Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

طفرة فى علاج ارتفاع ضغط الدم.. حقنة كل 6 أشهر تحت الجلد بديلة للأقراص اليومية




طفرة هائلة لملايين المصابين بارتفاع ضغط الدم، حقنة جديدة تعطى مرة كل 6 أشهر يمكن أن يستغنى بها المريض عن تناول الأقراص اليومية، (يُطلق عليه “zile-BEE-siran”) هو علاج  على شكل حقن تحت الجلد (RNAi) تستهدف الانجيوتنسينوجين لعلاج ارتفاع ضغط الدم ، وذلك وفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية.


وقالت الصحيفة، إنه يعاني واحد من كل 3 أشخاص بالغين في المملكة المتحدة من ارتفاع ضغط الدم، لكن تجربة حقن جديدة بالاسم العلمى zile-BEE-siran، يمكن أن تحدث ثورة في مستقبل العلاج، مضيفة، تشير نتائج التجربة إلى أن حقنة واحدة فقط كل 6 أشهر يمكن أن تخفض ضغط الدم المرتفع المستمر.


يعاني حوالي واحد من كل ثلاثة بالغين في المملكة المتحدة ونصفهم تقريبًا في الولايات المتحدة من ارتفاع ضغط الدم، ويعالج الكثيرون الحالة عن طريق تناول أقراص يومية.


وقالت الصحيفة، إن الدواء، الذي طورته احدى الشركات الأمريكية، يُعطى كحقنة وليس في شكل حبوب تقليدية، أجرى فريق دولي تجارب سريرية في مراحل مبكرة عبر 4 مواقع في المملكة المتحدة.


ما هو ارتفاع ضغط الدم وماذا يعنيه لصحتي؟


نادرًا ما يكون لارتفاع ضغط الدم، أعراض ملحوظة، ولكن إذا لم يتم علاجه، فإنه يزيد من خطر تعرضك لمشاكل خطيرة مثل النوبات القلبية والسكتات الدماغية، يعاني أكثر من واحد من كل 4 بالغين في المملكة المتحدة من ارتفاع ضغط الدم، على الرغم من أن الكثيرين لا يدركون ذلك، الطريقة الوحيدة لمعرفة ما إذا كان ضغط الدم لديك مرتفعًا هي فحص ضغط الدم لديك، يتم تسجيل ضغط الدم برقمين، الضغط الانقباضي (الرقم الأعلى) هو القوة التي يضخ بها قلبك الدم في أنحاء الجسم، و الضغط الانبساطي (الرقم الأدنى) هو مقاومة تدفق الدم في الأوعية الدموية، كلاهما يقاس بالمليمترات من الزئبق (mmHg)


وأضافت الصحيفة أنه إذا كان ضغط الدم مرتفعًا جدًا، فإنه يضع ضغطًا إضافيًا على الأوعية الدموية والقلب والأعضاء الأخرى، مثل الدماغ والكلى والعينين، يمكن أن يؤدي ارتفاع ضغط الدم المستمر إلى زيادة خطر إصابتك بعدد من الحالات الخطيرة والتي من المحتمل أن تهدد الحياة.


في التجربة التي أجريت على الحقن، قاموا بتجنيد 107 مريضا يعانون من ارتفاع ضغط الدم للمشاركة – 80 تلقى حقنة واحدة من الحقن الجديدة تحت الجلد، بينما تلقى 32 دواء وهميا لا يحتوي على مكونات نشطة.


وكشف التحليل أن المرضى الذين عولجوا بالحقن الجديدة حدث لهم  انخفاضا كبيرا في ضغط الدم الانقباضي – القوة التي يدفع بها القلب الدم إلى الخارج وحول الجسم – استمرت حتى 6 أشهر، في المتوسط ، انخفض ضغط الدم الانقباضي بأكثر من 10 ملم زئبقي بجرعة 200 ملغ أو أكثر من الدواء، وأكثر من 20 ملم زئبقي عند أعلى جرعة 800 ملج.


وقالت الصحيفة، يرتفع ضغط الدم وينخفض ​​بشكل طبيعي على مدار اليوم، مما يجعل علاجه صعبًا، لكن الدراسة وجدت أن الانخفاض في ضغط الدم الذي لوحظ في المرضى الذين عولجوا بالحقن الجديدة،  كان ثابتًا على مدار 24 ساعة، يعمل الدواء عن طريق منع إنتاج الأنجيوتنسين – وهو هرمون في الجسم يضيق الأوعية الدموية، مما يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم.


في تقرير عن النتائج في مجلة نيو إنجلاند الطبية (NEJM) ، قال الباحثون: بشكل عام، هذه البيانات الأولية تدعم إمكانية إجراء مزيد من الدراسة الفصلية أو مرتين في السنة لإدارة الحقن كعلاج للمرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم، أكثر من نصف المرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم لا يتناولون جميع الأدوية الموصوفة لهم، مما يؤدي إلى عدم انتظام التحكم في ضغط الدم.


أضاف الخبراء، إن التعامل الجيد للحالة يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية والنوبات القلبية والوفاة المبكرة.


قال البروفيسور ديفيد ويب، الذي قاد التجربة في موقع إدنبرة: “هذا تطور كبير محتمل في ارتفاع ضغط الدم، لم يكن هناك فئة جديدة من الأدوية المرخصة لعلاج ارتفاع ضغط الدم خلال الـ 17 عامًا الماضية، يؤدي هذا النهج الجديد إلى انخفاض كبير في ضغط الدم، ليلًا ونهارًا، و يستمر لمدة 6 أشهر تقريبًا بعد حقنة واحدة، مضيفا، إنه يساعد في تجنب صعوبة الالتزام بالعلاج الذي يظهر مع الأدوية الحالية، ستركز المرحلة التالية من التجارب السريرية على تطوير بيانات سلامة قوية، وإثبات أوسع للفعالية.


قال المؤلف الرئيسي الدكتور أكشاي ديساي، من مستشفى بريجهام، إن ارتفاع ضغط الدم هو السبب الرئيسي للوفاة المبكرة، وأمراض القلب والأوعية الدموية، وأمراض الكلى المزمنة في جميع أنحاء العالم.


 


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى