Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

ثورة فى علاج سرطان الثدى.. لقاح تجريبى يمكنه القضاء على المرض بحلول 2030




لقاح سرطان الثدي، يمكن أن يقضي على المرض بحلول عام 2030 ، 15 امرأة نجت من أورام عدوانية ولم يعود السرطان إليهن مرة أخرى خلال 5 سنوات بعد تلقي اللقاح التجريبي – يعتقد الأطباء الآن أن العلاج في الأفق، وذلك وفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية.


ووفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، يأمل الباحثون أن يقضي اللقاح على شكل من أشكال سرطان الثدي في المستقبل.


وأضافت الصحيفة، أن اللقاح تجريبي لسرطان الثدي يبشر بالخير في التجارب المبكرة، حيث هناك  احتمالية القضاء على أحد أكبر الأمراض الفتاكة في العالم، حتى الآن، تلقت 15 امرأة مصابة بنوع عدواني من سرطان الثدي اللقاح وظلوا في حالة استقرار لمدة تصل إلى 5 سنوات – على الرغم من تعرضهم لخطر الانتكاس.


ومن بين هؤلاء جينيفر ديفيس، وهي أم لطفلين، وهي ممرضة تبلغ من العمر 46 عامًا من لشبونة بولاية أوهايو، خضعت لعشرات الجولات من العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي واستئصال الثدي المزدوج قبل تسجيلها في التجربة.


أكدت، أنها تشعر الآن “بتحسن جسديًا وعقليًا أكثر من أي وقت مضى”، مضيفة، أريد أن يحصل على اللقاح كل شخص أعرفه، أريد أن يتمكن الجميع من الحصول عليه، إذا كان هذا يمكن أن يمنعه، فسيكون رائعًا، يعمل اللقاح الجديد من خلال تدريب الجسم على مهاجمة البروتين الذي ينتجه النساء الحوامل والمرضعات ولكنه غالبًا ما يكون نذيرًا للإصابة بالسرطان.


حتى الآن، يتم تجربته فقط على سرطان ثلاثي السلبية، والذي، إذا تم اكتشافه مبكرًا، يمكن علاجه بدرجة كبيرة، المشكلة هي أنه ينتشر بسرعة وبصمت إلى أجزاء أخرى من الجسم، وفي هذه المرحلة يعيش ما لا يقل عن 12 % من المرضى بعد 5 سنوات، لكن  من المأمول أن يتم إعطاء اللقاح قريبًا للأشخاص الأصحاء قبل سنوات لمنعهم من الإصابة بأي شكل من أشكال سرطان الثدي، مما يجعل اللقاح الأول من نوعه .


قال الدكتور أميت كومار، الرئيس التنفيذي لشركة انيكسا بيوسينس  Anixa Biosciences، الشركة التي تطور اللقاح، “قد نكون قادرين على القضاء على سرطان الثدي كمرض، تمامًا مثلما قضينا على شلل الأطفال والجدري.”


وأضاف، نعتقد أنه في غضون 5 سنوات، سيكون معروضًا في السوق لأشخاص مثل جيني، المصابة بسرطان الثدي وتشعر بالقلق من تكرار الإصابة، بعد ذلك بعامين، يجب أن يكون متاحًا لجميع النساء، بما في ذلك النساء اللواتي لم يصبن بسرطان الثدي مطلقًا.


يسمى النوع ثلاثي السلبية من سرطان الثدى، لأن الخلايا السرطانية لا تحتوي على هرمون الاستروجين أو مستقبلات البروجسترون ولا تصنع أيًا أو الكثير من البروتين المسمى هير 2  HER2، هذا يعني أن لسرطان الثدي ثلاثى السلبية خيارات علاجية أقل من الأنواع الأخرى لسرطان الثدي لأن الخلايا السرطانية لا تحتوي على المستقبلات أو البروتين لجعل العلاج الهرموني أو أدوية HER2 المستهدفة تعمل، حيث إنه” لا يستجيب لاى نوع من علاجات سرطان الثدي”


وقالت الصحيفة، إن ما يقرب من 40 % من الأشخاص المصابين بسرطان الثدي في المرحلة الأولى إلى الثالثة من سرطان الثدي الثلاثي السلبي سوف يتكرر المرض بعد العلاج، عادة في السنوات الخمس التالية للتشخيص، مضيفة، انه يجب أن تكون النساء الـ15 الخاضعات للتجربة خالية من الورم ولكنهن معرضات لخطر التكرار، حتى الآن لم يشهد أي منهم عودة السرطان، مع اقتراب البعض مثل السيدة ديفيس من التعافي لمدة خمس سنوات، هذا هو الاكتشاف الذي يمنح الأطباء ثقة في قدرتهم على التغلب على المرض، وجدت ديفيس لأول مرة تورمًا في ثديها في فبراير 2018.


كان لديها صورة أشعة للثدي ظهرت في حالة تأهب، تليها الموجات فوق الصوتية وخزعة، والتي لم تعثر على أي دليل على الإصابة بالسرطان، لكنها استمرت في الشعور بأن الورم يكبر.


بدأت ديفيس في العلاج الكيميائي واستئصال الثديين، تليها 26 جولة من الإشعاع، كانت مصابة بسرطان الثدي الثلاثي السلبية في المرحلة الثانية، مما يعني أن السرطان لم ينتشر بعد إلى أجزاء أخرى من جسدها، لكن نظام العلاج جاء بآثار جانبية خطيرة. فقدت الكثير من وزنها في 3 أيام وسقطت أظافرها، دخلت ديفيس في حالة من الاستقرار حتى عام 2018، وسعت للحصول على رأي ثان من عيادة كليفلاند وبدأت في تلقي العلاج هناك، تعرفت على اللقاح ولكنه لم يدخل بعد في مرحلته البشرية، التحقت ديفيس بالتجربة السريرية وكانت أول شخص يتلقى 3 جرعات من اللقاح المبتكر في أكتوبر ونوفمبر 2021.


قالت ديفيس، إن  الأمر يشبه حرفياً إذا ذهبت للحصول على لقاح الإنفلونزا، لم تكن هناك آثار جانبية على الإطلاق باستثناء وجود تورم في موقع الحقن، مضيفة، إن أي شخص يعاني من أي مرض يهدد الحياة، فأنت دائمًا تقلق من أن ذلك سيعود، ويمكن أن يؤثر ذلك عليك بقدر التعب وصحتك الجسدية والعقلية بشكل عام، لكن بعد الحصول على اللقاح، على الرغم من أنني لم أكن أعرف ما إذا كنت قد كونت استجابة مناعية، شعرت أن المناعة حدثت بالفعل.


وأوضحت الصحيفة، أن اللقاح يتصرف في الجسم بشكل أساسي كبروتين غريب، ويتعرف جهازك المناعي على ذلك، ويعالجه ويتم تجهيزه لمهاجمته.


وأضافت، أنت تصنع البروتين في المختبر، ويتم تنقيته ثم تخلطه مع اللقاح، هناك الكثير من اللقاحات الناجحة جدًا التي تستخدم هذه التقنية، هذا بروتين يُصنع عادة في حليب الثدي إنه ليس شيئًا يدخل مجرى الدم بكميات كبيرة، إن البروتين الموجود في اللقاح هو نفس البروتين الموجود في لبن الأم.


وأكدت الصحيفة، عن الخبراء اكدوا ، أنه يشبه بشكل أساسي لقاح الحصبة، لكن بدلاً من مهاجمة اللقاح الممرض، فهو بروتين، سيقوم الفريق بتجنيد عشرات النساء اللواتي لم يسبق لهن أن أصبن بسرطان الثدي الثلاثي السلبية ولكنهن معرضات لخطر كبير بسبب العوامل الوراثية، ستخضع النساء لاستئصال الثدي الوقائي الطوعي – الاستئصال الجراحي لكلا الثديين، حتى لو كن يتمتعن بصحة جيدة في ذلك الوقت – لتقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي، سيقوم الباحثون بتطعيم النساء قبل إجراء العمليات الجراحية.


قال الدكتور كومار: “بعد العمليات الجراحية ، سيكون لدينا كمية هائلة من أنسجة الثدي المقطوعة لدراسة ومعرفة ما إذا كانت الخلايا المناعية التي أنشأناها بالتطعيم تقوم بمراقبة أنسجة الثدي، كما رأينا في الدراسات التي أجريت على الحيوانات


يتوقع الباحثون الانتهاء من هذه المرحلة بنهاية العام، لكن اللقاح سيواجه المزيد من العقبات التي يجب إزالتها، سيقوم الباحثون بتجنيد عدة مئات من النساء ومحاولة تسجيل النساء من خلفيات عرقية متنوعة للدخول في المرحلة 2 من الدراسة.


وأضافوا الخبراء، إن المرحلة الثالثة ستكون تجربة كبيرة ومتعددة المراكز ومتعددة الجنسيات، حيث سيتم اختبار آلاف النساء “للتأكد من أننا لم نفوت شيئًا في أنواع معينة من النساء من وجهة نظر السلامة”، ستكون التجربة عبارة عن تجربة يتم التحكم فيها باستخدام  الدواء الوهمي، حيث لن تعرف النساء في الدراسة ولا الأطباء الذين يديرون اللقاح أي النساء يحصلن على العلاج الوهمي وأي النساء يحصلن على اللقاح.


قالوا، انه خلال التجربة التي أجريت على الفئران وجدنا أن 100 في المائة من الفئران التي تم تلقيحها ظلت خالية من السرطان، هذا نوع من التجارب التي لا تراها في علم الأحياء، لأنه في علم الأحياء نادرًا ما يكون لديك استجابة بنسبة 100% نود أن نرى استجابة بنسبة 100% لدى البشر أيضًا.


أكد الدكتور ثاديوس ستابينبيك، رئيس قسم الالتهابات والمناعة في كليفلاند كلينك، إن بيانات التجربة حتى الآن “مشجعة للغاية، مضيفا إن الجدول الزمني لسبع سنوات لعلاج جميع أشكال سرطان الثدي كان “ممكنًا” ، مضيفًا: “إذا سارت الأمور على ما يرام وكانت هناك إشارة واضحة للفعالية على المدى القصير، فسيكون ذلك رائعًا، مضيفا، إن اللقاح هو نتيجة أكثر من 20 عامًا من التقدم الذي أحرزه الراحل الدكتور توحي، الذي كان أحد كبار علماء سرطان الثدي في معهد أبحاث كليفلاند كلينك، حيث إن اللقاح – الذي يتضمن 3 جرعات، بفاصل أسبوعين – يستهدف بروتين الإرضاع ، α-lactalbumin ، والذي لم يعد موجودًا بعد الرضاعة في الأنسجة الطبيعية المسنة، ولكنه موجود في غالبية سرطانات الثدي ثلاثية السلبية، إذا تطور سرطان الثدي، فإن اللقاح مصمم لتحفيز جهاز المناعة على مهاجمة الورم ومنعه من النمو.


وأوضح الخبراء، إنه “إذا تم تدريب الجهاز المناعي بشكل صحيح عن طريق التطعيم، فعند ظهور تلك الخلايا السرطانية، سيقوم الجهاز المناعي بتدميرها ولن تتاح لها أبدًا فرصة للتكاثر، تشارك بروتينات أخرى في تطوير سرطانات الثدي الأكثر شيوعًا وأشكال أخرى من المرض.


قال الدكتور ستابينبيك: “من الممكن تغيير هدف بروتين اللقاح لعلاج أشكال أخرى من السرطان، طالما لم يعد يتم التعبير عن البروتين في الأنسجة السليمة الطبيعية ولكن يتم التعبير عنه في الورمن موضحا ، إن العيادة تحرز بالفعل تقدمًا في لقاح سرطان المبيض باستخدام هذا النهج.


كانت ديفيس أول امرأة تتلقى اللقاح في التجربة، كانت خالية من السرطان لمدة 3 سنوات عندما حصلت على اللقاح، يمثل سرطان الثدي الثلاثي السلبية ما يقرب من 10-15% من سرطانات الثدي، ولكنه أحد أكثر أنواع سرطان الثدي صعوبة في العلاج، يُظهر برنامج المراقبة وعلم الأوبئة والنتائج النهائية التابع للمعهد الوطني للسرطان (NCI) أن سرطان الثدي الثلاثي السلبية يؤثر على 13 من كل 100ألف سيدة في الولايات المتحدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى