Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

دراسة أسترالية تكشف مدى خطورة استخدام الشموع العطرية بالمنازل




انتشرت الشموع العطرية في السنوات الأخيرة، وأقبل عليها الكثير من الأشخاص الذين يستخدمونها بالمنازل، حيث إنهم يشعرون باستمتاع بضوء الشموع وخروج العطور معا، إلا أنهم لا يعلمون أن هذا يعرضهم للإصابة بمشاكل صحية تصل للرئتين مباشرة، وذلك وفقا لما نشره موقع نيويورك بوست.


ومن جانبها حذرت الدكتورة سفيتلانا ستيفانوفيتش، باحثة بجامعة ديكن بأسترالية، من أن الاستمتاع بضوء الشموع المعطرة يمكن أن يؤثر سلبا على الصحة بسبب المواد الكيميائية السامة التي تلوث المنزل عند احتراقها.


أوضحت الباحثة أن “الشموع وأي روائح تنبعث منها ترتبط بانبعاث المركبات العضوية المتطايرة، وأيضا الجزيئات الصغيرة التي تبقى في الهواء”، مضيفة أن “عملية الاحتراق تطلق جسيمات تنتقل مباشرة إلى رئتينا، ومن الثابت أن هذا يسبب مجموعة من الآثار الصحية السلبية المختلفة.


وذكرت الباحثة أن مكونات العطر تقريبا في الشمعة عبارة عن مركبات عضوية متطايرة وملوثات هواء توجد في المنتجات المنزلية الشائعة مثل الطلاء وتلميع الأثاث وورق الحائط.


وفقا لوكالة حماية البيئة قد يعاني الناس من تهيج في العين والأنف والحنجرة، والصداع، والغثيان، أو حتى تلف الكبد والكلى والجهاز العصبي المركزي.


وحذرت ستيفانوفيتش من أن الشموع وغيرها من المنتجات المعطرة التي تمنح المنازل رائحة مميزة يمكن أن تسبب الحساسية أو الصداع، وأشارت إلى أن الأعراض يمكن أن تكون أسوأ لمن يعانون من الربو أو أمراض الجهاز التنفسي الأخرى.


وتقدر أن ثلث السكان حساسون لمركبات الرائحة، وبسبب طبيعتها المتغيرة باستمرار أثناء احتراقها تصبح الشموع أكثر سمية، خاصة في الداخل.


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى