Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

حالة فريدة.. فتاة أمريكية تعانى من شلل الأحبال الصوتية بعد إصابتها بكورونا



عانت فتاة أمريكية تبلغ من العمر 15 عامًا، من شلل الأحبال الصوتية بعد إصابتها بفيروس كورونا واضطرت للعيش مع أنبوب في قصبتها الهوائية، في الحالة الأولى من نوعها، بحسب موقع جريدة “دايلي ميل” البريطانية.


وكشف الأطباء في مدينة بوسطن الأمريكية أنهم اكتشفوا واحدة من أغرب الأمور حتى الآن، بعد أن أصاب فيروس كورونا الأحبال الصوتية لفتاة بالشلل وجعلها صامتة.


وكانت الفتاة تتمتع بصحة جيدة، إلى أن جاءت لقسم الطوارئ في مستشفى ماساتشوستس العام وهي تعاني من صعوبة في التنفس والتحدث بعد أسبوعين من إصابتها بكورونا.


وقام الأطباء بفحص حلقها باستخدام المنظار – وهو جهاز طبي مزود بضوء وكاميرا ملحقة به- واكتشفوا أن أحبالها الصوتية مصابة بالشلل.


وأجرى الأطباء عملية ثقب القصبة الهوائية – وهي عملية جراحية لإنشاء فتحة في القصبة الهوائية – لتخفيف مشاكل التنفس، وهو يتضمن قيام الأطباء بإدخال أنبوب في القصبة الهوائية للسماح للشخص بالتنفس والتحدث بسهولة أكبر


وخضعت الفتاة لمجموعة من الاختبارات، بما في ذلك فحص الدم، وتحليل السوائل من عمودها الفقري، واختبارات النطق واللغة والطب النفسي، لكن الأطباء لم يتمكنوا من العثور على سبب آخر غير إصابتها الأخيرة بكورونا.


وقال الدكتور كريستوفر هارتنيك، مدير مركز طب الأنف والأذن والحنجرة والمجرى الهوائي للأطفال في مركز Mass Eye and Ear: “أن يكون لديك طالب ثانوي شاب يتمتع بصحة جيدة وحيوية يفقد فجأة أحد أعصابه القحفية المهمة مثل ذلك “لا يمكنهم التنفس، وهو أمر غير معتاد للغاية ويتطلب بعض التحليل.”


ولم يساعد علاج النطق في تخفيف الأعراض، لذلك أجرى الأطباء عملية ثقب القصبة الهوائية – وهي عملية جراحية لإنشاء فتحة في القصبة الهوائية – لتخفيف مشاكل التنفس لديها.


وهو يتضمن قيام الأطباء بإدخال أنبوب في القصبة الهوائية للسماح للشخص بالتنفس والتحدث بسهولة أكبر.


كانت الفتاة تعتمد على الأنبوب لأكثر من عام، لكن الأطباء تمكنوا من إزالته في الوقت المناسب لتخرجها من المدرسة الثانوية وحفلة التخرج.


وقال الأطباء إن الخلل في الأعصاب بعد عدوى فيروسية هو سبب معروف لشلل الحبال الصوتية.


وشلل الحبل الصوتي بعد الإصابة بفيروس كورونا قد يكون بسبب التهاب مرتبط بالاستجابة المناعية أو الطريقة التي يؤثر بها الفيروس على أعصاب الحلق.


وقال دراي دانييل لارو، المقيم في قسم طب الأنف والأذن والحنجرة وجراحة الرأس والرقبة في مستشفى ماس آي آند إير: “بالنظر إلى مدى شيوع هذا الفيروس بين الأطفال، يجب أخذ هذه المضاعفات المحتملة المعترف بها حديثًا في الاعتبار عند أي طفل يعاني من التنفس  شكوى من التحدث أو البلع بعد تشخيص فيروس كورونا مؤخرًا..وهذا مهم بشكل خاص لأن مثل هذه الشكاوى يمكن أن تعزى بسهولة إلى التشخيصات الأكثر شيوعا مثل الربو.”


وأضاف الدكتور هارتنيك: “حقيقة أن الأطفال يمكن أن يكون لديهم بالفعل تأثيرات عصبية طويلة المدى من كورونا هو أمر من المهم أن يكون مجتمع الأطفال الأوسع على دراية به حتى يتمكن من علاج هذه الأمراض.


 


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى