Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

دراسة: تقليل استخدام وسائل التواصل 15 دقيقة فى اليوم يحسن الصحة




 

كشف بحث جديد من جامعة سوانسي البريطانية أن تقليل استخدام وسائل التواصل الاجتماعي لمدة 15 دقيقة يوميًا يمكن أن يحسن بشكل كبير الصحة العامة ووظيفة المناعة، ويقلل من مستويات الشعور بالوحدة والاكتئاب، بحسب موقع “Health”.


وأجرى الدراسة ، التي نُشرت في مجلة التكنولوجيا في علم السلوك، البروفيسور فيل ريد وتيجان فوكس ومريم خيلة من كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة سوانسي.


 


على مدى ثلاثة أشهر ، فحص الفريق الآثار على الصحة البدنية والأداء النفسي لحمل الناس على تقليل استخدامهم لوسائل التواصل الاجتماعي لمدة 15 دقيقة في اليوم.


تمت مقارنة النتائج بالمجموعات التي لم يُطلب منها تقليل استخدامها أو طُلب منها صراحة القيام بشيء آخر غير وسائل التواصل الاجتماعي خلال تلك الدقائق الـ 15.


أجاب خمسون مشاركًا (33 أنثى و 17 ذكرًا) ، تتراوح أعمارهم بين 20-25 ، على أسئلة شهرية حول وظائفهم الصحية والنفسية وقدموا أيضًا تقارير أسبوعية عن استخدامهم لوسائل التواصل الاجتماعي.


 


أظهرت النتائج أن المجموعة التي طُلب منها تقليل استخدام وسائل التواصل الاجتماعي لديها تحسن بنسبة 15 ٪ في وظائف المناعة، بما في ذلك عدد أقل من نزلات البرد والإنفلونزا والثآليل، وتحسن بنسبة 50 ٪ في جودة النوم ، وأعراض الاكتئاب بنسبة 30 ٪ أقل.


 


كانت هذه التحسينات أكبر بكثير من تلك التي شهدتها المجموعتان الأخريان، ولم يظهر أي منهما أي تغييرات في تلك التدابير.


بينما أشارت الدراسات السابقة إلى وجود علاقة بين انخفاض استخدام وسائل التواصل الاجتماعي والتحسينات في الرفاهية النفسية ، فإن هذا التقرير الجديد مهم لأنه يُظهر وجود علاقة سببية بين تقليل استخدام وسائل التواصل الاجتماعي وتحسين الصحة البدنية.


 


قال البروفيسور فيل ريد ، من كلية علم النفس بجامعة سوانسي: “تُظهر هذه البيانات أنه عندما يقلل الأشخاص من استخدامهم لوسائل التواصل الاجتماعي ، يمكن أن تتحسن حياتهم بعدة طرق – بما في ذلك الفوائد المتعلقة بصحتهم الجسدية وصحتهم النفسية”.


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى