Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

دراسة أمريكية توضح كيف ترتبط السمنة ببعض أنواع السرطانات



أصبحت السمنة داء يزيد من الإصابة بخطر أمراض أخرى، ومنها إصابة الأشخاص بالسرطان، ويكشف المعهد الوطني للسرطان بالولايات المتحدة أكثر من اثني عشر نوعًا من أنواع السرطان المرتبطة بزيادة الوزن والسمنة، وكيف تزيد السمنة من خطر الإصابة بالسرطان.نُشر  في مجلة Proceedings of the National Academy of Sciences .وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم في الولايات المتحدة الأمريكية.


 


أوضحت الدراسة أنه بالتركيز على نوع واحد من السرطانات الشائعة، وهو سرطان الثدي بعد انقطاع الطمث، فإن السمنة قد تسبب أورامًا نائمة سابقًا لتحفيز تكوين أوعية دموية جديدة، وهي عملية تسمى تكوين الأوعية الدموية أو تكوين الأوعية الدموية الجديدة، وبمجرد أن تتغذى بإمدادات الدم ، تنمو الأورام وتصبح أكثر تهديدًا.


 

تشير الرداسة إلى  أن إعطاء دواء لمنع تكوين الأوعية الدموية أبقى أورام الثدي في حالتها الخاملة.فنحن نعلم أنه بمجرد أن تغزو الأوعية الدموية الورم، يمكن أن يبدأ الورم في النمو بشكل كبير ، كما يقول موسى الذي يدير برنامج بيولوجيا الأوعية الدموية في مستشفى بوسطن للأطفال “إذا تمكنا من تأخير الأورام من الهروب من السكون أو من النمو مبكرًا ، فسيكون علاجها أقل صعوبة.”


 


وأجرى الباحثون بحسب الدراسة تجارب  على فئرانً  بدينة في فترة انقطاع الطمث تسمح لهم بمراقبة الأوعية الدموية الورمية في الوقت الفعلي، وثم قاموا بحقن خلايا أورام الثدي البشرية ، والتي تحمل إنزيمًا يسمى لوسيفيراز ، في حشوات الدهون الثديية لكل من الفئران البدينة والفئران النحيلة.


وأخيرًا ، للكشف عن غزو أوعية دموية جديدة للأورام ، قاموا بحقن مركب آخر، هو لوسيفيرين ، في مجرى دم الحيوانات، وعندما يلتقيان تظهر إشارة حيوية ، مما يشير إلى أن الأوعية الدموية قد وصلت إلى الورم.


 


ترى الدراسة أن نمو الورم اللاحق من خلال سلسلة من دراسات التصوير، ففي البداية ، لم تضئ الأورام لأنه لم تصلها أي أوعية دموية  ولكن في غضون ثلاثة إلى ستة أسابيع ، بدأت الأوعية الدموية تغزو أورام الفئران البدينة ، والتي أضاءت بشكل كبير. في المقابل ، كانت الأورام في الفئران غير البدينة لا تزال نائمة في عمر 12 أسبوعًا.


 


بعد إجراء مزيد من الاستقصاء في المختبر ، وجدت روي وزملاؤها أن الخلايا الدهنية من الفئران البدينة تفرز مستويات أعلى من المركبات التي تعزز تكوين الأوعية: ليبوكالين 2 ، وعامل نمو بطانة الأوعية الدموية ، وعامل نمو الخلايا الليفية الأساسي. يبدو أن هذه مكنت الأورام من الخروج من السكون والبدء في التقدم.


 


ويوضح روي قائلاً: “مع السمنة ، تنمو الخلايا الدهنية بشكل كبير جدًا ، وعندما يحدث هذا ، فإنها تصبح أكثر حرمانًا من الأكسجين وتبدأ في الموت من خلال موت الخلايا المبرمج ، مما يؤدي غالبًا إلى الالتهاب”. “هذا يتسبب في إفراز الخلايا الدهنية لعوامل مولدة للأوعية لجلب المزيد من الأوعية الدموية وزيادة توصيل الأكسجين. إذا كان هناك ورم خامل في الأنسجة ، فهو الآن محاط بهذه البيئة المكروية الالتهابية المولدة للأوعية ويمكن تشغيله.”


 


وتوضح الدراسة أن  النساء بعد سن اليأس المصابات بسرطان الثدي ،  أو البدينات المصابات بسرطان الثدي عن طريق اختبار البول بحثًا عن المؤشرات الحيوية التي تشير إلى أن الورم قد أصبح وعائيًا وبدأ في النمو، حتى قبل أن يصبح ملموسًا.


 


وتقول الدراسة إنه من المحتمل أن تُعالج النساء المصابات بالفيروس باستخدام مثبط لتكوين الأوعية الدموية أو غيره من الأدوية المستهدفة لإبقاء السرطان كامنًا أو على الأقل إبطائه. لقد حدد فريقها بالفعل مجموعة من المؤشرات الحيوية في المسالك البولية ويقومون بالتحقق من فائدتها عبر أنواع مختلفة من السرطان ، بما في ذلك سرطان الثدي.


 


  تقارن الدراسة عينات بول النساء قبل وبعد جراحة السمنة للبدانة لمعرفة ما إذا كانت المؤشرات الحيوية تتغير بعد الجراحة، وإذا أصيبت أي من النساء بسرطان الثدي ، يمكن للفريق البحث عن العلامات في عينات البول السابقة التي كان من الممكن أن تتنبأ بالسرطان.


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى