غذاء وصحة

دراسة: المعمرون لديهم مناعة فريدة تساعدهم على العيش بطول عمر استثنائي




يوجد ما يقرب من 30 تريليون خلية في جسم الإنسان، وتعتمد صحتنا على تفاعلها بشكل صحيح مع بعضها البعض ودعم بعضها البعض، حيث يلعب الجهاز المناعي دورًا محوريًا بشكل خاص، من السمات المميزة للشيخوخة تدهور الأداء السليم لجهاز المناعة لدينا.


ويعتبرالمعمرون، وهم مجموعة نادرة من الأفراد الذين يصلون إلى 100 عام أو أكثر، يعانون من تأخر في الأمراض المرتبطة بالشيخوخة والوفيات، ما يشير إلى أن أجهزة المناعة لديهم تظل تعمل حتى سن الشيخوخة القصوى، وذلك وفقا لما ذكره موقع Medical Express.


توصلت دراسة جديدة بقيادة باحثين من كلية تشوبانيان آند أفيديان للطب بجامعة بوسطن، ومركز تافتس الطبي، إلى أن المعمرين يمتلكون تكوينًا مميزًا لنوع الخلايا المناعية ونشاطًا، ويمتلكون أجهزة مناعية عالية الأداء تكيفت بنجاح مع تاريخ المرض الذي يسمح بطول العمر بشكل استثنائي، قد تساعد هذه الخلايا المناعية في تحديد الآليات المهمة للتعافي من المرض وتعزيز طول العمر.


قالت المؤلفة الرئيسية تانيا كاراجيانيس، بمعهد البحوث السريرية ودراسات السياسة الصحية في مركز تافتس الطبي، إن بياناتنا تدعم الفرضية القائلة بأن المعمرين لديهم عوامل وقائية تمكنهم من التعافي من المرض والوصول إلى طول العمر.


وقالت، إنه لتحديد الأنماط المناعية للشيخوخة وطول عمر الإنسان، أجرى الباحثون تسلسل خلية واحدة على خلايا الدم المحيطية أحادية النواة(PBMCs)  وهى فئة واسعة من الخلايا المناعية المنتشرة في الدم – مأخوذة من سبعة من المعمرين المسجلين في دراسة نيو إنجلاند المئوية، واحدة من أكبر الدراسات للأفراد الذين عاشوا طويلا في أمريكا الشمالية بقيادة توماس بيرل، دكتوراه في الطب ، في كلية الطب.


ثم قاموا بدمج مجموعة البيانات هذه مع مجموعتي بيانات تسلسل الحمض النووي الريبي أحادية الخلية المتاحة للجمهور (scRNA-seq) منPBMCs  للتحقيق في التغييرات التركيبية والنسخية في تعميم الملامح المناعية عبر عمر الإنسان والشيخوخة القصوى.


أخيرًا، قاموا بتطبيق تقنيات حسابية متقدمة لتحليل البيانات المجمعة، لتقييم كيفية تغير تكوين نوع الخلية (نسبة أنواع الخلايا المختلفة) والنشاط كدالة للعمر، وما إذا كان المعمرون يظهرون ملفات تعريف تلتقط أو تهرب من التقدم العمري المتوقع.


يؤكد تحليلهم الملاحظات التي تم إجراؤها في الدراسات السابقة للشيخوخة ويحدد التغييرات التركيبية والنسخية الخاصة بنوع الخلية الفريدة التي ينفرد بها المعمرين وتعكس الاستجابة المناعية الطبيعية.


وفقًا للباحثين، عندما يتعرض الناس للعدوى ويتعافون منها، يتعلم جهاز المناعة لديهم التكيف، لكن هذه القدرة على الاستجابة تتراجع مع تقدمنا ​​في العمر.


قال باولا سيباستياني، بمعهد البحوث السريرية ودراسات السياسات الصحية في مركز تافتس الطبي، وكبيرالمؤلفين: “إن السمات المناعية التي لاحظناها في المعمرين تؤكد تاريخًا طويلًا من التعرض للعدوى والقدرة على التعافي منها، وتقدم دعمًا للفرضية القائلة بأن المعمرين يتم إثرائهم لعوامل الحماية التي تزيد من قدرتهم على التعافي من العدوى”، يعتقد الباحثون أن هذه النتائج توفر أساسًا للتحقيق في آليات المرونة المناعية التي من المحتمل أن تسهم في إطالة العمر كهدف لعلاجات الشيخوخة الصحية.


أكد المؤلف الكبير جي مورفي، أستاذ مساعد للطب في كلية الطب: “إن المعمرين، وطول عمرهم الاستثنائي، يقدمون” مخططًا “لكيفية عيش حياة أكثر إنتاجية وصحة، ونأمل أن نستمر في تعلم كل ما في وسعنا بشأن القدرة على الصمود ضد المرض وتمديد الفترة الصحية للفرد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى