Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

تناول الأطعمة الغنية بالبروبيوتيك يعالج رائحة الفم الكريهة.. دراسة توضح



أكد العلماء أنه يمكن علاج رائحة الفم الكريهة عن طريق تناول بعض الأطعمة الغنية بالبروبيوتيك، حيث كشف الباحثون أن تناول مكملات البروبيوتيك يمكن أن يقلل من شدة رائحة الفم الكريهة، بحسب جريدة “دايلي ميل” البريطانية.


 

ووجدت الدراسات أن بكتيريا البروبيوتيك في الأطعمة المخمرة مثل الزبادي والمخللات وخبز العجين المخمر واللبن الرايب يمكن أن تزيل البلاك المسئول عن رائحة الفم الكريهة من الأسنان واللسان.


 


مركبات الكبريت المتطايرة هي السبب الرئيسي لرائحة الفم الكريهة المستمرة، وتحدث عندما تكسر البكتيريا التي تعيش على سطح اللسان البروتينات بسرعة كبيرة وتنتج فائضًا من المادة الكيميائية ذات الرائحة الكريهة.


 


البروبيوتيك هي بكتيريا جيدة تعيش في الجسم ، وتتحلل وتمتص العناصر الغذائية من الطعام وتحمي من البكتيريا الضارة.توجد بالفعل عدة علاجات لرائحة الفم الكريهة ، بما في ذلك غسول الفم ، ومضغ العلكة وكشط اللسان.


 


في حين أن هذه يمكن أن تعزز بشكل مؤقت نظافة الفم لدى شخص ما، إلا أن العادات السيئة أو العوامل الوراثية يمكن أن تتسبب في عودة رائحة الفم الكريهة.


ودرس باحثون من جامعة سيتشوان في الصين ما إذا كان بإمكان البروبيوتيك طرد البروتينات المسؤولة عن الرائحة الكريهة مثل البكتيريا السيئة.


تم العثور على سبع دراسات شملت 278 شخصًا مؤهلا لإجراء أبحاثهم – قارنت كل منها البروبيوتيك مع الدواء الوهمي كعلاج لرائحة الفم الكريهة.


تم تحديد شدة رائحة الفم الكريهة من خلال مستويات البروتينات المسؤولة عنها – مركبات الكبريت المتطايرة – التي تم اكتشافها في الفم واللسان.


 


كما نظر الباحثون في مستويات البلاك الموجودة على اللسان والأسنان في دراسات معينة ، حيث أن هذا التراكم مسؤول أيضًا عن رائحة الفم الكريهة.


أظهر تحليل البيانات المجمعة، الذي نُشر في BMJ Open ، أن درجات رائحة الفم الكريهة انخفضت بشكل ملحوظ في أولئك الذين تناولوا البروبيوتيك مقارنة مع أولئك الذين تناولوا دواءً وهمياً.


 


قال مؤلف الدراسة الدكتور Longjiang Li ، من جامعة سيشوان في الصين: “البروبيوتيك قد تمنع تحلل الأحماض الأمينية والبروتينات بواسطة البكتيريا اللاهوائية في الفم ، مما يحد من إنتاج المنتجات الثانوية ذات الرائحة الكريهة”.


 


وأضاف الدكتور لي: “ تشير هذه الدراسة إلى أن البروبيوتيك قد تخفف من رائحة الفم الكريهة عن طريق تقليل مستويات تركيز مركب الكبريتيك المتطاير على المدى القصير، ولكن لا يوجد تأثير كبير على الأسباب الرئيسية لرائحة الفم الكريهة ، مثل البلاك وطلاء اللسان.”


 


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى