Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

دراسة توضح فوائد اتباع نظام غذائي منخفض الدهون




كشفت دراسة جديدة أن اتباع نظام غذائي منخفض الدهون يمكن أن يقلل من خطر الموت كل عام بنسبة تصل إلى 34%. وفي الوقت نفسه، أدت النظم الغذائية المنخفضة الكربوهيدرات إلى زيادة خطر الوفاة بنسبة تصل إلى 38%، وفقا لـ ديلى ميل البريطانية.


وكتب الباحثون: “تدعم نتائجنا أهمية الحفاظ على نظام غذائي منخفض الدهون صحي مع دهون مشبعة أقل في منع الوفيات الناجمة عن جميع الأسباب والسبب المحدد بين الأشخاص في منتصف العمر وكبار السن”.


وفي هذه الدراسة، ارتبطت جميع نتائج [النظام الغذائي المنخفض الدهون] بانخفاض إجمالي الوفيات، ما يشير إلى فوائد صحية ملحوظة لخفض الدهون الغذائية من أجل الصحة مرة أخرى.


وكانت النتائج مماثلة لتلك التي تم الحصول عليها من العديد من الدراسات المستقبلية واسعة النطاق والتجارب العشوائية ذات الشواهد، والتي اقترحت أيضا انخفاض في الدهون المشبعة الغذائية.


وفي بحثهم، الذي نُشر في مجلة الطب الباطني، تعاون باحثون من جامعة هارفارد في كامبريدج، ماساتشوستس، وجامعة تولين، في نيو أورلينز، لويزيانا، مع علماء صينيين.


وجمعوا بيانات تعود إلى تسعينيات القرن الماضي عن 371159 أمريكيا، تتراوح أعمارهم بين 50 و71 عاما في بداية الدراسة.


وباستخدام دراسة النظام الغذائي والصحة في NIH-AARP، بدأ مسح في عام 1995 لقياس الروابط بين النظام الغذائي والأمراض المزمنة لدى كبار السن، وبحثوا عن الروابط بين النظام الغذائي وطول العمر.


وفي الاستطلاع، تم استجواب المشاركين حول عدد المرات التي تناولوا فيها 124 نوعا مختلفا من الأطعمة.وباستخدام المعلومات، قام الباحثون بحساب عدد المرات التي أكل فيها الشخص الكربوهيدرات والدهون.


وتم تقسيم المشاركين إلى مجموعات، حيث تم وضع 20% ممن تناولوا أقل كمية من الكربوهيدرات في مجموعة ضابطة ومقارنة بـ 20% ممن كانت وجباتهم الغذائية تحتوي على معظم الكربوهيدرات.


وللمضي قدما، صنفوا الناس على أنهم يأكلون نظاما غذائيا منخفض الدهون أو منخفض الكربوهيدرات “صحي” أو “غير صحي” بناء على ما إذا كانوا قد حصلوا على أطعمة من مصادر عالية الجودة أو “منخفضة”.


على سبيل المثال، الشخص الذي يتبع نظاما غذائيا قليل الدسم ويأكل الكثير من اللحوم والخضروات الخالية من الدهون سيكون على نظام غذائي “صحي”، في حين أن الشخص الذي يأكل السكريات المكررة والأطعمة المصنعة يعتبر نظامه الغذائي “غير صحي”.


ووجدوا أن الأشخاص الذين اتبعوا نظاما غذائيا منخفض الدهون، سواء أكانوا أصحاء أم لا، قللوا بشكل كبير من احتمالية الوفاة المبكرة – مقارنة بالأشخاص الذين يتبعون نظاما غذائيا عالي الدهون.


وانخفض خطر الوفاة لأي سبب كل عام بنسبة 21% للأشخاص الذين يتبعون أي نظام غذائي منخفض الدهون. وإذا كان نظاما غذائيا صحيا، فقد انخفض خطر الموت بنسبة 34٪. كما أن أولئك الذين يتبعون نظاما غذائيا غير صحي قليل الدهون، لا يزالون يشهدون انخفاضا في خطر الوفاة بنسبة ثمانية في المائة مقارنة بأقرانهم الذين يتبعون نظاما غذائيا غير صحي وعالي الدهون.


وفي الوقت نفسه، كان اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات طريقا إلى الموت المبكر. وكان الأشخاص الذين يتبعون نظاما غذائيا شبيها بحمية الكيتو أكثر عرضة للوفاة بنسبة 28% لأي سبب مقارنة بأقرانهم من ذوي الكربوهيدرات العالية.


وزاد المشاركون في نظام غذائي غير صحي منخفض الكربوهيدرات من خطر الوفاة بنسبة 38% كل عام.ولطالما كانت الأنظمة الغذائية المنخفضة الدهون المفضلة لدى الأشخاص الذين يحاولون إنقاص الوزن وتعزيز صحتهم العامة.


وستركز هذه الحميات على تناول الفاكهة والخضراوات واللحوم الخالية من الدهون مع الاستغناء عن الزيوت الدهنية.


وتم تمييز الدهون المشبعة والمتحولة بشكل خاص على أنها الأفضل لتجنبها. وغالبا ما يوجد الأول في اللحوم الحمراء والزبدة والجبن والحليب كامل الدسم. وهذا الأخير شائع في الأطعمة المصنعة والمقلية.


ومع ذلك، هناك بعض الدهون الصحية. ومن المعروف أن الدهون الأحادية غير المشبعة والدهون المتعددة غير المشبعة الموجودة في زيت الزيتون والأسماك والمكسرات تساعد في الحفاظ على مستويات الكوليسترول في الدم وتعزيز صحة الدماغ.


ويمكن أيضا استخدام الدهون كمصدر للطاقة للجسم، حيث يزعم البعض أنه من الأصح تدريب الجسم على استخدامه كمصدر رئيسي للطاقة.


وأدى ذلك إلى ظهور الحميات الكيتونية – المعروفة أيضا باسم “كيتو”. وأول ما برز هو نظام أتكينز الغذائي، الذي طوره طبيب القلب روبرت أتكينز في الستينيات.


وتحد هذه الحميات بشدة من عدد الكربوهيدرات التي يستهلكها الشخص وبدلا من ذلك تتناول كميات كبيرة من البروتين والدهون.


لكن الأبحاث الحديثة أشارت إلى أن السكر هو العدو، مع الأنظمة الغذائية الغنية بالدهون مثل الكيتو التي تكسب ثناء المجتمع العلمي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى