Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

دراسة أمريكية: جائحة كورونا تسببت فى “صدمة نفسية جماعية”



كشف دراسة جديدة عن أن جائحة كورونا تسببت في “صدمة نفسية جماعية” بين البالغين في الولايات المتحدة، حيث أجرت جمعية علم النفس الأمريكية استطلاعًا شمل أكثر من 3000 شخص حول كيفية تغير صحتهم منذ ما قبل الوباء ووجد الاستطلاع أنه بعد ما يقرب من أربع سنوات من بدء وباء كورونا لا يزال سكان الولايات المتحدة يعانون من “صدمة جماعية”، بحسب موقع “فوكس نيوز”.


وقد أصدرت جمعية علم النفس الأمريكية (APA)، ومقرها واشنطن، نتائج الإجهاد في أمريكا 2023، وهو استطلاع أجرته على مستوى الولايات المتحدة والذي استطلع آراء أكثر من 3185 بالغًا أمريكيًا حول صحتهم الجسدية والعقلية.


وأبلغ البالغون الذين تتراوح أعمارهم بين 35 و44 عامًا عن أعلى ارتفاع في الحالات الصحية المزمنة منذ الوباء، حيث ارتفعت من 48% في عام 2019 إلى 58% في عام 2023.


وشهدت هذه الفئة العمرية أيضًا أكبر زيادة في أمراض الصحة العقلية، خاصة القلق والاكتئاب، حيث ارتفعت من 31% في عام 2019 إلى 45% في عام 2023.


ومع ذلك، لا يزال البالغون الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و34 عامًا يعانون من أعلى معدل للأمراض العقلية، بنسبة 50% في عام 2023.


وعلى الرغم من أن 66% من البالغين أبلغوا عن إصابتهم بمرض مزمن، إلا أن 81% منهم قالوا إن صحتهم البدنية “جيدة، أو جيدة جدًا، أو ممتازة”.


وقد ظهر نفس الانقسام فيما يتعلق بالأمراض العقلية، حيث أبلغ 37% من البالغين عن تشخيصهم ولكن 81% قالوا إن صحتهم العقلية كانت “جيدة، أو جيدة جدًا، أو ممتازة”.


قال الدكتور آرثر سي إيفانز جونيور، الرئيس التنفيذي لجمعية علم النفس الأمريكية APA: “على الرغم من أننا يبدو أننا عدنا إلى طبيعتنا منذ وباء كورونا إلا أن الأمريكيين يعانون من مستويات أعلى من التوتر ويبلغون عن مستويات أعلى من تحديات الصحة الجسدية والعقلية”.


وأشار إيفانز إلى أن الاستطلاع كشف أن عدد الأشخاص الذين أبلغوا عن حالات صحية مزمنة مثل ارتفاع ضغط الدم والقلق والاكتئاب أكبر مما كان عليه قبل الوباء.



وأظهرت نتائج الاستطلاع أنه بالمقارنة مع ما قبل كوفيد-19، كان الآباء أكثر عرضة للتعرض لضغوط مالية في أسرهم (46% مقارنة بـ 34%) وزادت الخلافات حول المال بنسبة 28%.


وأفادوا أيضًا أنهم كانوا أكثر عرضة “للشعور بالاستهلاك” بسبب المخاوف المتعلقة بالمال، حيث ارتفعت النسبة من 39% في عام 2019 إلى 66% في عام 2023.


وأشار البيان إلى أنه على الرغم من مستويات التوتر المرتفعة، فإن العديد من المشاركين في الاستطلاع “قللوا” من أهمية إجهادهم.


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى