Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

تعرف على الآثار الجانبية لمكملات البروبيوتيك والبريبايوتكس




تعد البروبيوتيك، وهى كائنات دقيقة “صحية” توجد فى الجهاز الهضمى، مكونًا أساسيًا لجهاز المناعة، وتساعد فى تكسير وهضم العناصر الغذائية فى الطعام، فضلاً عن تنظيم جهاز المناعة وتقليل نمو البكتيريا الخطرة وانتشارها، وتحتوى مكملات البروبيوتيك على مجموعة متنوعة من هذه البكتيريا المفيدة، وغالبًا ما تستخدم للحفاظ على توازن صحى للأمعاء أو لتجديد البروبيوتيك بعد المرض أو دورة المضادات الحيوية، وفقا لموقع healthsite.


وتوفر ألياف البريبايوتكس الوقود الذى تحتاجه البروبيوتيك للعمل بشكل صحيح، حيث إنها ألياف تشجع على نمو ونشاط أنواع معينة من البكتيريا المفيدة فى الجهاز الهضمى، ويمكن أن تساعد البريبايوتكس تلك البكتيريا على النمو والازدهار، وبالتالى تقوية جهاز المناعة.


والبريبايوتكس هى مواد مشتقة من الكربوهيدرات (الألياف) التى يمكن للبشر هضمها، وتستهلك البكتيريا الحية فى أمعائنا هذه الألياف، ويساهم الطعام أيضًا في توازن البكتيريا المفيدة في المعدة، وللحفاظ على صحة القناة الهضمية، نحتاج إلى الأطعمة والمكملات الغذائية التي تحتوى على البروبيوتيك.


لكن لماذا نحتاجها؟ وهل يجب أن نتناول كلاً من البريبايوتكس والبروبيوتيك؟


 


لماذا نحتاج إلى مكملات البروبيوتيك؟


تحتاج أمعائنا إلى بكتيريا حية جيدة وخميرة لصحة أمعائنا، لذلك تنتج أجسامنا بكتيريا جيدة وكذلك بكتيريا ضارة، والبروبيوتيك موجودة بشكل طبيعى فى أجسامنا.


وقد لا ينتج نظامنا دائمًا ما يكفى من إنزيمات البروبيوتيك، التى يمكن أن تسهم فى حل مشاكل صعوبات الجهاز الهضمى، هذا هو الوقت الذى يجب أن تبدأ فيه بتناول الفيتامينات، أيضًا لا تستخدم المكملات أبدًا دون زيارة الطبيب أولاً.


وتوفر البريبايوتكس والبروبيوتيك العديد من المزايا، فهي تغذي البكتيريا الجيدة وتحافظ على توازن البكتيريا المفيدة في المعدة بينما تتحكم في العديد من الاضطرابات مثل القولون العصبي والإسهال العرضي.


يوفر تناول البروبيوتيك عددًا من الفوائد الصحية المهمة، وفقًا للأبحاث يمكن أن يساعد تناول البروبيوتيك في مجموعة متنوعة من الحالات الصحية، بما في ذلك:


  • متلازمة القولون العصبي أو الالتهابي

  • إسهال

  • بعض اضطرابات الحساسية

  • نزلات البرد


يمكن أن تساعد البروبيوتيك أيضًا في الحد من نمو البكتيريا الخطرة التي يمكن أن تلحق الضرر بالخلايا التي تبطن معدتك، هذه الخلايا المصابة أقل قدرة على امتصاص العناصر الغذائية من الطعام وأقل قدرة على منع السموم من التدفق عبر بطانة الأمعاء وإلى مجرى الدم ، مما قد يسبب المرض والالتهابات.


 


ما هو الوقت المناسب لتناول هذه المكملات؟


يعتمد الوقت الأمثل لتناول المكملات الغذائية على نوع البكتيريا التي لديك، ولهذا السبب تخبرك المكملات عادةً بموعد تناولها، عادة ما يتم تحديد ما إذا كنت تتناولها قبل الوجبات أو بعدها، من الأفضل تناول بعض مكملات البروبيوتيك على معدة فارغة، بينما يفضل تناول البعض الآخر على الفور قبل أو بعد الأكل.


تشير دراسة حديثة إلى أن ما تأكله قد يكون أكثر أهمية مما إذا كنت تأكل قبل أو بعد تناول المكملات، يجب أن تمر البروبيوتيك عبر الجهاز الهضمي قبل أن تتمكن من البقاء فى أمعائك، ويمكن لبعض الأطعمة أن تساعدهم فى ذلك.


 


الآثار الجانبية لمكملات البروبيوتيك


يمكن رؤية بعض التأثيرات الخفيفة على سبيل المثال:


  • الإصابة بعدوى.

  • تطوير مقاومة للمضادات الحيوية.

  • تطوير المنتجات الثانوية الضارة من مكملات البروبيوتيك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى