Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

تعرف على المفاهيم الخاطئة الأكثر شيوعا عن التوحد




يشير التوحد، الذى يعرف غالبًا باسم اضطراب طيف التوحد، إلى مجموعة واسعة من الحالات التى تؤثر على كيفية تطور الدماغ، ويصيب التوحد نحو 1 من كل 100 طفل يظهر عليهم صعوبات فى التواصل والتفاعل مع الآخرين على المستوى الاجتماعى، وقد يظهر التوحد علامات مبكرة، لكن لا يتم التعرف على الاضطراب فى كثير من الأحيان حتى وقت لاحق، وغالبًا ما يعانى الأشخاص المصابون بالتوحد من حالات مرتبطة به، بما فى ذلك القلق واضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه والصرع والاكتئاب، بالإضافة إلى السلوكيات الصعبة مثل صعوبة النوم وإيذاء النفس، وفقا لما نشره موقع  onlymyhealth.


 


الخرافة : ناتج عن سوء الأبوة والأمومة


أحد المفاهيم الخاطئة الأكثر شيوعًا فيما يتعلق بالتوحد هو أنه ناتج عن سوء الأبوة والأمومة، واستمرت هذه الأسطورة لعقود من الزمن، وكثيراً ما يتم الترويج لها من قبل الأفراد المضللين أو المعتقدات التى عفا عليها الزمن، والتوحد هو اضطراب معقد يعتقد أنه ناتج عن مجموعة من العوامل الوراثية والبيئية، ولا يقع اللوم على الوالدين.


 


الخرافة : يحدث التوحد بسبب اللقاحات


هناك خرافة أخرى شائعة حول مرض التوحد وهى أنه ناتج عن لقاحات، مثل لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية (MMR)، وتم فضح هذه الأسطورة تمامًا من خلال دراسات متعددة، والإجماع الساحق بين المهنيين الطبيين هو أنه لا توجد صلة بين اللقاحات ومرض التوحد، وتم التراجع عن الدراسة الأصلية التى أطلقت شرارة هذه الأسطورة من قبل المجلة الطبية التي نشرتها بسبب عيوب خطيرة في منهجيتها.


 


الخرافة: يحدث التوحد بسبب النظام الغذائى أو العدوى


يعتقد بعض الناس أيضًا أن التوحد ناتج عن النظام الغذائي أو العدوى، في حين أنه من الصحيح أن بعض العوامل البيئية قد تلعب دورًا في تطور التوحد، ولا يوجد دليل يشير إلى أن أنظمة غذائية معينة أو عدوى هي سبب مباشر.


 


حقائق مهمة عن التوحد


من المهم أن نفهم أن التوحد هو اضطراب طيفى، ما يعنى أن هناك مجموعة واسعة من القدرات والخصائص بين المصابين بالتوحد، قد يكون لدى بعض الأفراد المصابين بالتوحد ذكاء متوسط ​​أو أعلى من المتوسط ​، بينما قد يعاني البعض الآخر من إعاقة في التعلم، بالإضافة إلى ذلك قد يكون لدى الأفراد المصابين بالتوحد مستويات مختلفة من مهارات الاتصال والمهارات الاجتماعية وقد يحتاجون إلى مستويات مختلفة من الدعم والمساعدة.


وعلى الرغم من هذه الاختلافات يمكن للأفراد المصابين بالتوحد أن يعيشوا حياة مرضية، تمامًا مثل أى شخص آخر، ويمكنهم تكوين صداقات وإقامة علاقات وممارسة المهن والانخراط فى مجموعة واسعة من الهوايات والاهتمامات، ومع ذلك فقد يحتاجون إلى دعم إضافى ووسائل راحة لمساعدتهم على التنقل فى مواقف أو مهام معينة.


وعندما يتعلق الأمر بفهم التوحد فمن الضرورى التمييز بين الحقيقة والخيال، من خلال تثقيف نفسك حول مرض التوحد والبحث عن الدعم والمساعدة المهنية عند الضرورة، يمكنك مساعدة طفلك على أن يعيش حياة كاملة وسعيدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى