Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

دراسات جديدة: لبن السرسوب البقري مكمل يساعد على نمو الأطفال المبتسرين



في كل عام، يولد 15 مليون طفل قبل الأوان،  في الحياة المبكرة لهؤلاء الأطفال الصغار، تعتبر التغذية السليمة أمرًا بالغ الأهمية، وشىء ضروري لبقاء الرضع ولتنمية الأعضاء، بما في ذلك الدماغ.


الاطفال المبتسرين


أفضل خيار تغذية للرضيع المولود قبل الأوان هو لبن الأم، يقوي جهاز المناعة ويزود الرضيع بجميع العناصر الغذائية الضرورية، ومع ذلك، في كثير من الحالات، لا تتمكن أم الطفل المبتسر من إنتاج الحليب بعد الولادة مباشرة، في وقت لاحق، تكون تركيبة حليب الأم غير كافية لتأمين النمو الأمثل.


لذلك، هناك حاجة إلى المكملات، حاليًا، يتم استخدام منتجات حليب الأطفال، ولكنها قد تسبب مشاكل معوية خطيرة للرضع المبتسرين، الآن، قد يكون هناك بديل جديد، وجد باحثون من جامعة كوبنهاجن، و 16 مستشفى في الدنمارك والصين أنه يمكن تزويد الرضع المولودين قبل الأوان بلبأ البقر”السرسوب” بدلاً من منتجات حليب الأطفال.


لبن السرسوب البقري مكمل يساعد على نمو الأطفال المبتسرين


 


ووفقا لما نشره موقع Medical Express ، تظهر الدراسات التي أجريت على 350 رضيعًا في الصين أن لبأ الأبقار،  وهو أول حليب بعد الولادة، وهو عبارة عن حليب تنتجه الغدد الثديية من البقر في أواخر الحمل تحديدا قبيل الولادة، يحتوي على أجسام مضادة لحماية حديثي الولادة من الأمراض فضلا عن كونه يحتوي على كمية دهون أقل وكمية بروتينات أعلى مقارنة بالحليب العادي، واللبأ البقري يأتي من الأبقار التي تتغذى على المراعي تحتوي على جلوبيولينات مناعية محددة ضد مسببات أمراض كثيرة، بما في ذلك الاشريكية القولونية، السالمونيلا، المكورات العنقودية، وفيروس روتا ” الذي يسبب الإسهال عند الرضع “، يمكن أن يقلل من استخدام حليب الأطفال بعد الولادة مباشرة، بينما تظهر الدراسات التي أجريت على 232 رضيعًا دنماركيًا أنه يمكن أن يقوي حليب الأم لاحقًا.


 يقول البروفيسور بير تورب سانجيلدر، من قسم العلوم البيطرية والحيوانية، إنه استنادًا إلى الدراستين، خلصنا إلى أن لبأ البقر هو مكمل لبن جديد واعد للأطفال المولودين قبل الأوان.


تم العثور على مستويات مرتفعة من الأحماض الأمينية في دم الأطفال حديثي الولادة الذين تلقوا لبأ البقر، الأحماض الأمينية هي اللبنات الأساسية للبروتينات التي يحتاجها المولود لتنمية الأنسجة مثل العضلات والأعضاء، إنها ضرورية، لكن المستويات العالية جدًا يمكن أن تكون سامة للجسم، تشير الدراسات إلى أن لبأ البقر يكون أكثر فائدة في الأسابيع القليلة الأولى بعد ولادة الطفل المولود قبل الأوان، يمكن أن يعزز اللبأ جهاز المناعة ويحمي من البكتيريا، في غضون أيام قليلة، ينتقل الأطفال المولودين قبل الأوان من صفر إلى مليارات البكتيريا في أمعائهم، هذا أمر خطير إذا لم يطوروا نظام المناعة لديهم في نفس الوقت لحمايتهم من البكتيريا.


هذا هو المكان الذي يساعد فيه الحليب الأول، اللبأ، بشكل كبير. تشير الأبحاث إلى أن اللبأ مليء بالمواد التي تساعد على التعرف على البكتيريا والفيروسات ومكافحتها.


يقول بير تورب سانجيلد: “يحتوي اللبأ على أجسام مضادة، مثل الجلوبولين المناعي، التي تساعد على إمداد الخلايا المناعية بالبكتيريا حتى تتمكن من التعرف عليها، لذلك، يمكن أن تكون العوامل الموجودة في اللبأ ضرورية لمكافحة العدوى.


وقال الموقع، يولد الأطفال المبتسرين بمستويات أقل من الجلوبولين المناعي في دمائهم لأنهم يولدون قبل نقل كل الجلوبولين المناعي من الأم في الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل، في هذا الوقت، لم يتم تطوير الطبقات الواقية في الأمعاء بشكل كامل.


ويشرح بير تورب سانجيلد، إن النظرية هي أن العوامل الموجودة في اللبأ تتحكم في عدد البكتيريا بحيث تكون الأمعاء محمية من الإصابة بالالتهابات، وهذا لا ينطبق فقط على اللبأ القادم من الأم ولكن أيضًا على اللبأ الذي يأتي من الأبقار الذي يحتوي على العديد من المكونات المشابهة للبأ الإنسان، حيث تم اجراء دراسات على مدى 5 سنوات، بأكثر من 50 دراسة على الخنازير المولودة قبل الأوان.


عمل بير تورب سانجيلد وزملاؤه على الدراستين الجديدتين لمدة 5 سنوات، وحتى قبل أن يتمكنوا من البدء في دراسة الأطفال المولودين قبل الأوان، أجروا أكثر من 50 دراسة على الخنازير المولودة قبل الأوان في العشرين عامًا الماضية.


أكد بير تورب سانجيلد: “تعتمد الخنازير المولودة قبل الأوان بشكل كبير على تلقي الكمية والنوع المناسبين من الحليب، لذلك يمكننا استخدام هذه الحيوانات لتحديد أفضل طريقة لاستخدام لبأ البقر للرضع“.


تتمثل الخطوة التالية للباحثين في التحقيق في كيفية تعديل محتوى البروتين في اللبأ من الأبقار لجعله أفضل للمساعدة في نمو الأطفال المولودين قبل الأوان.


يستنتج بيتر تورب سانجيلد: “نحلم بتطوير منتجات لبأ مختلفة يمكن استخدامها بأمان وتحمي الأطفال المبتسرين وغيرهم من المرضى من الالتهابات الخطيرة وأمراض الأمعاء“.


تظهر الدراسات، “إن اللبأ البقري لتكملة التغذية الأولى للأطفال المبتسرين، حيث يعتبر اللبأ البقري كمقوي للحليب البشري عند الرضع المبتسرين، في كل من الدنمارك والصين، تلقى الأطفال المولودين قبل الأوان في الدراسات أكبر قدر ممكن من حليب الأم من أمهاتهم، بالإضافة إلى حليب متبرع من أمهات أخريات (الدنمارك) أو حليب أطفال (الصين)، تم إعطاء وجبات الحليب مع أو بدون لبأ بقري إضافي من خلال أنبوب تغذية.


في كل من الدنمارك والصين، طُلب من آباء الأطفال المولودين قبل الأوان المشاركة في الدراسة في غضون أيام قليلة بعد الولادة، تم أخذ عينات من دمائهم وبراز الأطفال قبل وبعد البدء في إضافة لبأ البقر إلى حليب الأم، تم تحليل هذه العينات فيما بعد من قبل الباحثين.


جاء اللبأ المأخوذ من الأبقار الحلوب من الأبقار في اليوم الأول بعد ولادة عجل تم إعطاؤه لأول مرة ما يحتاجه من لبأ البقر، تم تعقيم لبأ البقر الذي تم جمعه من العديد من الأبقار والمزارع وتحويله إلى مسحوق جاف قبل استخدامه للرضع .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى