Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

زيادة معدلات الإصابة بالسكري بين المراهقين


بسبب نقص إفراز الأنسولين أو البدانة والغذاء غير الصحي

القاهرة: د. هاني رمزي عوض

ذكرت أحدث دراسة تناولت مرض السكري بنوعيه الأول والثاني أن معدلات انتشار المرض لا تزال مرتفعة بين الأطفال والمراهقين بالشكل الذي يعد تهديداً لصحة الشباب على المدى الطويل. ويأتي هذا رغم الجهود المبذولة لمكافحته نظراً للمضاعفات الخطيرة التي يسببها المرض على المدى الطويل، وتأثيره على جميع أجهزة الجسم، وبشكل خاص على القلب والأوعية الدموية، الأمر الذي يترتب عليه زيادة احتماليات حدوث السكتة الدماغية وجلطة الشرايين والفشل الكلوي المزمن.
نشرت الدراسة في مطلع شهر مارس (آذار) من العام الجاري في مجلة «لانست» The Lancet Diabetes & Endocrinology الطبية واسعة الانتشار في العدد الذي تناول مرض السكري والغدد الصماء، وأدرجت فيه تقارير طبية للعديد من المؤسسات الطبية الأميركية، ومنها تقرير مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها CDC بعد دراسة طويلة كانت بدايتها عام 2000 لتتبع معدلات الإصابات الجديدة. وتبين إصابة 18 ألفاً من الشباب، حيث من تبلغ أعمارهم 19 عاماً وأقل تم تشخيصهم بالنوع الأول من المرض، سواء تمت ولادتهم به، أو في الطفولة المبكرة، أو عند بداية المراهقة. وأيضاً إصابة 5200 من الأطفال؛ حيث من تتراوح أعمارهم بين 10 و18 عاماً تم تشخيصهم بالنوع الثاني، وذلك في الفترة بين عامي 2002 و2018.
أوضحت الدراسة أن الإصابة بالمرض من النوع الأول زادت بنسبة 2 في المائة سنوياً. وهذا النوع الذي يعتمد على الأنسولين بشكل مباشر وفي الأغلب يحدث نتيجة لنقص إفراز الأنسولين أو لغياب إفرازه بشكل كامل نتيجة لعيب خلقي أو نتيجة لعدم الاستجابة له، وفي الغالب يحدث في وقت مبكر من حياة الطفل. وأيضاً زادت الإصابات بالنوع الثاني من المرض بنسبة 5.3 في المائة سنوياً، وفي الأغلب سبب الزيادة في هذا النوع يرجع لانتشار البدانة والغذاء غير الصحي الذي يحتوي على كميات كبيرة من الكربوهيدرات والدهون.
كانت الزيادات المسجلة في معظمها لأطفال ينتمون لأصول آسيوية أو لاتينية، وبالنسبة للعمر الذي تم فيه تشخيص كل نوع كان تقريباً عمر العاشرة في النوع الأول، بينما كان 16 عاماً في النوع الثاني.
وارتبط التشخيص إلى حد ما بالتقلبات المناخية؛ بمعنى أن زيادة تشخيص النوع الأول كان يحدث عادة في الشتاء وتبلغ ذروته في شهر يناير (كانون الثاني)، ويمكن تفسير ذلك من خلال التقلبات في ساعات النهار، وتناول الوجبات، وانخفاض مستويات فيتامين «دي» نتيجة لعدم التعرض بشكل كاف لأشعة الشمس، بجانب زيادة احتماليات حدوث عدوى فيروسية مما يمكن أن يلعب دوراً في الإصابة. وفي المقابل، كانت ذروة تشخيص النوع الثاني في شهر يوليو (تموز) من العام، وربما يكون السبب في ذلك زيادة تناول الوجبات الجاهزة الضارة في الفترات التي يكثر فيها التنزه وممارسة الأنشطة المختلفة.

تهديدات السكري

يمثل مرض السكري تهديداً حقيقياً للصحة سواء للدول الفقيرة لاعتماد الغذاء بشكل أساسي على كميات كبيرة من الكربوهيدرات مثل الخبز والنشويات لتعويض النقص في البروتين الحيواني. أما في الدول المتقدمة فينتشر المرض بسبب نمط الحياة الذي يعتمد على الوجبات السريعة ومشروبات الطاقة والعصائر المحفوظة والحلويات، وجميعها ضارة بالصحة. وتبعاً لمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها هناك 37 مليون أميركي يعانون من مرض السكري، نسبة منهم تبلغ 90 في المائة أصيبوا بالنوع الثاني.
يؤدي مرض السكري إلى انخفاض تدفق الدم في الأوعية الدموية وخاصة الطرفية، مما يؤثر بالسلب على معظم أجهزة الجسم ومنها الكليتان، وعلى المدى الطويل يؤدي إلى تلف الكلية وفشلها. كما يسبب التهاب الأعصاب الطرفية في القدم. وتزامناً مع نقص سريان الدم تزيد فرص الإصابة بقرحة القدم مما يمكن أن يؤدي في النهاية إلى حدوث غرغرينة في القدم والحاجة لبترها. وأيضاً يؤدي إلى اعتلال الشبكية بشكل كبير نتيجة لتأثيره على الأوعية الدموية الصغيرة الموجودة في شبكية العين، وهو ما يجعل المرض مسبباً رئيسياً لفقدان البصر. وحسب منظمة الصحة العالمية WHO، هناك ما يقرب من مليون شخص حول العالم فقدوا البصر بسبب السكري. وإضافة إلى ذلك، فإنه يضعف مناعة الجسم بشكل عام ويجعله أكثر قابلية للإصابة بالأمراض المعدية.
في الماضي، أي قبل أقل من 50 عاماً، كان انتشار مرض السكري من النوع الثاني نادر الحدوث في الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 45 عاماً. ولكن الدراسات الحديثة أظهرت أن معدل إصابة المراهقين والشباب المصابين بداء السكري من النوع الثاني في ارتفاع مستمر. وإحدى هذه الدراسات أشارت إلى زيادة معدل الإصابات بنسبة 56.4 في المائة بين المراهقين في آخر ثلاثة عقود. وبطبيعة الحال سوف تؤدي زيادة النوع الثاني في المراهقين والشباب في عمر الزواج إلى رفع احتماليات إصابة أطفالهم بالنوع الأول، حيث تلعب الوراثة دوراً هاماً في حدوث المرض، وبحلول عام 2060 سوف تكون نسبة الزيادة في الإصابات قد وصلت إلى 700 في المائة وهي نسبة كبيرة جداً.
حذرت الدراسة من زيادة المعدلات، وشددت على ضرورة أن تُبذل جهود كبيرة لمحاولة الحد من الانتشار وتشجيع ممارسة الرياضة بين الأطفال والمراهقين وحثهم على النشاط البدني خاصة في الدول المتقدمة، وتوفير مصادر البروتين الحيواني للدول الفقيرة، ونشر ثقافة الطعام الصحي، والاستعانة بالدعم النفسي لعلاج اضطرابات الطعام، وما يسمى الأكل العاطفي emotional eating، حيث يكون تناول الطعام انعكاساً للحالة النفسية للمراهق، وأيضاً يجب على الآباء مساندة أبنائهم بتوفير البدائل الغذائية الصحية، وتقديم النموذج الجيد في الالتزام الصحي.
* استشاري طب الأطفال




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى