن الجيوب الأنفية


يركز علاج الطنين الناجم عن الجيوب الأنفية في الأذنين على معالجة عدوى الجيوب الأنفية الكامنة وتخفيف الانسداد في قناة استاكيوس، وعادة ما يتضمن مزيجًا من المضادات الحيوية ومزيلات احتقان الأنف وبخاخات الأنف الستيرويدية ومضادات الهيستامين، وحذر التقرير من أنه “مع ذلك ، من المهم ملاحظة أن قطرات الأذن ليست فعالة في التخفيف من هذه الحالة”.


خلال فترة العلاج، يُنصح بالامتناع عن نفخ أذنيك بقوة أو القيام برحلات جوية، حيث يمكن أن تؤدي هذه الإجراءات إلى زيادة اضطراب الضغط خلف طبلة الأذن وتفاقم الأعراض”.


فى معظم الحالات، مع العلاج المناسب، تهدأ أعراض الطنين فى الأذنين فى غضون يومين، وفى الحالات التى تستمر فيها عدوى الجيوب الأنفية ويتراكم السائل خلف طبلة الأذن، مما يعيق تصريفها، قد يتطلب الأمر تدخلا جراحيا يسمى بضع الطبلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى